الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح أعمال الدورة الرابعة للمنتدى الدولي الرابع للاتصال الحكومي بالشارقة
افتتاح أعمال الدورة الرابعة للمنتدى الدولي الرابع للاتصال الحكومي بالشارقة

افتتاح أعمال الدورة الرابعة للمنتدى الدولي الرابع للاتصال الحكومي بالشارقة

الشارقة ـ من خالد بن سعود العامري:
بدأت أمس بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة أعمال المنتدى الدولي للاتصال الحكومي والذي يقام في دورته الرابعة هذا العام تحت شعار خطوات محددة نتائج أفضل والذي يحتضنه مركز إكسبو بالشارقة وينظمه مركز الشارقة الإعلامي على مدار يومين ورعي افتتاحه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بحضور عدد من رؤساء الحكومات ومسئولين من مختلف دول العالم وعدد كبير من المشاركين المعنيين بالاتصال الحكومي.
وقد ألقى سمو حاكم الشارقة كلمة في المنتدى تطرق خلالها إلى أنه طلب مني القائمون على هذا المنتدى ان اتحدث عن برنامج التواصل الذي يقدمه تلفزيون الشارقة والذي عرف بالخط المباشر وقد قام القائمون على منتدى التواصل الحكومي بضم برنامج الخط المباشر إلى التواصل الحكومي لما له من نجاحات ونحن هنا نقول شتان بينهما ولنتبين ذلك دعونا نستعرض كلا على حدة.
وقال إن التواصل الحكومي يبدأ من السلطة إلى عامة الناس أما الخط المباشر والذي يأخذ طريقا معاكسا يبدأ من عامة الناس إلى السلطة ولذا نطلق عليه التواصل العمومي مؤكدا بأن التواصل الحكومي به منزلقات كثيرة والتي تحدث مرات بسبب خلط التواصل الانتخابي والتواصل السياسي ومرات بالدعاية للسلطة صاحبة ذلك التواصل. وأضاف سموه اما التواصل العمومي المتمثل بالخط المباشر فهو يهدف إلى خدمة العموم.
من جهته ألقى ضيف شرف المنتدى فخامة ميشال سليمان رئيس لبنان السابق كلمة تحدث خلالها عن الاتصال الحكومي وأهميته للحكومات لمواجهة تحديات كثيرة خاصة مع تطور المجتمعات وتكنولوجيا المعلومات وتقنيات الاتصال.
كما أشار في كلمته إلى أن المجتمعات أصبحت استهلاكية ومعولمة وقد دخل الاعلام إلى كل مكان وأصبحت المجتمعات تستمع المسؤولين دون وسيط في هذه المجالات.
كما تطرق إلى ضرورة الاهتمام بتحسين الاتصال الحكومي الناجح والمفيد بين الحكومات وشعوبها والاتصال الممنهج. كما اكد على إنه يجب على الجمهور الانخراط والتفاعل مع هذه التقنيات بالإضافة إلى بناء ثقافة التواصل.
وتحدث ميشال سليمان عن التحديات التي تواجه الاتصال الحكومي وضرورة الوقوف عليها وتطويرها واولا تطوير الإنسان الذي يجب أن يستفيد من هذه التقنيات بما يعود عليه بالفائدة.
كما كان الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة للإعلام كلمة في بداية افتتاح المنتدى قال فيها نجتمع اليوم تحت ظروف اقتصادية وجيوسياسية تضع الحكومات العالمية والإقليمية مسؤولة أكبر من أجل شرح مواقفها وإقناع شعوبها بسياساتها الداخلية والخارجية بصراحة وشفافية الوقت الذي كانت الحكومات تسيطر فيه على نوع ومصادر المعلومات قد ولى.. وحل مكانه عصر التفاعل والحوار الذي أصبح فيه للمواطنين في كافة أقطار العالم قدرة على التعبير عن رأيهم في الأحداث الداخلية والخارجية لبلدانهم والبلدان الأخرى.
وأضاف اليوم كل واحد منا في هذه القاعة أصبح صحفيا متجولا وهناك بعض الحاضرين الآن ينقلون ما يجري في هذا المنتدى لحظة بلحظة إلى العالم أجمع باستخدام هواتفهم الذكية وأن هذه السرعة في نقل المعلومات والتأثير على رأي الشعوب يشكل تحديا لبعض الحكومات لأن الحكومة بصفة عامة أبطأ في الحركة نظرا لطبيعتها الإدارية.
وأضاف اننا في إمارة الشارقة ننظر الى هذا التحدي كفرصة لتطوير هذا الجانب من العمل الحكومي حيث أصبح الاتصال الحكومي المبنى على الشفافية والموضوعية أحد أهم العوامل الرئيسية التي تتسم بها الحوكمة الفعالة بحسب تقارير ودراسات صادرة عن البنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة.
كما أضاف في كلمته إلى أن الاتصال الحكومي أداة استراتيجية ذات أهمية قصوى في تحديد أولويات الحكومات والشعوب وأصبح الاتصال الفعال والمستمر والمؤثر عاملا رئيسيا في تحديد نجاح عمل الحكومات أو فشلها.
