السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس
الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس

الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الحدود شرق مدينة غزة صباح امس، الرصاص من الرشاشات الثقيلة صوب منازل الفلسطينيين وأراضي المزارعين، فيما شن الاحتلال حملة قمع واعتقال في الضفة والقدس المحتلتين. في الوقت الذي هدم فيه مستوطنون متطرفون قرية بوابة القدس المقامة في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، للمرة الثامنة على التوالي. وكان جنود الاحتلال الاسرائيلي المتمركزين في الأبراج العسكرية المقامة على الشريط الحدودي وآليات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة قرب مقبرة الشهداء شرق المدينة أطلقت قذيفة مدفعية وفتحت نيران الرشاشات الثقيلة صوب أراضي المزارعين ومنازل المواطنين الفلسطينيين القريبة من المكان، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم. يذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي تتعمد بشكل يومي إطلاق النار على المزارعين أثناء عملهم في أراضيهم القريبة من الحدود شمال وشرق القطاع.
هذا وشهد القطاع تحليقا مكثفا للطائرات الحربية الاسرائيلية، حيث قامت الطائرات الحربية باجراء غارات وهمية في سماء القطاع، كما أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة عند الحدود الشرقية لقطاع غزة وابل من الرصاص باتجاه رعاة أغنام فلسطينيين قرب المقبرة الشرقية في جباليا شمال قطاع غزة. وكانت قوات الاحتلال زعمت أن قذيفتي “هاون” أطلقتا من قطاع غزة، وسقطتا قرب السياج الفاصل شرق مدينة رفح جنوب القطاع. وزعمت مصادر إسرائيلية الليلة قبل الماضية، أن قذيفتي هاون اطلقتا من قطاع غزة تجاه إسرائيل سقطتا في قرب السياج الحدودي ما تسبب بانفجار، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات أو أضرار، وفق ما زعمت المصادر. وقالت إذاعة جيش الإحتلال الاسرائيلي إن الانفجار وقع على بعد بضع مئات الأمتار الى الغرب من السياج الحدودي. وأضافت أن أجهزة الإنذار لم تعمل عن وقوع الانفجار. وعلى صعيد الاعتقالات، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، الليلة قبل الماضية، مواطنا فلسطينيا على معبر بيت حانون أثناء عودته لقطاع غزة، قادما من أحد مستشفيات أراضي الـ48. وافادت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الفلسطيني محمد صلاح (54 عاما) وهو مرافق مريض يعالج في أحد مستشفيات داخل أراضي الـ48، أثناء عودته عبر معبر بيت حانون للقطاع. يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسبوع الماضي 8 تجار على ذات المعبر، أثناء عودتهم من الخارج إلى القطاع. وفي ذات السياق, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فلسطينيا غير مسلح اجتاز حدود قطاع غزة باتجاه إسرائيل بهدف البحث عن العمل. وقالت المصادر الإسرائيلية إن الجيش الاسرائيلي سلم الفلسطيني لجهاز الشاباك لاستكمال التحقيق معه. وفي الضفة المحتلة ، شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حملة قمع واعتقال، ففي مدينة نابلس، اعتقل ضابط في الأمن الفلسطيني، وثلاثة فلسطينيين آخرين خلال محاصرة ومداهمة قرية عصيرة الشمالية. وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال الاسرائيلي اغلقت حاجز الـ17 وهو المدخل الشمالي لمخيم بلاطة ومنعت كافة المواطنين من التنقل عبره وداهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي القرية وتحديدا في المنطقة الشرقيه وقامت بعمليات تفتيش ومداهمة لعدد من منازل المواطنين الفلسطينيين فيها دون معرفة الاسباب. واضافت المصادر ان قوات الاحتلال اعتقلت ضابط