الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / شمال الباطنة تحصد المركز الأول في مسابقة الإنشاد الوطني على مستوى السلطنة

شمال الباطنة تحصد المركز الأول في مسابقة الإنشاد الوطني على مستوى السلطنة

صحار – (الوطن ):
حصلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة على المركز الأول على مستوى السلطنة في مسابقة الإنشاد الوطني التي تطرحها وزارة التربية والتعليم، حيث جاءت الاعمال الفنية في المجال الإنشادي (نسيج الفكر) على المركز الأول وجاء في المركز الثالث نشيد (موطن العز) وفي المركز السادس (لحن القصيد) وذلك في تنافس من حيث الكلمات الشعرية والأداء والتلحين من أصل ثلاثين عملا إنشاديا من مختلف محافظات السلطنة.
وقال حمد بن علي السرحاني مدير عام تعليمية شمال الباطنة: إن هذا الفوز جاء كثمرة للجهود التي يبذلها جميع القائمين على مسابقات ومجالات الأنشطة سواء في المجالات الوطنية أو الفنية التي هي الأخرى توضح الدور التربوي والتعليمي للأنشطة الطلابية بما يحقق التكامل بين القائمين على هذه الفعاليات والمسابقات وبين الطلبة والطالبات ومدارس المحافظة والمدربين والمشرفين والمعلمين والمعلمات، معتبراً هذا الفوز خطوة نحو المزيد من الإنجازات التي تسعى تعليمية شمال الباطنة إلى حصدها في مختلف المسابقات المحلية سواء تلك التي تطرحها وزارة التربية والتعليم أو الوزارات والمؤسسات الاخرى في السلطنة وكذلك المسابقات على المستوى الإقليمي والدولي.
من جانبه أشار الدكتور خالد بن راشد البلوشي المدير المساعد لدائرة البرامج التعليمية للأنشطة التربوية والرعاية الطلابية رئيس اللجنة المحلية للمسابقات بتعليمية شمال الباطنة إلى أن حصول المحافظة على المركز الاول جاء بعد خوض منافسة مع المحافظات التعليمية الاخرى التي بلا شك تتسم جميعها بالأصالة والجمالية في القصيدة أو اللحن وكذلك الأداء، ونتيجة لتضافر الهود من جميع العاملين في اللجنة المحلية للمسابقة والتدريب المستمر والمراجعة الفنية للألحان والأداء أتى بمردود إيجابي تمثل في تحقيق هذا الفوز.
من جانب آخر أوضح صالح بن محمد المقبالي اخصائي نشاط تربوي إلى أن عملية اختيار الاعمال التي تنافست في مسابقة الإنشاد الوطني جاءت بما يتوافق مع اهداف المسابقة والتي من اهمها تعميق الشعور بالانتماء والولاء للوطن والفخر بماضيه العريق وحاضره المشرق وأيضا الاعتزاز بمقدساته ورموزه وقيادته وبث روح التنافس والحماس في نفوسهم ، إلى جانب إذكاء روح التنافس الأدبي والموسيقي بين الطلبة وتوظيف قدراتهم الأدبية والموسيقية في التعبير عن المشاعر والأحاسيس الوطنية.
وقال محمد بن خميس الشامسي: إن التدريب على جانبي الأداء واللحن في تقديم كلمات القصائد الوطنية التي شاركت في المسابقة ساهم بشكل كبير في تحقيق هذا الفوز بفضل الله تعالى، وايضا بما يتوافق مع مجالات المسابقة التي تمثل في كتابة الكلمات (القصيدة وتلحينها وأدائها) وفق الشروط والمعايير الفنية وخاصة في تلحين القصيدة سواء من الألحان التراثية أو اللحن المبتكر وفق ضوابط تتناسب مع كون العمل عملاً وطنياً.
فيما عبر عدد من الطلبة عن سعادتهم بهذا الفوز الذي تحقق بما يعمق دلالات الحب والولاء لهذا الوطن الغالي عمان حيث تقول الطالبة عهد بنت عبدالله المقبالية: إن الفوز هو هدية لهذا الوطن شاركنا به من خلال مشاعرنا التي اظهرناها من خلال ادائنا للكلمات المعبرة. ويشاركها الرأي الطالب إسماعيل بن عبدالله البريكي الذي يرى بأن المشاركة في المسابقة التي تحمل الطابع الوطني هو بحد ذاته فوز ليضاف اليه تحقيق مراكز متقدمة فوزاً آخر. ويرى الطالب عبدالقادر بن محمد المعمري أن الاهتمام بالمجال الفني في خدمة الوطن وهو والتعبير عن حبه يشجع على رفع الهمة وغرس الانتماء الوطني بشكل كبير في نفوس الطلبة.
ويختتم الطالب إبراهيم بن علي الكعبي الحديث عن فرحة الفوز هذه بأنها كانت وستظل راسخة في نفسه ونفس زملائه الذين شاركوه في الاداء وتقديم اعمال وطنية جميلة بحس وطني أكثر جمالاً.

إلى الأعلى