الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الأوقاف والشؤون الدينية” تدشن مشروع المكتبة العمانية الكترونيًّا
“الأوقاف والشؤون الدينية” تدشن مشروع المكتبة العمانية الكترونيًّا

“الأوقاف والشؤون الدينية” تدشن مشروع المكتبة العمانية الكترونيًّا

كتب ـ علي بن صالح السليمي:
دشنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية صباح أمس مشروع المكتبة العمانية الالكترونية ( www.elibrary.om) التي تحتوي على الدراسات والبحوث والكتب التي أصدرتها الوزارة. تتيح المكتبة العمانية للقارئ تصفح الكتب والمطبوعات بعدد من الصيغ الالكترونية منها الفلاش وPDF والنظام الصوتي لذوي الاحتياجات الخاصة حيث إن المكتبة تحتوي على قاعدة بيانات التصفح النصي للكتاب ممّا يتيح الفهرسة الإلكترونية لمحتوى الكتاب، وسعت المكتبة العمانية الى توفير قاعدة بيانات للنشر والتحميل، وتم نشرها بصيغ PDF وصيغة الفلاش، كما تم تهيئة رفوف الكترونية لكل قسم من أقسام المعرفة تمهيدا لنشر الكتب الالكترونية عليها. وخصصت المكتبة العمانية ركناً خاصا للاطفال والذي يعتبر مميزا تميزت به المكتبة العمانية باهتمامها بالطفل وتحتوي على عدد من الإصدارات الخاصة بالطفل القارئ. وتتيح المكتبة إنشاء مكتبة لكل مستخدم يحفظ فيها كتبه الخاصة ومباحثه التي يقوم بها.كما أن مشروع المكتبة العمانية عضو في عدد من المؤسسات العالمية منها هيئة المخطوطات الاسلامية بجامعة كامبردج TIMA وهي مؤسسة عالمية تعنى بالمخطوطات الاسلامية، وتضم في عضويتها أهم المؤسسات والمراكز العلمية في العالم، ومقر الهيئة بجامعة كامبردج بالمملكة المتحدة. الفهرس العربي الموحد وهو مشروع يضم أكثر من 5000 مكتبة عربية ويحتوي على أكثر من 1.5 مليون تسجيلة عربية، وتم الانضمام الى المكتبة الرقمية العالمية WDL وهي مكتبة أنشأتها اليونسكو بالتعاون مع مكتبة الكونجرس الأميركية. وكذلك الجمعية العُمانية للمكتبات. وتعمل المكتبة العمانية إلى تسويق المشروع والتعريف به عالميا عبر محركات البحث العالمية مثل جوجل والأمازون ومكتبة الاسكندرية وغيرها، والمشاركة بأوراق بحثية تعنى بدراسة المشروع وامكانياته ومقارنته بالمشاريع المشابهة وتقديم هذه الأوراق البحثية في المؤتمرات العلمية الدولية تطوير وبرمجة أدوات بحثية جديدة تعنى بتوفير الأدوات المساعدة في البحث العلمي وتحقيق المخطوطات مثل المراجع اللغوية والمصادر الأدبية وغيرها، مما سيسهم في تشجيع الباحثين على الاستفادة القصوى من المكتبة ويسهم في زيادة عدد المتصفحين. وعبر محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب الوزير والمشرف العام على المكتبة العُمانية عن سعادته بهذا الإنجاز، والذي يأتي مع قرب المعرض الدولي للكتاب في مسقط، ليفتح نافذة جديدة لمحبي القراءة ومحبي الاطلاع والمعرفة بدءاً من الطفولة وحتى المتخصصين في علوم الشريعة والمعرف المرتبطة بها.

إلى الأعلى