الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: حكومة طبرق تحذر من الانزلاق لحرب أهلية وتطالب بتسليحها

ليبيا: حكومة طبرق تحذر من الانزلاق لحرب أهلية وتطالب بتسليحها

طرابلس ـ وكالات:
اعتبر وزير الخارجية الليبي محمد الدايري (حكومة طبرق المعترف بها دوليا) ان تصاعد قوة المجموعات المتطرفة يهدد بتحويل ليبيا الى سوريا اخرى مشيرا الى ان الغربيين يجب ان يسلحوا القوات الليبية التي تقاتل المسلحين. وقال الدايري في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية اثناء زيارة قصيرة قام بها الى باريس “الوقت من ذهب” و”الارهاب ليس خطرا على الليبيين فقط او دول الجوار، انما يمثل خطرا متزايدا على اوروبا ايضا”. واضاف الوزير “حذرت من خطر انزلاق ليبيا في اتون حرب اهلية مثل الحرب في سوريا، اذا لم يحصل حل سياسي”. وليبيا فيها حكومتان الاولى مقرها طبرق ومعترف بها دوليا والثانية يسيطر عليها تحالف ميليشيات اسلامية تحت اسم “فجر ليبيا”. واكد الوزير ان داعش يسيطر على مدينتي درنة (شرق) وسرت (وسط) وانه كان موجودا في طرابلس حيث وقع اعتداء الشهر الماضي ضد فندق يرتاده مسؤولون واجانب. وقال ان عدد الجهاديين الاجانب يقدر حاليا بحوالى خمسة الاف عنصر في ليبيا، وكما يحصل في سوريا فان عددا كبيرا منهم لا سيما الذين يتولون مناصب قيادية هم اجانب. واوضح الوزير ان “امير” طرابلس تونسي وولاية برقة (عاصمتها درنة) اميرها يمني مضيفا “يقال ان الذين نفذوا عملية القبة اثنان منهم سعوديان”. وقتل 44 شخصا على الاقل في هجمات القبة شمال شرق ليبيا الاسبوع الماضي. واكد وزير الخارجية الليبي ان حكومته “لم تطلب حاليا اي تدخل عسكري غربي” مثل ذلك الذي اطاح بنظام معمر القذافي في 2011 وانما طالبت “بدعم قدرات الجيش الليبي”. وقد دعا الاسبوع الماضي امام مجلس الامن الدولي الى رفع الحظر المفروض منذ 2011 على الاسلحة الموجهة الى ليبيا. وهناك عدة اعضاء في مجلس الامن الدولي بينهم روسيا مترددون في رفع هذا الحظر تخوفا من ان تقع الاسلحة بين ايدي اطراف اخرى. وتطالب المجموعة الدولية بحل سياسي في ليبيا اولا وتعبر عن قلقها من تزايد قوة الجهاديين وتدفق المهاجرين غير الشرعيين المتوجهين خصوصا الى ايطاليا. وقال الوزير “اؤكد ان حكومة الوفاق الوطني الليبي هي اولوية ليبية قبل ان تكون مطلبا دوليا”. واضاف “لكن اذا تمكنا من تشكيل مثل هذه الحكومة، يجب ان نحصل على مساعدة للجيش الليبي”. واضاف “لكن لم احصل خلال محادثاتي في اميركا واوروبا على اجوبة شافية” في هذا الصدد مشيرا الى انها اكدت استعدادها للمساعدة وابدت تفهما للموقف الليبي. والجيش والشرطة في ليبيا منقسمان الى حد كبير. لكن بالنسبة للوزير فان قوات اللواء ركن خليفة حفتر قائد عملية “الكرامة” التي تخوضها منذ اشهر ضد المجموعات المسلحة تشكل “لبنات جيش ليبي”. وقد استحدث مجلس النواب الليبي (البرلمان) المعترف به دوليا منصب قائد عام للقوات المسلحة الليبية، فيما توقع احد النواب أن يقوم رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح عيسى بصفته القائد الأعلى للجيش بتعيين اللواء خليفة حفتر في المنصب الجديد. ويقود حفتر عملية “الكرامة” منذ 16 مايو 2014 والتي اعتبرت في حينها انقلابا قبل أن تتبناها السلطات المعترف بها. لكن هذا المنصب الجديد يمكن ان يعقد الحوار السياسي بين الطرفين في ليبيا والذي يجري تحت اشراف الامم المتحدة. وكان من المرتقب عقد جولة جديدة من المحادثات في المغرب الخميس لكن البرلمان الليبي المعترف به دوليا قرر تعليق مشاركته في هذا الحوار “بعد الاعتداءات الارهابية” التي وقعت الجمعة في القبة. وقال وزير الخارجية الليبي “لن نذهب الى المغرب، سيتم التاجيل، لان جماعة طرابلس لا تندد بشكل كاف بالارهاب” مؤكدا في الوقت نفسه “نحن نريد عودة للحوار وسيرجعون الى الحوار باذن الله” بدون تحديد موعد لذلك. وقال الوزير “نريد حكومة وحدة وطنية لكن شروطنا الالتزام بثوابت حوار جنيف ومنها بناء دولة ديموقراطية ومحاربة الارهاب”. واتهم رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني دولا غربية منها بريطانيا والولايات المتحدة بدعم المجموعات الإرهابية، مشيرا إلى أن هذه الدول تحاول أن تجد للإرهابيين مخرجا آمنا، وتضعها على الخارطة السياسية للدولة الليبيية وفي المقابل تمنع تسليح الجيش الليبي بذريعة أنه غير واضح الهوية. من جانبه كان وزير الداخلية في الحكومة الليبية المعترف بها دوليا عمر الزنكي قد حذر منتصف شهر فبرايرمن خطر انتشار داعش” في بلاده.

إلى الأعلى