الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: هادي يسحب استقالته رسميا ومصادر تنفي أنباء الانقلاب عليه
اليمن: هادي يسحب استقالته رسميا ومصادر تنفي أنباء الانقلاب عليه

اليمن: هادي يسحب استقالته رسميا ومصادر تنفي أنباء الانقلاب عليه

عدن ـ وكالات: أعلن الرئيس عبدربه منصور هادي رسميا سحب استقالته التي قدمها إلى البرلمان في الـ22 من شهر يناير الماضي عقب سيطرة مسلحي الحوثي على مقر الرئاسة بصنعاء. ونشر هادي إعلان سحب استقالته في صفحته الرسمية على فيسبوك امس موضحا فيه أنه أبلغ مجلس النواب سحب استقالته. وجاء نص المنشور: ” الرئيس عبدربه منصور هادي يبلغ مجلس النواب سحب استقالته رسمياً “. وصرح احد مساعدي الرئيس ان هادي غير موقفه وتراجع رسميا عن استقالته بعد افلاته من مراقبة الحوثيين الشيعة الذين يحاصرون مقر اقامته في صنعاء. وكتب هادي في رسالة الى البرلمان “نود أن نطلعكم أننا نسحب استقالتنا التي تقدمنا بها إلى مجلسكم الموقر”. واضاف “نأمل منكم ايها الأخوة النواب أن تتعاونوا معنا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإعادة تطبيع الأوضاع الأمنية والاقتصادية في جميع محافظات الجمهورية وإنجاز ما جاءت به مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وتطبيقها على الأرض”. وهادي هو اصلا من الجنوب رغم انه امضى نحو ثلاثة عقود في الشمال حيث عمل وزيرا للدفاع ونائبا للرئيس قبل ان يتولى الرئاسة في 2012 عندما اجبر الرئيس السابق علي عبد الله صالح على التخلي عن السلطة بعد ثورة دموية استمرت عاما. وكان هادي دافع عن توحيد الشمال والجنوب في 1990. على صعيد متصل نفى مصدر أمني يمني امس الثلاثاء المعلومات المتداولة حول حدوث انقلاب ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي في محافظة عدن جنوبي اليمن. وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن هناك إجراءات أمنية اعتيادية يتم اتخاذها حول سكن الرئيس هادي في المحافظة ولم يحدث إجلاء أو ترحيل أي جنود ينتمون إلى محافظات شمالية من عدن “كما زعمت الكثير من المواقع الإخبارية”. وأوضح المصدر أنه من المحتمل أن يكون أفراد الحماية الرئاسية الخاصة بالرئيس هادي قد انتقلوا معه إلى عدن لتأمين مقر سكنه. وفي سياق متصل سحب الرئيس هادي وبشكل رسمي استقالته التي قدمها لمجلس النواب في 22 يناير الماضي، ووجه مذكرة رسمية لمجلس النواب
(البرلمان) أبلغهم فيها بسحب الاستقالةً. وقال عضو البرلمان عبد المعز دبوان لـ (د.ب.أ) إنهم أبلغوا بإرسال الرئيس هادي مذكرة إلى البرلمان لسحب استقالته، مضيفاً أنه لم يطلع على المذكرة بعد. ولم يعقد البرلمان أي جلسة حتى الآن منذ تقديم الرئيس هادي استقالته للبت في موضوع الاستقالة. وكانت جماعة الحوثي قد أصدرت ما أسمته الإعلان الدستوري في السادس من فبراير الجاري وأعلنت فيه حل البرلمان وتشكيل مجلس وطني مكون من 551 عضواً، بالإضافة إلى تشكيل مجلس رئاسي من خمسة أعضاء لإدارة شؤون اليمن. وتمكن الرئيس هادي، السبت الماضي من الإفلات من الإقامة الجبرية المفروضة عليه من قبل الحوثيين في العاصمة صنعاء منذ قرابة شهر، ووصل إلى مدينة عدن. وبعد وصوله إلى عدن اجتمع هادي مع قيادات جنوبية وأصدر بياناً يؤكد فيه تمسكه بشرعيته رئيسا لليمن. وأفادت مصادر إعلامية يمنية بمقتل 5 من حراس القصر الجمهوري بعدن في اشتباكات مع لجان أبين الشعبية امس الثلاثاء. على صعيد آخر أعلنت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية امس الثلاثاء تبنيها عملية اغتيال عقيد بالشرطة اليمنية بمدينة لحج جنوبي اليمن. وقالت الجماعة عبر حسابها، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن “احد اعضائها قد أطلق الرصاص الحي صباح امس من سلاح كاتم للصوت على رأس العقيد سيف حسن زيد مناع، أثناء وجوده في مدينة الحوطة عاصمة لحج، ما أدى إلى مقتله على الفور. وكان مصدر أمني يمني قال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في وقت سابق امس إن مسلحين مجهولين يستقلان دراجة نارية اغتالا العقيد سيف.

إلى الأعلى