السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اوكرانيا : كييف تطالب بنشر قوات أممية وموسكو تتهمها بالسعي لنسف اتفاقات مينسك
اوكرانيا : كييف تطالب بنشر قوات أممية وموسكو تتهمها بالسعي لنسف اتفاقات مينسك

اوكرانيا : كييف تطالب بنشر قوات أممية وموسكو تتهمها بالسعي لنسف اتفاقات مينسك

كييف ـ عواصم ـ وكالات : طالب الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو امس بنشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في الشرق المضطرب وسارع انصار الفيدرالية برفض الاقتراح قائلين إنه سيمثل انتهاكا لاتفاق سلام مبرم. في حين اعتبر السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان الطلب الاوكراني يعد “نسف اتفاقات مينسك” التي تم التوصل اليها .
وندد قادة روسيا واوكرانيا وفرنسا والمانيا بانتهاك وقف اطلاق النار في شرق اوكرانيا اثر مكالمة هاتفية بينهم كما اعلنت الرئاسة الفرنسية امس . وقالت الرئاسة في بيان ان “القادة الاربعة دعوا الى تطبيق كل الاجراءات المتفق عليها في مينسك بما يشمل وقف اطلاق نار شامل وسحب الاسلحة الثقيلة والافراج عن السجناء.
ويأتي الاتصال بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين واوكرانيا بترو بوروشنكو وفرنسا فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل بعد سيطرة انصار الفيدرالية على مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية في شرق اوكرانيا بعد عشرة ايام من المعارك الطاحنة مع الجيش الاوكراني. وقال مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في بيان إن قادة فرنسا وألمانيا وأوكرانيا وروسيا اتفقوا في اتصال هاتفي على إطلاق مسعى جديد لتطبيق الاتفاق الذي توصلوا إليه في 12 فبراير الرامي إلى تثبيت هدنة في شرق أوكرانيا.
وفي كييف ، وخلال جلسة طارئة لمجلس الأمن القومي والدفاع عقدت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية ورأسها بوروشينكو اتخذ المجلس قرارا بتقديم طلب للأمم المتحدة لإرسال مهمة حفظ سلام إلى أوكرانيا تعمل بتفويض من مجلس الأمن. وقال بوروشينكو في بيان نشر على موقعه على الإنترنت “الشكل الأفضل بالنسبة لنا هو مهمة للشرطة تابعة للاتحاد الأوروبي.” وشجب انصار الفيدرالية دعوة بوروشينكو لنشر قوات حفظ سلام قائلين إن وجود هذه القوات “سينتهك” وقف إطلاق النار الذي أبرم خلال مفاوضات مطولة بين فرنسا وألمانيا وروسيا وأكرانيا في مينسك عاصمة روسيا البيضاء أواخر الأسبوع الماضي. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن دنيس بوشيلين وهو من الشخصيات الانفصالية البارزة قوله “هذا انتهاك فعلي لمجموعة إجراءات لتطبيق اتفاق منسك.” ونقل عن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة قوله أيضا إن اقتراح بوروشينكو يشكك في عزم أوكرانيا على تنفيذ اتفاقات مينسك.
وفي موسكو ، نقلت وكالة ريا نوفوستي عن السفير الروسي لدى الامم المتحدة قوله “حين يطرح طرف ما خطة جديدة بدلا من الالتزام بما وافق عليه، فان ذلك يثير الشكوك بانه يرغب في نسف اتفاقات مينسك”. واضاف ان هذه الاتفاقات “ابرمت للتو، واذا عرضنا مباشرة خططا اخرى فان السؤال يطرح لمعرفة ما اذا كانت ستحترم ام لا”.
الى ذلك ، قال المتحدت باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وافق في مؤتمر عبر الهاتف مع قادة فرنسا وألمانيا وأوكرانيا على استخدام نفوذه على انصار الفيدرالية لبدء عملية تبادل للأسرى متفق عليها مع الحكومة الأوكرانية. وقال زايبرت مكررا مضمون بيان صدر عن مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن القادة الأربعة اتفقوا على تطبيق الاتفاق الذي توصلوا إليه الأسبوع الماضي بشأن وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا على الرغم من الانتهاكات الخطيرة له. وأضاف في بيان “تبادل الأسرى يجب أن يبدأ بدوره. وافق الرئيس بوتين على التأثير على الانفصاليين في هذا الاتجاه.”
ميدانيا ، قتل 14 جندي اوكراني الليلة في احتدام المعارك خلال الـ 24 ساعة الماضية ، قال مصدر عسكري في كييف لرويترز إن 14 جنديا أوكرانيا قتلوا وأصيب 173 آخرون خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة في قتال مع انصار الفيدرالية بشرق أوكرانيا. واضاف إن انصار الفيدرالية يواصلون الهجوم على القوات الحكومية في شرق أوكرانيا رغم اتفاق وقف إطلاق النار ورغم انسحاب آلاف الجنود النظاميين من بلدة ديبالتسيف. وأضاف الجيش إنهم استخدموا صواريخ ومدفعية ودبابات في مهاجمة القوات الأوكرانية في 46 واقعة منفصلة منها هجمات في بلدة ماريوبول الساحلية التي تسيطر عليها الحكومة في جنوب شرق أوكرانيا. وقال إن الهجمات بالدبابات والمدفعية انطلقت من بلدة شيروكين الواقعة غربا على بعد 25 كيلومترا. وذكر متحدث عسكري هناك لدى الاتصال به تليفونيا امس الخميس أنه لم تحدث هجمات خلال الليل وأن الوضع هاديء.

إلى الأعلى