الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / خادم الحرمين: الإرهابيون أعطوا المتربصين فرصة الطعن في ديننا
خادم الحرمين: الإرهابيون أعطوا المتربصين فرصة الطعن في ديننا

خادم الحرمين: الإرهابيون أعطوا المتربصين فرصة الطعن في ديننا

الرياض ـ وكالات: قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أن المملكة لم تدخر جهدا في مكافحة الإرهاب فكرا وممارسة بكل الحزم وعلى كل الأصعدة ، مشيرا إلى أن “الإرهابيين أعطوا المتربصين فرصة الطعن في ديننا”. وقال الملك سلمان ، في كلمة ألقاها نيابة عنه الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة امس الاحد في حفل افتتاح المؤتمر العالمي “الإسلام ومحاربة الإرهاب” الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بمقرها في مكة المكرمة:”إنكم لتجتمعون على أمر جلل يهدد أمتنا الإسلامية والعالم أجمع بعظيم الخطر جراء تغول الإرهاب المتأسلم بالقتل والغصب والنهب وألوان شتى من العدوان الآثم في كثير من الأرجاء جاوزت جرائمه حدود عالمنا الإسلامي متمترسا براية الإسلام زورا وبهتانا وهو منه براء”. واوضح سلمان أن “الخطر الأعظم على أمتنا أن هؤلاء الإرهابيين الضالين المضلين قد أعطوا الفرصة للمغرضين المتربصين بالإسلام أن يطعنوا في ديننا الحنيف ويتهموا أتباعه الذي يربو عددهم عن المليار ونصف المليار بجرم هذا الفصيل السفيه”. وتابع الملك سلمان “سوغت جرائمهم (الإرهابيون) المنكرة تجريد الحملات العدائية ضد الأمة ودينها وخيرة رجالها وترويج صورة الإرهاب البشعة في أذهان الكثير من غير المسلمين على أنها طابع الإسلام وأمته وتوظيفها لشحن الرأي العام العالمي بكراهية المسلمين كافة واعتبارهم محل اتهام ومصدر خوف وقلق فضلا عن الحرج والارتباك الذي تعرضت له الدول الإسلامية ومنظماتها وشعوبها أمام الدول والشعوب التي تربطها بنا علاقات تعاون”. واشار إلى أن “هذه العلاقات كادت تهتز وتتراجع في إطار موجة من الضيق بالمسلمين والتحامل عليهم جراء هذه الجرائم الإرهابية”. واوضح الملك سلمان أن ” المملكة لم تدخر جهدا في مكافحة الإرهاب فكرا وممارسة بكل الحزم وعلى كل الأصعدة “، وكذا تشارك” قواتنا الجوية في التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب”، كما تصدى” علماؤنا بالرد الحاسم على ما يبثه الإرهابيون من مسوغات دينية باطلة ” ، مؤكدا “أن الوسطية والاعتدال والسماحة هي سمات الإسلام ومنهاجه القويم”. واضاف أنه “على الأصعدة العربية والإقليمية والإسلامية وضعت المملكة يدها في أيدي الأشقاء لمواجهة الظاهرة الإرهابية أمنيا وفكريا وقانونيا وكانت هي الداعية إلى إقامة مركز الحوار بين المذاهب الإسلامية”. وقال الملك سلمان في كلمته” إدراكا من المملكة جاءت رعايتي لعقد هذا المؤتمر في إطار رابطة العالم الإسلامي لتشكيل منظومة إسلامية جماعية تتصدى لتشويه الإرهاب صورة الإسلام والمسلمين في العالم وتدرأ خطره العظيم على كيان أمتنا الإسلامية بل وعلى العالم أجمع”. ودعا إلى ضرورة “وضع خطة استراتيجية فاعلة نلتزم بها جميعا لمكافحة هذا الداء الوبال الذي هو صنيعة الفكر المتطرف لهؤلاء الجهال والعملاء واستلاب ساحة القتيا الشرعية من غير أهلها ولي عنق النصوص الأصيلة لخدمة أغراض أصحاب هذا الفكر الدنيوية وتهييج مشاعر النشء والعامة واستدرار عواطفهم الدينية بمبررات ما أنزل الله بها من سلطان”. وتابع الملك سلمان “أؤكد لكم أن أمتكم الإسلامية وكل شرفاء العالم على ثقة تامة بأن تصدر عن مؤتمركم الموقر نتائج عملية تعطي دفعا منظما وقويا للجهود المبذولة على مسار التصدي لهذه الظاهرة الدخيلة على عالمينا العربي والإسلامي وتقطع الطريق على الذي يستغلون هذه الآفة لخدمة أغراضهم ومآربهم على حساب مصالح أمتنا وأمن شعوبها واستقرار”.

إلى الأعلى