الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / المعارضة الداخلية السورية تطلب المشاركة في (جنيف)

المعارضة الداخلية السورية تطلب المشاركة في (جنيف)

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
طالت الأحزاب الوطنية المعارضة من الداخل السوري المشاركة في المحادثات المنتظر استكمالها بجنيف معتبرة تغييبها عن مؤتمر جنيف2 شكل “إحدى نقاط الضعف ونواقص المؤتمر” الأمر الذي يتوجب تلافيه والعمل على تمثيل جميع أطياف المعارضة الوطنية في المؤتمر.
ولفتت الأحزاب في بيان أعلنته أمس خلال مؤتمر صحفي في فندق داما روز بدمشق إلى أن معارضي الخارج المنضوين تحت ما يسمى (الائتلاف) لا يملك أي تمثيل حقيقي على الأرض وان اعتمادهم عليه وعلى المسلحين كطرف وحيد للمفاوضات وكممثل للمعارضة في المؤتمر شكل السبب الاساسي في النتائج التي وصلت إليها الجولة الأولى للمؤتمر.
ودعت الأحزاب إلى “الوقف الفوري لعمليات التمويل والتسليح المعلنة وغير المعلنة لحملة السلاح أيا كان تصنيفهم متطرفين أو معتدلين وعدم تغييب أي طرف إقليمي مهم وفاعل” لدفع مسيرة المؤتمر باتجاه النجاح.
وشددت الأحزاب على أن سلوك الولايات المتحدة فيما يتعلق بالتسليح والتمويل يؤكد “أنها غير جادة في حل الأزمة في سوريا” مؤكدة أن أي حل حقيقي للازمة في سوريا يجب أن ينطلق من الحفاظ على سيادة سوريا وعدم المس بأي شكل من الأشكال بوحدتها أرضا وشعبا وصيانة حق الشعب العربي السوري في تقرير مصيره و”منع التدخل الخارجي بجميع أشكاله”.
ولفتت الأحزاب في بيانها إلى أن انعقاد مؤتمر جنيف2 يبين أن مسار الأزمة في سوريا “وصل إلى منعطف جديد يؤكد إمكانية تقدم الحل السياسي وابتعاد العمل المسلح وصولا إلى حل الأزمة”. مجددة التأكيد على أن “المؤتمر لا يمكن أن يصل إلى حل حقيقي للأزمة إلا إذا تمكن من تحقيق محاربة الإرهاب ووقف التدخل الخارجي والعنف والبدء بإطلاق عملية سياسية”.
وردا على أسئلة الصحفيين أكد رئيس حزب الشعب الشيخ نواف الملحم أن التدخلات الخارجية هي المسؤولة عما يجري في سوريا وأن “الولايات المتحدة هي من صنعت المعارضة التي شاركت في مؤتمر جنيف2 الذي اسقط الاقنعة عن زيف ادعاءاتها بتمثيل الشعب السوري وخاصة من خلال رفضها للثوابت الوطنية التي قدمها الوفد الرسمي السوري”.
الى ذلك التقى رئيس ما يسمى (الائتلاف) أحمد الجربا في موسكو وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في محاولة منه لاقناع الحكومة الروسية بالضغط على سوريا.
وانتهى اللقاء بين الجربا ولافروف من دون ان ترشح معلومات كثيرة عما دار خلاله.
وقال لافروف بحسب ما نقلت عنه وكالة انترفاكس “اعتقد ان نقاش اليوم (أمس) سيكون بالغ الاهمية لتوضيح المواقف من اجل الدفع قدما بعملية جنيف”.
من جهته وفي مقابلة مع اذاعة غولوس روسيي (صوت روسيا) اجريت قبيل لقائه لافروف، شدد الجربا على ضرورة تشكيل هيئة حكم انتقالي لانهاء النزاع.
وقال الجربا إن “المهمة الرئيسية للجولة التالية من مفاوضات جنيف هي تشكيل هيئة ادارة انتقالية في سوريا”.
من جانب آخر أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن بلاده تدعو الولايات المتحدة والبلدان الأخرى التي لها تأثير على الأوضاع في سوريا إلى إقامة الاتصالات مع جميع الأطراف في هذا البلد باستثناء الإرهابيين.

إلى الأعلى