الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: هادي مستمر “في مهامه” بعدن وانفجار قرب أكاديمية عسكرية بصنعاء

اليمن: هادي مستمر “في مهامه” بعدن وانفجار قرب أكاديمية عسكرية بصنعاء

صنعاء ـ وكالات: استمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في ممارسة مهامه كرئيس للدولة من عدن لليوم الثاني على التوالي وعقد ثاني اجتماع علني مع مسؤولين منذ فراره من الإقامة الجبرية بمقر إقامته في صنعاء، الذي كان فرضه عليه الحوثيون المهيمنون تقريبا على النصف الشمالي من اليمن. واجتمع هادي بمحافظي عدد من محافظات الجنوب الرافضة لهيمنة الحوثيين على العاصمة وهم محافظو إقليم حضرموت الذي يضم محافظات حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى بمنتجع رئاسي في العاصمة الاقتصادية عدن.
وبثت إذاعة محلية بالمدينة الخارجة عن سيطرة الحوثيين الذين سيطروا على مختلف وسائل الإعلام الرسمية وقائع الاجتماع.
وقالت مصادر في الاجتماع إن هادي أكد مجددا التزامه باستكمال العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية التي رعتها دول مجلس التعاون الخليجي عام 2011 لنقل السلطة والتي سمحت لسلفه علي عبد الله صالح بالتنحي بعد أشهر من الاحتجاجات.
كما أكد هادي على التزامه بمخرجات الحوار الوطني التي أجمعت عليها كافة الأطراف السياسية بكل مكوناتها ومناقشة مسودة الدستور وصولا إلى قيام الدولة الاتحادية اليمنية القائمة على أساس العدل والمساواة والتوزيع العادل للسلطة والثروة.
وجدد هادي هجومه أيضا على جماعة الحوثي التي سيطرت على صنعاء في سبتمبر واستكملت سيطرتها على الحكومة الشهر الماضي. ودعا هادي مجددا إلى الإفراج عن رئيس الحكومة خالد بحاح ومسؤولين حكوميين آخرين ما زالوا قيد الإقامة الجبرية في منازلهم وطالب بالسماح لهم باستئناف مهامهم.
وأشار هادي إلى تواصل العمل لتنسيق الجهود في الأقاليم والمحافظات من أجل استعادة السيطرة على كل مؤسسات ومقدرات الدولة.
ومن جانبهم أكد المحافظون دعمهم الكامل ووقوفهم إلى جانب الشرعية الدستورية ورفضهم لسياسة فرض الأمر الواقع بقوة السلاح من المسلحين.
إلى ذلك هز انفجار قوي مساء أمس حي الجراف شمال العاصمة صنعاء.
وقالت مصادر إن عبوتين ناسفتين انفجرتا بشكل متتال في حارة رسلان بحي الجراف، نتج عنهما أضرار مادية، دون الإشارة إلى وقوع إصابات.
وأضافت المصادر أن الانفجاريين استهدفا منزل قيادي بجماعة أنصار الله الحوثية يدعى محمد الغيلي، بالقرب من الأكاديمية العسكرية.
ومعظم القاطنين في ذلك الحي يتبعون جماعة الحوثيين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

إلى الأعلى