الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تفك الحصار عن المجمع السكني بالبغدادي وصمت أميركي حول خطة تحرير الموصل

القوات العراقية تفك الحصار عن المجمع السكني بالبغدادي وصمت أميركي حول خطة تحرير الموصل

بغداد ـ عواصم ـ وكالات: أعلنت القوات العراقية فك الحصار عن المجمع السكني بناحية البغدادي بمحافظة الانبار فيما التزمت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) الصمت حيال ما تردد عن خطة قادمة لتحيري الموصل.
وأعلنت قيادة عمليات الأنبار امس فك الحصار عن المجمع السكني في ناحية البغدادي التابع لقضاء هيت شمال غرب الرمادي وطرد عناصر “داعش”.
وقال مصدر في قيادة العمليات إن قوة مشتركة من الشرطة الاتحادية والجيش العراقي مسنودة من العشائر نفذت هجوما كبيرا على تنظيم داعش الذي يفرض طوقا خانقا على المجمع السكني بناحية البغدادي ويمنع دخول المواد الغذائية والطبية للناحية.
وأشار المصدر إلى أن القوة نجحت في طرد التنظيمات الارهابية على بعد أكثر من كيلو متر عن الناحية .
الى ذلك قال وزير الدفاع الأميركي الجديد اشتون كارتر إنه لن يعلن الموعد الدقيق لهجوم عراقي متوقع لاستعادة مدينة الموصل من ارهابيي داعش بعد أن أثار لقاء صحفي لمسؤول عسكري أميركي ضجة.
وبعث عضوان مؤثران في مجلس الشيوخ الأميركي هما جون مكين وليندسي جراهام رسالة لاذعة إلى البيت الأبيض الجمعة يشكوان فيها من لقاء صحفي يوم الخميس توقع احتمال أن يبدأ هجوم الموصل في ابريل أو مايو ويضم ما بين 20 ألف و25 ألف جندي عراقي وكردي.
وقال مكين وجراهام في رسالتهما للرئيس باراك أوباما”هذه التسريبات لا تعرض نجاح مهمتنا للخطر فحسب وإنما قد تكلفنا أيضا حياة جنود أميركيين وعراقيين ومن التحالف.”
ولم يتناول كارتر صراحة في أول لقاء له مع الصحفيين منذ أن أدى اليمين يوم الثلاثاء ماكشف عنه أحد مسؤولي القيادة المركزية الأميركية أو رسالة مكين وجراهام.
ولكن عند سؤاله عن هجوم الموصل أصر على رفض إعطاء تفاصيل.
وقال كارتر للصحفيين قبل فترة وجيزة من وصوله إلى أفغانستان”أعتقد أن الشيء الوحيد الذي أود أن أقوله عن ذلك هو أن هذا(الهجوم) سيكون هجوما يقوده العراقيون وتدعمه الولايات المتحدة. ومن المهم شنه في وقت يمكن أن ينجح فيه.
“حتى إذا كنت أعرف على وجه الدقة موعد الهجوم فلن أقول لكم.”
واستولى داعش على الموصل ـ التي يبلغ عدد سكانها اكثر من مليون نسمة ـ في يونيو وهي أكبر مدينة في خلافة أعلنتها الجماعة من جانب واحد تمتد عبر الحدود من شمال العراق إلي شرق سوريا.
ومن غير المعتاد إلي حد كبير أن يعلن الجيش الأميركي سلفا عن توقيت هجوم مقبل ولاسيما إلي مجموعة كبيرة من الصحفيين.
وطلب مكين وجراهام في رسالتهما إلى أوباما معرفة شخصية المسؤول الأميركي الذي تحدث للصحفيين شريطة عدم نشر اسمه . وطلبا أيضا معرفة ما إذا كان هذا المسؤول قد حصل على موافقة مسبقة من البيت الأبيض.
وقالا “هؤلاء المسؤولون يعرضون مصالح أمننا القومي للخطر ولابد من محاسبتهم.”
وقال مسؤول دفاعي أميركي شريطة عدم نشر اسمه إن البيت الأبيض لم يكن يعرف مسبقا هذا اللقاء الصحفي ولم يعطي أي توجيه بشأن ما سيقال.
وقال المسؤول أيضا إن كارتر علم برسالة مكين وجراهام وهو يهتم دائما بحماية المعلومات المتعلقة بالعمليات العسكرية التي تجري مستقبلا.
من ناحية أخرى دعا وزير الصناعة العراقي نصير العيساوي الشركات التركية الى تنفيذ اعمال وانشاء مدن صناعية في المناطق التي تشهد استقرارا امنيا وسط وجنوبي البلاد .
وقال العيساوي ، خلال اجتماعه أمس بسفير تركيا لدى العراق فاروق قايمقجي :”لابد من استمرار الشركات التركية بتنفيذ التزاماتها السابقة مع شركات الوزارة لغرض النهوض بواقعها واعادة تفعيلها اضافة الى توسيع التعاون مع الجانب التركي ليشمل الاتفاق على تنفيذ اعمال جديدة لاسيما في المنطقتين الوسطى والجنوبية اللتين تشهدان استقرارا امنيا ملحوظا وتبادل المعلومات والاستفادة من الخبرات التركية في انشاء مدن صناعية جديدة في محافظات البلاد والمجالات الصناعية الاخرى”.
ودعا سفير تركيا الشركات الصناعية العراقية للمشاركة في المؤتمر الذي ستعقده بلاده مطلع شهر ابريل المقبل.
من ناحية أخرى اعفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي امين بغداد المثير للجدل نعيم عبعوب من منصبه وعين امرأة تحمل شهادة دكتوراه في الهندسة المدنية بدلا منه، بحسب ما افاد متحدث حكومي.
وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء رافد جبوري “اعفى الدكتور حيدر العبادي امين بغداد نعيم عبعوب من منصبه، وعين الدكتورة ذكرى علوش بدلا منه”.
واكد جبوري ان القرار بحق عبعوب الذي غالبا ما تعرض لانتقادات واسعة من سكان العاصمة، “ليس عملية عقاب”، بل هدفه “تعيين شخص آخر مكانه”.
وبحسب مصدر في امانة بغداد، من المقرر ان تتسلم علوش مهامها رسميا اليوم، اول ايام العمل في الاسبوع في العراق.

إلى الأعلى