الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فرنسا تتضامن مع الحملة العسكرية ضد (بوكو حرام).. وكي مون يطالب نيجيريا بعدم تأجيل الانتخابات

فرنسا تتضامن مع الحملة العسكرية ضد (بوكو حرام).. وكي مون يطالب نيجيريا بعدم تأجيل الانتخابات

نجامينا ـ عواصم ـ ووكالات: أبدت فرنسا أمس دعمها للحملة العسكرية التي تشنها عدد من دول غرب أفريق ضد حركة بوكو حرام المسلحة التي تنشط فيي غرب أفريقيا عبر الحدود, فيما حض الامين العام للامم المتحدة بان كي مون نيجيريا على عدم الرضوخ لتهديدات الحركة وتاجيل الانتخابات حيث هددت بوكو حرام باستهداف عملية الإقتراع.
وأجرى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس مباحثات في نجامينا، باول محطة في جولة ستقوده ايضا الى الكاميرون والنيجر، كما أعرب عن “تضامن” باريس مع مستعمراتها السابقة في مواجهة الحركة المسلحة.
والتقى فابيوس الرئيس التشادي ادريس ديبي، وزار القاعدة العسكرية الفرنسية “كوساي” قبل ان التوجه الى ياوندي.
واعلن الوزير الفرنسي على متن الطائرة التي اقلته الى العاصمة التشادية “في المرحلة الحالية الصعبة، اود في مجيئي ان اعرب عن التضامن السياسي ثم ان اقوم بزيارة ودية لرؤساء اعرفهم جيدا”.
واضاف فابيوس “نحن قلقون للغاية مما يحصل” مع بوكو حرام، بينما لا تتراجع حدة الهجمات الدامية للمجموعة المسلحة في منطقة بحيرة تشاد بين عمليات دامية واعتداءات انتحارية وعمليات خطف.
واتفقت نيجيريا وجيرانها — تشاد والنيجر والكاميرون وبنين — في بداية فبراير على حشد 8700 رجل في قوة متعددة الجنسيات لمكافحة بوكو حرام. وانتشر عدة الاف من جنود هذه الدول، باستثناء بنين، ميدانيا.
وراى فابيوس ان هذه الزيارة تشكل فرصة للدعوة الى دعم دولي – وخصوصا دعم مالي – لهذه العمليات، والذي ينبغي ان يحظى بموافقة الاتحاد الاوروبي ثم مجلس الامن الدولي.
واوضح الوزير الفرنسي “من وجهة نظر جيوسياسية، بوكو حرام اكثر قربا من هذه الدول منها لوسط نيجيريا” ذات المساحة المترامية الاطراف حيث تنشط الجماعة في شمال شرق هذا البلد خصوصا، مضيفا انه “من الصعب جدا العمل على توضيح ذلك على الصعيد الدولي”.
واذ اشاد بتشاد التي التزمت قواتها منذ منتصف يناير وهي تقاتل الان المتمردينفي نيجيريا، اشار الوزير الى “الدور المهم جدا” الذي تضطلع به نجامينا.
وقال “عندما يتعين الاستعداد (للرد على الاعتداءات)، لا يوجد 25 مثلها”، في اشارة الى عمليات التدخل التشادية الاخيرة في النزاعات التي انخرطت فيها فرنسا ايضا في مالي وافريقيا الوسطى في 2013.
اضاف فابيوس ان فرنسا تضطلع هي الاخرى بدور تنسيقي بين الدول. واوضح “نساعد في مجال الاستخبارات والتاهيل” والامور اللوجستية.
واكد ان “فرنسا تقيم صداقة تقليدية مع افريقيا، يمكننا ان نساعد لا ان نقوم بكل شيء لوحدنا”.
وفي سياق ذي صلة حض الامين العام للامم المتحدة بان كي مون نيجيريا على تجنب ارجاء جديد للانتخابات المقررة في نهاية مارس وابريل.
وارجأت نيجيريا الانتخابات الرئاسية والتشريعية من 14 فبراير الى 28 مارس بسبب الوضع الامني وتهديدات الحركة.
كذلك، ارجئت انتخابات حكام الولايات وبرلماناتها الى 11 ابريل.
ودعا بان الحكومة النيجيرية واللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة الى “الحرص على التزام هذه المواعيد”، بحسب المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك.
كذلك، حض القادة السياسيين على “الامتناع عن الادلاء بتصريحات نارية وعلى الاسراع في ادانة اي تصريح لانصارهم قد يكون بمثابة تشجيع على العنف او على تخريب العملية الانتخابية”.
واوفد بان ممثله الخاص محمد بن شمباس الى ابوجا لبحث موضوع الانتخابات والجهود التي تبذل للتصدي لبوكو حرام التي توعد زعيمها ابو بكر شيكاو بمنع اتمام الانتخابات.
ويبدي عدد كبير من المحللين شكوكا في امكان تحقيق نجاح عسكري على المتمردين خلال بضعة اسابيع.

إلى الأعلى