الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الكشف عن تصميم مجسم القبة والقلعة تكريما لنزوى القلعة الشهباء
الكشف عن تصميم مجسم القبة والقلعة تكريما لنزوى القلعة الشهباء

الكشف عن تصميم مجسم القبة والقلعة تكريما لنزوى القلعة الشهباء

نـزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
أقيمت مساء أمس الأول بمسرح قلعة نـزوى الشهباء الأمسية الثقافية التي نظمها بنك نـزوى وذلك بمناسبة الكشف عن النقاب لتصميم مجسم القبة والقلعة الذي يأتي تكريما لنزوى بعد اختيارها عاصمة للثقافة 2015 ، اقيمت الأمسية تحت رعاية سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية بحضور سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية وسعادة الشيخ حمد بن سالم الأغبري والي نزوى كما حضرها عدد من شيوخ ورشدا الولاية وعدد من مسئولي الجهات الحكومية والخاصة . بدأت فعاليات الأمسية بكلمة للدكتور أشرف بن نبهان النبهاني مدير عام المساندة المؤسسية ببنك نـزوى قال فيها : إنه لمن دواعي سرورنا أن نحتفل مع أبناء ولاية نـزوى الكرام بهذا الإنجاز الرائع وبهذه اللحظة التاريخية التي تتزامن مع احتفالاتنا بالذكرى السنوية الثانية لتأسيس البنك وإنني على ثقة بأن بنك نزوى سيواصل إثراء تاريخ المدينة من خلال إبراز اسمها في مختلف المحافل ونقل صورة مشرفة لها أمام العالم أجمع ، وأضاف قائلا : إننا فخورون بما تمكنا من تحقيقه حتى الآن بحيث أصبحنا الاختيار الأمثل للصيرفة الإسلامية لآلاف من المواطنين في جميع أنحاء السلطنة.
وأضاف “النبهاني” : لقد تم اختيار مدينة نزوى عاصمة للثقافة الإسلامية 2015م تكريم لمكانتها البارزة كمحور للإشعاع الحضاري عبر حقب طويلة من التاريخ العماني .وأضاف وإننا نجتمع اليوم للاحتفال بالتكريم العالمي الذي حظيت به من جانب المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ،إذ طالما شكلت نزوى مركزا ثقافيا ومنارة معرفية ودينية مضيئة ، استقى منها البنك الفلسفة التي تقوم عليها كافة عملياته وخدماته .
واختتم الدكتور أشرف بن نبهان النبهاني مدير عام المساندة المؤسسية ببنك نـزى كلمته قايلا :ويتزامن احتفالنا بمدينة نزوى عاصمة للثقافة الإسلامية مع احتفالنا بالذكرى السنوية الثانية لـتأسيس البنك وما حققناه من إنجازات ونجاحات جعلت من بنك نزوى رائد الصيرفة الإسلامية في عمان.
وسيتم بناء مجسم القبة والقلعة في قلب مدينة نزوى بالقرب من سوقها الشهير حيث سيجسد عراقة حركة البناء وتشييد المساجد والصروح المعمارية منذ بدايات العهد الإسلامي في السلطنة ، ويتألف هذا البناء التذكاري من جزئين رئيسيين ، إلا وهما القبة المبنية من ا نحاس المطلي باللون الذهبي والمزينة برسم كلمة نـزوى بخط الثلث العربي في الوسط والتي ستكون مستوحاة من قبة جامع السلطان قابوس ومجسم القلعة المزين بالنقوش الزخرفية الإسلامية والمستوحاة من قلعة نزوى وسيحمل مجسم القلعة في وسطه مجسما آخر أصغر منه يحتوى على شعار نـزوى عاصمة الثقافة الإسلامية .
بعد ذلك ألقى الشيخ ناصر بن منصور الفارسي قصيدتين شعريتين كانت الأولى بعنوان موكب المشاعل بينما كانت الثانية بعنوان سكوب الغيوم ثم قدمت فرقة رتاج الفنية أوبريت إنشادي بالمناسبة من كلمات الشاعر فهد الأغبري بعدها قدمت أهازيج من التراث العماني لفن الرزحة والعازي واختتمت الأمسية بقصيدة مصطفى بن هلال الكندي بهذه المناسبة .

إلى الأعلى