الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / هيثم بن طارق يرعى احتفال وزارة التراث والثقافة بتكريم موظفيها المجيدين لعام 2015م
هيثم بن طارق يرعى احتفال وزارة التراث والثقافة بتكريم موظفيها المجيدين لعام 2015م

هيثم بن طارق يرعى احتفال وزارة التراث والثقافة بتكريم موظفيها المجيدين لعام 2015م

في يومها السنوي

كتب ـ وليد محمود :
احتفلت وزارة التراث والثقافة أمس بيومها السنوي تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بفندق كراون بلازا حيث تم خلال الحفل تكريم عدد من موظفي الوزارة حيث يأتي تنظيم هذا الحفل تقديرا للإجادة في المهام الوظيفية وعرفانا بالجهود المخلصة للموظفين بالوزارة ، حيث يتم تكريم الموظفين المجيدين ، وموظفي الخدمة الطويلة ، والمتقاعدين بالوزارة ، موظف العام ، إضافة إلى الموظف الأكثر انضباطا.
في بداية الحفل ألقى المهندس عاصم بن محمد بن عبيد السعيدي مستشار الوزير والقائم بأعمال المديرية العامة للشؤون الإدارية والمالية المشرف العام على الحفل السنوي كلمة قال فيها : ” ها هو يوم الوزارة السنوي يشعل شمعته الثالثة، ليضيء لنا جوانب من ماضٍ حافلٍ، وحاضرٍ مثمر، ومستقبلٍ واعد، وليضيء ليلتنا هذه بوجوهكم المشرقة بالمحبة والخير والعطاء. يأتي يوم الوزارة السنوي ليحقق مجموعة من الأهداف النبيلة يتمثل الهدف الأول في أن نتذكر أبناء الوزارة المتقاعدين، الذين كان لهم السبق في إرساء دعائمها والنهوض بمسؤولياتها وواجباتها، والذين صدقوا ما عاهدوا الله والوطن عليه، وما وهونوا ولا ضعفوا ولا استكانوا، حتى خرجوا من الوزارة رافعي رؤوسهم ورؤوسنا والهدف الثاني وهو أن نحتفي بزملائنا ذوي الخدمة الطويلة والسيّر الحسنة، والذين كانوا وما زالوا مشاعل تنير لنا الطريق ونماذج نحتذي بها في البذل والعطاء ,والهدف الثالث هو أن تكرم الوزارة نخبة من أبناءها المجيدين، الذين أظهروا خلال العام الماضي قدرات استثنائية على العطاء والإبداع، والذين كان لهم الدور الأبرز في المضي قدمًا بمسيرة الوزارة نحو غاياتها النبيلة وأهدافها السامية والهدف الرابع وهو تكريم من أنعم عليه صاحب السمو السيد الوزير بلقب “موظف العام”، نظير جهوده المثمرة وإخلاصه لوزارته ووطنه، وكذلك تكريم “الموظف الأكثر انضباطًا”، وهو اللقب الذي استحدثناه هذا العام، ليكون من نصيب أكثر الموظفين حرصًا على مواعيد العمل وأكثرهم انضباطا في إدارة الوقت ولعل الهدف الأسمى هو أن نجتمع في هذه الليلة العائلية المباركة، لنستشعر روح الألفة والمحبة بيننا، ولنقف وقفة الفريق الواحد، يشد بعضنا بعضًا، لنؤكد بأننا ماضون في الحفاظ على مكتسبات وزارتنا وتثبيت دعائمها ورفع شأنها”.
كما ألقى كلمة المكرمين السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي مدير دائرة الفنون الشعبية حيث قال : إن الإتقان في العمل، والإجادة في العطاء، والحرص على التميز، منهاجاً نستنه من ديننا الحنيف . فقد صح عن الرسول صلوات الله وسلامه عليه أنه قال: “أن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه”، فهي دعوة صريحة للإبداع والإخلاص. إن المتأمل في الحضارة العمانية و تنوع مفرداتها يدرك بكل ثقة حرص العماني على الإتقان في عمله، فبين ثقافة و فنون و علوم في مختلف ابواب المعرفة تجسدت معاني سامية، ومنهاج قويم ، سار عليه ركب هذه الحضارة على مر التاريخ. واليوم في ظل العهد الزاهر بقيادة مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله- ندرك حرص جلالته على غرس هذا المنهاج في نفوس أبناء هذا الوطن. فمنذ توليه مقاليد الحكم في البلاد حض – رعاه الله – على العمل والإخلاص والبناء بجد واجتهاد، بعيداً عن المغالاة والتباهي. إن التكريم، والإشادة، والشكر، من العوامل الدافعة الى التميز والإجادة، فهنيئاً في هذا اليوم لكل المجيدين من زملاء وزميلات ، فقد حصدتم ثمار عملكم ومثابرتكم ، وهنيئاً لنا جميعاً هذه المبادرة الطيبة، التي تعبر عن المنهاج القويم الذي تسير عليه هذه الوزارة تحت مظلة صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد الموقر، والذي يشرفني وباسمكم جميعاً أن أتقدم الى شخصه الكريم بعظيم الشكر وجزيل الامتنان على هذه اللفتة الكريمة”.
هذا وقد تضمن الحفل فقرات موسيقية إبداعية لمقطوعات موسيقية أدتها طالبات من قسم الموسيقى بجامعة السلطان قابوس وفيلم قصير بعنوان ” وزارة التراث والثقافة – محطات ومنجزات في عام 2014م”
كما قامت دائرة العلاقات العامة والاعلام بإعداد فيلم قصير يوثق بعض المحطات والانجازات للعام 2014م، حيث أن للوزارة أنشطة عديدة على الصعيدين التراثي والثقافي من منجزات ثقافية ابداعية مختلفة في مجال الاصدارات، والأمسيات الثقافية والمسرح، والتظاهرات الثقافية المتمثلة في الفنون التشكيلية، والمعارض المحلية والدولية، والفنون الشعبية والمهرجانات والعمل الدؤوب لإبراز التعابير الثقافية والفنية وأوجه النهوض بها وتطويرها. فضلا عن دعم المشاريع البحثية، ودعم اصدارات الشباب، والسعي الى العالمية بإدراج العديد من عناصر التراث غير المادي على قائمة التراث العالمي آخرها “فن الرزفة الحماسية” . كذلك المشاريع المستقبلية التي تتنظر النضوج كمجمع عُمان الثقافي، ومشاريع انشاء المراكز الثقافية في مختلف محافظات السلطنة ومشروع متحف التاريخ الطبيعي ومتحف التاريخ البحري والعديد من المشاريع الأخرى. بالإضافة الى برامج التنقيب والدراسات الأثرية ومشاريع ترميم القلاع والحصون والمباني التاريخية ،ومشروع حصر الحارات العُمانية، وابراز المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي، وبرنامج الآثار المغمورة بالمياه. والتعاون على الصعيد الدولي مع المؤسسات العلمية والاكاديمية، وبرامج التدريب. فضلا عن تطوير المتاحف سعي الوزارة للمشاركات الدولية في المؤتمرات والندوات المختلفة والعديد من الأنشطة والفعاليات الاخرى التي تنفذها الوزارة على الصعيدين المحلي والدولي وفي نهاية الحفل قام صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بتوزيع الشهادات والهدايا التذكارية للمكرمين من أبناء الوزارة من المتقاعدين، وأصحاب الخدمة الطويلة، المجيدين، وموظف العام والموظف الأكثر انضباطا.

إلى الأعلى