السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: الجيش يستعد لمعركة استرداد (صلاح الدين)

العراق: الجيش يستعد لمعركة استرداد (صلاح الدين)

بغداد ـ وكالات: صرح متحدث باسم متطوعي الحشد الشعبي بانهم يتأهبون للمشاركة العسكرية لتحرير محافظة صلاح الدين العراقية من سيطرة داعش خلال الايام القليلة المقبلة . وقال كريم النوري الناطق الرسمي باسم متطوعي الحشد الشعبي ، في تصريح صحفي ، إن العمليات العسكرية لتحرير صلاح الدين التي ستتقدم طلائعها المتطوعين من ابناء المحافظة والحشد الشعبي ستنفذ خلال الايام القليلة المقبلة ، مشيرا إلى أن القوات الامنية أعدت خطة الانقضاض على عناصر داعش والمتعاونين قبل هروبهم لينالوا القصاص العادل وتخليص العراق والعالم من شرورهم. وأضاف أنه تم محاصرة المحافظة من ثلاثة محاور فيما تمكنت من فرض حصار عسكري مطبق على مناطق الدور والعلم والمناطق المجاورة في جنوبي المحافظة واعتبارها من المناطق الساقطة عسكريا. وذكر النوري أن المتطوعين من ابناء عشائر صلاح الدين وقوات الحشد الشعبي طبقا لخطة التحرير ستتقدم طلائع القوات المشتركة التي ستدخل لتحرير المحافظة من داعش لتفويت الفرصة على المتربصين لإخفاء الجرائم التي ارتكبتها داعش خلال وجودها بالمحافظة بالمدة الماضية . وأشار إلى أن لديهم معلومات عن تسرب اعداد كبيرة من عوائل قيادات داعش من ضمنهم عوائل العناصر المتعاونة معهم الى مناطق مجهولة. على صعيد اخر بثّ داعش شريطا مصوراً يظهر عدداً من عناصر قوات البيشمرجة الكردية في أقفاص حديدية، ويرتدون ثياباً برتقالية تمهيداً لقتلهم. وتناقلت حسابات مرتبطة بتنظيم داعش الشريط على موقع “تويتر” موضحة أنه لمقاتلي البيشمركة الذين أسرهم التنظيم في معارك جرت في كركوك. الشريط الذي ظهر تحت اسم أسرى البيشمرجة في ولاية كركوك أظهر أسرى من البيشمركة داخل صناديق في سيارات جابت شوارع منطقة غير معروفة يسيطر عليها تنظيم داعش. من جهة اخرى ذكرت مصادر أمنية عراقية امس الاحد أن اثنين من عناصر داعش قتلا واصيب ثلاثة اخرون بسبب خلافات بين عناصر التنظيم بتقييد حريات الناس وعدم السماح لهم بتدخين السجائر في قضاء الحويجة غربي مدينة كركوك / 250كم شمال بغداد وقالت المصادر لوكالة الانباء الالمانية(د.ب.أ) إن داعش قام باعتقال عدد من مدخني السجائر سبق ان نفذت الاحكام الشرعية بحقهم حسب قوانين التنظيم بالجلد وقطع اصابع السبابة للأشخاص الذين تم تحذيرهم مسبقا من التدخين وفرض غرامات مالية وسجنهم لأيام قبل اشهر لكنهم عادوا للتدخين مجددا. وأضافت المصادر أن هذا الامر دعا بعض عناصر داعش الى الاعتراض حول الاحكام والممارسات التي ينتهجها داعش بحق السكان المحليين ما ادى الى نشوب خلاف حاد ومشاجرة بالأيدي بين اطراف في داعش أدى الى استخدام الاسلحة وانتهى هذا النزاع بمقتل 2 من عناصره وجرح 3 اخرين. وتواصل القوات الكردية تعزيز مواقعها المحيطة بالموصل ومن ثلاث جهات في محاولة منها لإغلاق ما تبقى من منافذ يمكن أن يستغلها التنظيم للهروب حال بدء عملية تحرير المدينة. يأتي ذلك في الوقت الذي طلب فيه المسؤولون الكرد من دول التحالف ألا يقتصر دعمهم على العمليات الجوية وإنما آن الأوان لتجفيف مصادر تمويل داعش وتقييد حركة تنقلات أفراده بين الدول. لصواريخ تتساقط مجدداً على المناطق المحيطة بالموصل، فيما انسحب مسلحو داعش من معظم مناطق سهل نينوى وسنجار، بعد تعرضهم للقصف طيلة أسبوع مضى، تاركين الأرض للقوات البرية الكردية. وأكد آري هرسين رئيس لجنة البيشمركة في برلمان كردستان العراق أن “قوات البيشمركة أحرزت خلال الفترة الماضية تقدماً كبيراً في المحاور الشرقية والغربية والشمالية لمدينة الموصل”، مشيراً إلى أن “هذه العمليات قطعت حركة داعش في تلك المناطق وقوات البيشمركة باتت على مشارف المدينة”. قبضة من ثلاثة محاور أحكمتها قوات البيشمرجة على الموصل استعداداً للعملية المرتقبة لتحرير المدينة، يرافقها الشروع في إغلاق ما بقي من منافذ قد يستغلها المتشددون للتنقل بين مختلف المناطق في شمال العراق. وفي هذا السياق، لفت اراز جوهر خبير استراتيجي وعسكري إلى أن مايجري هو “كماشة من الشمال من دهوك باتجاه ربيعة ثم الالتفاف إلى الداخل والبيشمرجة تقريباً ضمنت قطع خطوط المواصلات التي بين تلعفر وسنجارو استطاعت أن تغلق المنطقة بالكامل “.

إلى الأعلى