في جهاز الاستخبارات العسكرية وهو احمد عبد الفتاح محمد ياسين 24 عاما والمواطن الفلسطيني ضياء محمد سعيد 21 عاما بعد اقتحام منازلهما في القرية، كما اعتقلت على حاجز الـ17 الشابين ادهم وائل سوالمه 20 عاما ومحمد حسام جوابرة 21 عاما قبل انسحابها من القرية. وكان، ادى مئات المستوطنين المتطرفين الصلوات والطقوس الدينية فجر امس في قبر يوسف وسط مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي اندلعت بالقرب من مخيم بلاطة. وافادت مصادر فلسطينية إن عدد من الحافلات كانت تقل المئات من المستوطنين وصلت الى قبر يوسف بعد منتصف الليلة قبل الماضية وسط حراسة كبيرة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، حيث وصلوا الى قبر يوسف المحاذي لمخيم بلاطة شرقي نابلس واستمروا في اداء الصلوات حتى الصباح . وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت بين جنود الاحتلال الاسرائيلي وعشرات الشبان الذين رشقوهم بالحجارة والزجاجات الفارغة فيما اطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان دون أن يبلغ عن وقوع اصابات. وفي مدينة طوباس ، اقتلعت قوات الاحتلال الاسرائيلي عشرات اشجار الزيتون في بلدة تياسير شرقي طوباس. وقال رئيس المجلس قروي المالح في منطقة الأغوار عارف دراغمة في تصريحات صحفية، ان قوة من دوريات الجيش الاسرائيلي والادارة المدنية وحماية الطبيعة، اقتحمت منطقة “الصافح” في بلدة تياسير، وشرعت باقتلاع عشرات اشجار الزيتون تعود ملكيتها للمواطن الفلسطيني عنان دراغمة، وازالة السياج المحاط في المنطقة. وفي الخليل ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 6 شبان فلسطينيين من المحافظة، جنوب الضفة الغربية. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له تلقت الوطن نسخة منه، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي داهمت مدينة الخليل، واعتقلت عدد من المواطنين وهم: عزات محمد شعبان الخطيب (21) عاماً، ومحمود فلاح الهيموني (25) عاماً، وشادي محمد شعبان الخطيب (21)عاما، ويوسف محمد جبران (20) عاماً، وعدي محمد علي اخليل 27 عاماً، إضافة إلى شاب آخر من بلدة صوريف لم تعرف هويته. فيما داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين في بلدة قباطية بمدينة جنين, واقتحمت بلدة يعبد جنوب غرب المدينة. وقال شهود عيان، بان قوات الاحتلال الاسرائيلي داهمت في بلدة قباطية منازل المواطنيين الفلسطينيين وفتشتها واستجوبت عددا منهم، واقتحمت بلدة يعبد وشنت حملة تمشيط وتفتيش وسيرت آلياتها في خطوات استفزازية دون أن يبلغ عن أي اعتقالات. وفي ذات السياق, اقتحم عشرات المستوطنين تحت حراسة جيش الاحتلال، مساء أمس الاول, منطقة الحفيرة جنوب غرب جنين وسط توجيه الشتائم والكلمات التابيه بعد إداء طقوس دينية . الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا فلسطينيا من قرية مردا شمال سلفيت. وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب ضامن عز الدين خفش (20 عاما) بعد أن اقتحموا منزل عائلته وفتشوه. وفي مدينة بيت لحم, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا فلسطينيا من مدينة بيت لحم. