الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اوراق الخريف .. إشكاليات تنتظر الحلول.!

اوراق الخريف .. إشكاليات تنتظر الحلول.!

ثلاث اشكاليات تنتظر حلول، اليد العاملة العربية، والقماط، وبائع المشكاك.!

* في البداية استغرب منع بعض الجهات جلب يد عاملة عربية للعمل في المطاعم السياحية والفندقية، مع اننا نهيء انفسنا للسياحة ونطالب ان تكون مطاعمنا بفئة خمسة نجوم ورغم ذلك نمنع عنها اليد العاملة العربية ونسمح لها باستقدام العمالة الشرق اسيوية التي يمكن ان تسبب نتائج قد تؤثر على بعض جوانب المجتمع، فعملية التنمية وتطوير الاماكن السياحية تحتاج لعمالة ذي مواصفات محددة، وليست عمالة اسيوية فقط خاصة ان السياحة العربية تشكل جزءا كبيرا من السائحين في السلطنة عاما بعد عام.
ان اي يد عاملة وافدة بشكل عام لها ايجابياتها وسلبياتها، مع ان هذا يقل في الواقع بالنسبة لليد العاملة العربية المتدربة والمهيأة للعمل في أي المواقع السياحية، ويكون لها دور ايجابي في التنمية، وهي افضل بكثير من اليد العاملة الشرق اسيوية التي لها سلبيات ولها مخاطر اجتماعية مختلفة، يعرفها الجميع.
ونتيجة للسلوك والتصرفات السلبية التي تصدر من بعض أفراد اليد العاملة الأجنبية أصبح التصدي لمثل هذا العمالة بشكل عام يتطلب التحرك ووضع معايير صارمة في الاختيار، والعمل على فتح المجال لليد العاملة العربية المتدربة وليس منعها لاسباب ثانوية.! رغم يقيننا ان هناك إسهامات ليد عاملة اسيوية ولا زالت في البناء والتشييد والتنمية في البلاد وهو امر يحسب لها.!
* هناك اقتراح من الكثيرين لوزارة الزراعة والثروة السمكية، هو تخصيص بطاقات صحية للعاملين في مهنة تقطيع السمك (قماط)، لتنظيمها بدلا من العشوائية الحالية، خاصة اذا علمنا ان هذه المهنة هي مهنة لمن لا مهنة له او دخل، لذا فان الحفاظ على صحة المجتمع يتطلب ايجاد عاملين يتمتعون بالنظافة واللياقة الصحية وحتى بلباس معين وسعر يحدد من قبل الجهة المختصة في مقابل الخدمة التي يقومون بها للجمهور، حفاظا على صحة المواطن من الفيروسات والعدوى، ومن المهم ان يكون (القماط) ملما ايضا بصلاحية السمك قبل قطعه للزبون.
* كما اقتراح ان يطبق نظام البطاقات الصحية على بائعي (المشكاك) الذين انتشرو في البلاد بصورة كبيرة، وتجدهم في كل موقع دون رقيب او حسيب، ولا يعرف من اي منطقة حضروا، او أي لحم يبيعون ومدى صلاحيته، والبعض تجدهم في مواقع ترابية، تتطائر الاتربة اثناء توقف السيارات قريبا من (الشوايات)، اننا امام معضلة اخرى تحتاج من الجهات الحكومية الى التحرك لوقف مثل هذه الممارسات التي تنطوي على مخاطر بالنسبة للصحة العامة للمواطنين، وتنظيمها من خلال المتابعة والتأكيد على النظافة اليومية وتحديد اماكنها وقبل كل شيء صحة المواطن.
فليس هناك استحالة لتطوير مهنة (القماط) او بيع (المشكاك)، ولسنا ضد هؤلاء ، بل نطالب بان يكون هناك بطاقة صحية لاي عامل في أي مهنة أسوة بالمهن الاخرى حفاظا على الصحة العامة في المجتمع، وهناك ايضا مهن اخرى يعمل فيها وافدون، انها مسؤولية شاملة وملف حيوي جدا يتطلب تدخل عدة جهات (وزارات الصحة والثروة السمكية والبلدية) ولا تنحصر في جهة واحدة فقط ، بل هناك جهات أخرى لها دور هام للحد من اثارها الجانبية مستقبلا.
ان تنظيم هذه المهن وتخصيص نوع من الرعاية ولو البسيطة لها مع ما يحصلونه منها يمكن ان يحقق الحفاظ عليها والارتفاع بمستوى العاملين فيها ، وهي امور في غاية الاهمية، فاعداد العاملين في مهن (القماط) او بائع المشكاك وغيرها، ليست قليلة، لان هذه المهن اصبحت جاذبة للاعداد كبيرة في مختلف الاماكن ، بعد ان كانت بعض المهن طاردة لهم لاسباب معروفة … والله من وراء القصد.

إلى الأعلى