الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الأمم المتحدة تطلب وقف القتال وتركيا تعتزم تدريب المسلحين الشهر القادم

سوريا: الأمم المتحدة تطلب وقف القتال وتركيا تعتزم تدريب المسلحين الشهر القادم

دمشق ـ عواصم (الوطن) ـ وكالات:
طالبت الأمم المتحدة بوقف القتال في سوريا فيما تعتزم تركيا البدء في تدريب المسلحين ممن يوصفون بـ(المعتدلين) الشهر القادم في حين أعبن الجيش السوري عن توجيه ضربات ثقيلة للارهابيين.
ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون االى اتخاذ تدابير عاجلة لرفع الحصار الذي يعاني منه المدنيون في عدة مدن في سوريا ووضع حد لما وصفه استخدام البراميل المتفجرة، منددا بعدم اكتراث الاسرة الدولية للنزاع في هذا البلد.
وقال بان كي مون في تقرير الى مجلس الامن ان “هذا النزاع اصبح شأنا عاديا”.
وعدد التقرير خمسة تدابير يفترض اعطاؤها الاولوية ومنها فك الحصار عن 212 الف مدني وضمان وصول مساعدة طبية واعادة بناء النظام التربوي.
كما دعا اعضاء مجلس الامن الـ15 الى معالجة مسألة القصف بالبراميل المتفجرة، الذي يستهدف المدنيين، ووقف استخدام الحصار ومنع الخدمات عن السكان كسلاح حرب.
واشار بان كي مون الى تصعيد كبير في اعمال العنف والهجمات التي ينفذها الجيش السوري خلال يناير في دمشق وريفها وفي الغوطة الشرقية.
وجاء في التقرير ان القوات السورية نفذت عمليات قصف جوي بما في ذلك بواسطة البراميل المتفجرة في الغوطة الشرقية واستخدمت صواريخ ارض ارض.
وكان الرئيس السوري بشار الاسد نفى في مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية هذا الشهر ان يكون الجيش السوري تستخدم براميل متفجرة في استهدافها للمناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين.
وقال ساخرا “ما اعرفه عن الجيش هو انه يستخدم الرصاص والصواريخ والقنابل، لم أسمع عن جيش يستخدم البراميل او ربما اواني الضغط المنزلية”.
ودعا بان كي مون مجددا الى حل سياسي للنزاع في سوريا.
وقال ان “وضع حل سياسي يتطلب قرارات صعبة وتسويات، حيث يتحتم على كل من الاطراف التخلي عن شروطه المسبقة من اجل اطلاق مفاوضات”.
وفي اسطنبول قال وزير خارجية تركيا مولود جاويش إن بلاده تسعى مع الولايات المتحدة لبدء برنامج لتدريب وتجهيز مسلحين سوريين يوصفوا لـ(معتدلين) في أوائل مارس.
ووقعت أنقرة وواشنطن اتفاقا الخميس لتدريب وتجهيز قوات المعارضة التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد.
وكانت الولايات المتحدة وتركيا وقعتا الخميس في انقرة على اتفاق تم انجازه قبل يومين، لتدريب وتجهيز المسلحين في تركيا، كما اعلن مسؤولون اميركيون واتراك.
وأعلن وزير الخارجية التركي مولود شاوش اوغلو للصحفيين ان “تركيا والولايات المتحدة وقعتا وثيقة قبل قليل تتعلق ببرنامج التدريب والتجهيز”.
وقال متحدث باسم السفارة الاميركية “يمكنني ان اؤكد لكم انه تم التوقيع على الاتفاق هذا المساء في انقرة”.
والموقعون هم مساعد وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي اوغلو والسفير الاميركي في انقرة جون باس، كما اوضح مصدر حكومي.
وفي سوريا وجهت وحدات من الجيش ضربات نارية ثقيلة على تجمعات وأوكار التنظيمات الارهابية التكفيرية في ريف حمص الشرقي وأوقعت في صفوفها العديد من القتلى والمصابين.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دكت تجمعا للتنظيمات الارهابية في منطقة التليلة جنوب غرب تدمر و”أوقعت في صفوفها العديد من القتلى والمصابين”.
وأشار المصدر إلى “سقوط العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية قتلى ومصابين خلال ضربات الجيش المتواصلة على تجمعاتهم في قريتي عنق الهوى والمشيرفة الشمالية” بالريف الشرقي.
وفي ريف القنيطرة أوقعت وحدات من الجيش قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية التي تعمل بأوامر العدو الإسرائيلي وترتبط معه بخطوط إمداد مباشرة.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة تابعت رصد تحركات التنظيمات الإرهابية وتجمعاتهم في القسم الغربي من محافظة القنيطرة و”قضت على العديد من أفرادها في معمل البواري شمال قرية الحميدية”.
كما نفذت وحدات من الجيش عمليات نوعية على معاقل وأوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف إدلب ووجهت ضربات مركزة على تحركاتها وخطوط إمدادها القادمة من الجانب التركي.

إلى الأعلى