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت الشاب الفلسطيني يحيى هاني صالح جادو (29 عاما)، من منطقة جبل الموالح وسط المدينة، بعد دهم منزله وتفتيشه. من جانب اخر، لقي فلسطيني مصرعه واصيب أربعة اخرون من قرية حوسان غرب بيت لحم في حادث سير وقع على الشارع الالتفافي قرب بلدة الخضر جنوبا. وقال مدير الاسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني محمد عوض في تصريحات صحفية، ان الحادث وقع على الطريق الاستيطاني رقم 60 في المنطقة الواقعة ما بين ‘النشاش’ وحاجز ‘الانفاق’ في بيت جالا، ونتج عن اصطدام مركبة عمال فلسطينية واخرى اسرائيلية . واضاف عوض، ان المواطن الفلسطيني احمد سليمان سباتين (45 عاما) توفي في المكان فيما تم نقل خمسة اخرين الى مستشفى الجمعية العربية في بيت جالا لتلقي العلاج وصفت حالتهم ما بين الخطيرة والمتوسطةـ، وهم: حمزة عثمان (33عاما)، وإبراهيم عبد الصبور (20 عاما)، ومحمد شوشة (30 عاما)، وجميل عبد الصبور (40عاما). وفي القدس المحتلة، قال الناطق باسم المقاومة الشعبية في أبو ديس هاني حلبية في تصريحات صحفية, إن مستوطنين متطرفين شرعوا بهدم قرية بوابة القدس المشيدة من الطوب والأخشاب، بحماية قوات معززة من حرس الحدود والقوات الخاصة الإسرائيلية، معلنين المنطقة عسكرية مغلقة. واضاف حلبية إلى أن هذه المرة الثامنة التي يهدم فيها الاحتلال الاسرائيلي القرية، التي شيدت من قبل مواطنين فلسطينيين ومقاومين شعبيين، لرفض مخطط توطين البدو ضمن تجمعات في أبو ديس وأريحا، ومخطط ‘E1′ الاستيطاني الذي يربط المستوطنات ببعضها البعض، ويفتت أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية. يذكر أن مواجهات عنيفة اندلعت أمس الاول في القرية، عقب اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي لها، وقمع فعالية تضامنية كانت متواجدة في المكان، حيث أصيب خلالها العشرات من المواطنين الفلسطينيين والمسئولين والمتضامنين الأجانب بالاختناق، فضلاً عن إصابة عدد منهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واعتقال عدد من المواطنين الفلسطيينين والمتضامنين، ولا يزال أربعة منهم قيد الاعتقال. كما هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس، صباح امس، سوراً لمنزل المواطن الفلسطيني محمد أبو الهوى في حي جبل الزيتون-الطور المُطل على القدس القديمة، بذريعة عدم الترخيص والبناء على “أرض خضراء”, يذكر أن عملية الهدم تمت دون اخطارات سابقة. واقتحمت قوات الاحتلال منزل الفلسطيني عرفات أبو اسبيتان من بلدة الطور، وسلمته “أمر استدعاء” لطفليه للتحقيق معهما في مركز شرطة المسكوبية. وافادت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي الخاصة والمخابرات اقتحمت منزل عرفات أبو اسبيتان فجر امس، وكان بحوزتهم قرارات لاعتقال طفليه ( محمد 12 عاما وابراهيم 10 سنوات ونصف)، ولكن رفض تسليمهما، حيث أخبر القوات بأن محمد عليه مراجعة الطبيب لانه يعاني من عضة كلب، وابراهيم أجرى عملية جراحية في احدى عينيه. وفي ذات السياق، اعتقلت شرطة الاحتلال الاسرائيلي، مقدسية لدى خروجها من المسجد الأقصى المبارك، عبر بوابة الناظر ‘المجلس’، وتم اقتيادها الى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في المدينة. وكانت النساء تصدين، بهتافات التكبير لاقتحام مجموعة من ضباط وعناصر من شرطة الاحتلال، والتي نفذت جولات مشبوهة في أرجاء المسجد المبارك. وقال شهود عيان انه قامت مجموعات صغيرة من المستوطنين باستباحة للمسجد الاقصى من باب المغاربة وبحماية مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الاسرائيلي. في المقابل ، ابعدت شرطة الاحتلال الاسرائيلي ثلاث نساء مقدسيات عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما، وذلك عشية اطلاق سراحهن، وأفاد المحامي رمزية كتيلات “محامون من أجل القدس”، أن شرطة الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت 3 نساء مقدسيات فور خورجهن من المسجد الاقصى، وهن (ديالا علي وهبة الحسيني ورانيا أبو الهوى). وتم اقتيادهن الى مخفر شرطة القشلة للتحقيق معهن، وبعد عدة ساعات أخلي سبيلهن بشرط الابعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين.

إلى الأعلى