الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المتطرف ليبرمان يبحث قانونا يقضي بإعدام الأسرى وفلسطين تدين وتصفه بـ ” جريمة حرب ”
المتطرف ليبرمان يبحث قانونا يقضي بإعدام الأسرى وفلسطين تدين وتصفه بـ ” جريمة حرب ”

المتطرف ليبرمان يبحث قانونا يقضي بإعدام الأسرى وفلسطين تدين وتصفه بـ ” جريمة حرب ”

القدس المحتلة :
تعهد رئيس حزب ” إسرائيل بيتنا ” المتطرف أفيغدور ليبرمان بأن يقوم حزبه في أول خطوة له بعد انتخابات الكنيست المقبلة في السابع عشر من مارس المقبل، بتقديم مشروع قانون يقضي بإعدام الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ، في حين ادانت فلسطين مثل هذا الاقتراح ووصفته بجريمة حرب ضد الانسانية. ونقلت وسائل إعلام عبرية عن ليبرمان قوله خلال كلمة له في مؤتمر معهد بحوث الأمن القومي في تل أبيب، أن القانون يهدف لإعدام ماوصفهم المتطرف بـ “المخربين” منعا لتنفيذ أي صفقات تبادل أسرى في المستقبل على غرار ما حصل في صفقة جلعاد شاليط.
من جهتها ، قالت وزارة الإعلام الفلسطينية ان تفوهات قادة الاحتلال الاسرائيلي الانتخابية؛ وآخرها تصريح القتل الذي أطلقه وزير خارجية دولة الاحتلال الاسرائيلي أفغدور ليبرمان، بتشريع قانون في الكنيست يتيح إعدام أسرى فلسطين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، بأنه إعلان متعطش للدماء، وجريمة ضد الإنسانية. وأكدت الوزارة في بيان لها أن تفوهات ليبرمان تبرهن للعالم مدى التعطش للدم الفلسطيني، وتنتظر من أحرار العالم عدم تجاوزها؛ لأنها تصدر من وزير خارجية يصول ويجول في المحافل الدولية. ودعت الوزارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للتنديد بهذه التصريحات العنصرية، التي تكشف استهتار ساسة الاحتلال الاسرائيلي بحياة أسرى الشعب الفلسطيني، وتدفع بهم إلى حلبة المنافسة الانتخابية، ما يستوجب مقاضاة قادة الاحتلال الاسرائيلي ومحاكمتهم امام محاكم جرائم الحرب الدولية، واتخاذ القرارات المناسبة لحماية الشعب الفلسطيني من أمثال هؤلاء المجرمين. وحثت الوزارة وزراء الخارجية في العالم إلى عدم تجاهل إعلان ليبرمان، باعتباره جريمة حرب تتعارض مع القوانين الدولية، وبخاصة اتفاقات جنيف التي تكفل حقوق الأسرى.
وفي السياق ، قالت حركة الاحرار الفلسطينية انه في كل يوم يثبت الاحتلال الاسرائيلي وقادته المجرمين أنهم عنوان للعنجهية والاستكبار والدموية وسفك الدماء الفلسطينية, وهذا ما أثبته سلوك وممارسات الاحتلال الاسرائيلي في تاريخهم الأسود منذ احتلال أرض فلسطين وارتكاب الآلاف من المجازر التي أودت بالشهداء والجرحى, وفي تصريح همجي لرجل الإجرام الاسرائيلي الحاقد ليبرمان الذي صرح بأنه سيتخذ أولى خطواته بعد الانتخابات الاسرائيلية بالعمل على إقرار قانون إعدام الأسرى, هذه التصريحات التي خرجت منه ومن قادة مجرمين آخرين تأتي في سياق الدعاية الانتخابية الرخيصة التي تقوم بها الأحزاب والقيادات الصهيونية. واكدت حركة الأحرار في بيان لها تلقت (الوطن ) نسخة منه أن تصريحات وزير خارجية الكيان الاسرائيلي ليبرمان بحق الأسرى رخيصة وتأتي في إطار الدعاية الانتخابية التي يخوضها هؤلاء ويحاولوا استخدام الدم الفلسطينية كجسر للعبور والفوز بالانتخابات الاسرائيلية, ويؤكد ذلك على دموية قادة الاحتلال والرأي العام الاسرائيلي الذي يهوى مثل هذه التصريحات والأفعال, وندعو المجتمع الدولي وكل من يدعي الحرص على حقوق الإنسان وحريته بأن يقفوا عند مسئولياتهم لحماية أسرانا البواسل من إجرام الاحتلال, كما وندعو السلطة ورئيسها وأجهزتها الأمنية لرفع يدها عن مقاومة وأبناء الشعب الفلسطيني في الضفة للدفاع والتصدي لجرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني والاسرى البواسل .

إلى الأعلى