كما تطرق إلى الخطوات الواجب اتخاذها للارتقاء بأداء إدارات الاتصال الحكومي وهي الوعي بالدور الجديد والهام للاتصال الحكومي الاستراتيجي ونشر هذا الوعي بين موظفي الاتصال الحكومي والمسؤولين بشتى الوسائل وإجراء تقييم للذات بمهنية وموضوعية لقياس مدى قدرة الإدارة على تطبيق مبادئ الاتصال الحكومي الاستراتيجي في عملها اليومي وتطبيق خطة تدريب شاملة ومستمرة والتوظيف الصحيح والمناسب في المكان المناسب.
عقب ذلك بدأت جلسات المنتدى حيث كانت الجلسة الأولى بعنوان الاتصال الحكومي وملامح المستقبل تحدث خلالها كلا من رئيس وزراء البرتغال السابق خوسيه مانويل بارسو ونائب القائد الأعلى لقوات حلف الناتو في أوروبا ودولة فيصل الفايز نائب رئيس مجلس الأعيان الأردني وكانت محاورها حول واقع العلاقة الحالية بين الحكومات والجمهور والتغيرات في احتياجات الجمهور وأساليب الاتصال والتواصل والملاحم المستقبلية بشكل العلاقة بين الحكومات والجمهور في ظل المعطيات الحالية والإجراءات المحددة والفورية الواجب تبنيها اليوم لضمان أداء مستقبلي أفضل للاتصال الحكومي والتحديات التي تواجه أساليب التغيير في الاتصال الحكومي.
اما الجلسة الثانية فكانت بعنوان إدارات الأتصال الحكومي منصات تواصل وحوار وقد تحدث خلالها عدد من المسؤولين الدوليين وكانت أبرز محاورها حواء الدور المنوط بادارات الأثقال الحكومي والتحديات التي تواجه أداء الاتصال الحكومي كبنية حاضنة للحوار والتفاعل مع الجمهور والخطوات الواجب اتخاذها لإعداد إدارات الاتصال الحكومي للدور الواجب القيام بها والدور المستقبلي المستقبلي الذي ستلعبه إدارات الاتصال الحكومي في ظل المتغيرات المتسارعة.
اما الجلسة الثالثة فكانت جلسة حوار مع جوليا جيلار د رئيسة وزراء أستراليا السابقة وأعطت لمحة من مسيرتها والعلاقة بين الجمهور والاعلام بين الأمس واليوم خصوصا أوقات الأزمات والدور الذي يلعبه الاتصال الحكومي في القضايا المحورية المرتبطة بالدولة والتحديات التي تواجه عملية تطوير التواصل الحكومي ورؤية جيلارد لمستقبل الاتصال الحكومي والتواصل مع الجمهور.
وأقيمت على هامش اعمال المؤتمر حلقات عمل كانت الأولى بعنوان إيصال القضايا المعقدة إلى جمهور يتسم بالتفاوت والاختلاف (مثال عن ميزانية الاتحاد الأوروبي لأعوام 2014_ 2020 وكانت محاور الحلقة حول ماهي وسائل التواصل وكيف يمكنك تبسيط رسالتك وما هو دور التواصل الشخصي والمباشر.
وتساعد الحلقة المشاركين على التعرف على الجدول الزمني لآلية اتخاذ القرارواستخدام المعلومات بما يخدم الأهداف المحددة واكتساب صورة شاملة حول التحديات التي استطاع مكتب الاتصال الحكومي التغلب عليها في الاتحاد الأوروبي ليضمن إيصال رسالته بوضوح.
اما حلقة العمل الثانية فكانت حول الاتصال الرقمي المستقبل والتحديات كانت محاورها حول كيف يمكن لمواقع التواصل الاجتماعي أن تشكل فراغا معلوماتيا كما تساعد الحلقة المشاركين على فهم أفضل لدور مواقع التواصل الاجتماعي في تغيير العلاقة بين الحكومة وشعوبها وإدراك أهمية السرعة في الاتصال الحكومي وأهمية مل الفراغ المعلوماتي وأهمية الوعي بمخاطر مواقع التواصل الاجتماعي وكيفية الحد منها.
كما تضمنت اعمال المنتدى تنظيم محاضرات تفاعلية كانت الأولى حول تقنيات الاتصال خلال الأزمات في العصر الرقمي وكانت محاورات حول تحديد دور الحكومات خلال الأزمات وتحليل أثر مواقع التواصل الاجتماعي على الاجراءات التقليدية في معالجة الحوادث الطارئة.
فيما حملت المحاضرة التفاعلية الثانية عنوان دراسة حالة لشركة بريتيش بيتروليوم وكارثة التسرب النفطي في خليج المكسيك تطرقت محاورات إلى دور الاتصال أثناء الأزمات في حماية السمعة والخسائر المادية وأهمية التحضير وضمان استراتيجية علاقات عامة فعالة للتعامل مع الأزمات.
هذا ويواصل المنتدى أعماله في يومه الختامي اليوم حيث من المقرر أن تكون الجلسة الأولى جلسة حوار مع الأخضر الإبراهيمي المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة خلال 2004ـ 2005
والجلسة الثانية حول مستقبل الاتصال الحكومي الإلكتروني فيما ستتحدث الجلسة الثالثة عن المتحدث الرسمي بين الواقع والمستقبل. كما سيتضمن المنتدى إقامة حلقات عمل الأولى بعنوان إيصال القضايا المعقدة إلى جمهور يتسم بالتفاوت والاختلاف والثانية بعنوان الاتصال الرقمي.
اما المحاضرات التفاعلية في اليوم الثاني والأخير للمنتدى فستكون الأولى حول دراسة حالة لشركة بريتش بتروليوم والمحاضرة التفاعلية الثانية بعنوان تقنيات الاتصال خلال الأزمات في العصر الرقمي.

إلى الأعلى