الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الاجتماع الـ 34 للجنة الدائمة للثروة السمكية بمجلس التعاون يناقش برنامج معاينة إنزال أسماك الكنعد وتوحيد المواصفات الفنية لمعدات الصيد المستخدمة
الاجتماع الـ 34 للجنة الدائمة للثروة السمكية بمجلس التعاون يناقش برنامج معاينة إنزال أسماك الكنعد وتوحيد المواصفات الفنية لمعدات الصيد المستخدمة

الاجتماع الـ 34 للجنة الدائمة للثروة السمكية بمجلس التعاون يناقش برنامج معاينة إنزال أسماك الكنعد وتوحيد المواصفات الفنية لمعدات الصيد المستخدمة

الرياض ـ “الوطن”:
شاركت السلطنة ممثلة في وزارة الزراعة والثروة السمكية في أعمال الاجتماع الرابع والثلاثين للجنة الدائمة للثروة السمكية بمجلس التعاون لدول الخليج العربي والذي عقد خلال الفترة من 17 – 18 من فبراير الجاري بمقر الأمانة العامة لدول مجلس التعاون في مدينة الرياض بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء بالمجلس.
وقد ناقش الاجتماع على مدى يومين محاور برنامج معاينة إنزال أسماك الكنعد، وتوحيد المواصفات الفنية لمعدات الصيد المستخدمة في دول مجلس التعاون الخليجي، ومشروع المسح الشامل لمصايد الربيان، وتنظيم ومراقبة عملية تصدير واستيراد الثروات المائية الحية ومنتجاتها، وقائمة الأسماك المستزرعة والمستهدف زراعتها بدول مجلس التعاون، والأمن الحيوي وتطبيقاته بمجالات الثروة السمكية بدول المجلس، والاضافات المقترحة من المملكة العربية السعودية للقانون (النظام) الموحد لحماية واستغلال الثروة المائية الحية، وتطبيق حظر صيد أسماك الكنعد، والتعاون مع مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لدول مجلس التعاون في مجال حماية الثروة السمكية .
وقد تقدمت السلطنة خلال فعاليات الاجتماع بعدة مقترحات لتفعيل التعاون بين دول المجلس في قطاع الثروة السمكية.
وكانت اللجنة الدائمة للثروة السمكية بمجلس التعاون لدول الخليج العربي قد نفذت العديد من المشاريع المشتركة في قطاع الثروة السمكية بدول المجلس وأهم تلك المشاريع مشروع مسح موارد الأسماك القاعية في مياه الخليج العربي وبحر عمان وهو مشروع له الأهمية من النواحي العلمية والبحثية والاقتصادية والبيئية وتم تنفيذه بدعم من مجلس التعاون وبكوادر علمية وبحثية وفنية خليجية، وهو مشروع طموح يهدف إلى تحديد الكتلة الحية الحقيقية لمخزونات أسماك القاع، ومعرفة الخصائص البيولوجية لبعض الأنواع من الأسماك ذات القيمة الاقتصادية، وتحديد القياسات الهيدروغرافية ودراسة العوامل الطبيعية والبيئية المؤثرة على المخازين القاعية في مياه الخليج العربي وبحر عمان.
ويساهم مشروع مسح موارد الأسماك القاعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي في توفير قاعدة بيانات عن المخزون السمكي القاعي، وكذلك عن التغيرات في البيئة البحرية والتي تسهم في رسم خطط الإدارة المثلى للمصايد السمكية الرامية إلى حماية بعض الموارد السمكية من الاستغلال الجائر وتنمية وتطوير إنتاج البعض الآخر، إضافة إلى اكتشاف أنواعا جديدة من الأسماك لم تستغل من قبل مما يؤدي إلى دعم إنتاج القطاع السمكي بشكل عام بدول المجلس.
مثل الوزارة في أعمال الاجتماع الدكتور عبد العزيز بن سعيد المرزوقي مدير مركز العلوم البحرية والسمكية بالمديرية العامة للبحوث السمكية، والمهندس داود بن سليمان اليحيائي مدير دائرة تنمية الاستزراع السمكي بالمديرية العامة لتنمية الموارد السمكية.

إلى الأعلى