الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تؤكد سياسات أوروبا وأميركا ستؤدي إلى نتائج كارثية في المنطقة

سوريا تؤكد سياسات أوروبا وأميركا ستؤدي إلى نتائج كارثية في المنطقة

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
حذرت دمشق من أن سياسات بعض دول أوروبا وأميركا في سوريا ستؤدي إلى نتائج كارثية في الشرق الأوسط. وفيما أكد نائب فرنسي على أن الأسد جزء من الحل قال عضو البرلمان الفرنسي المشارك في الوفد الزائر لسوريا جاك ميار إنه على المجتمع الدولي أن يتعامل مع الرئيس الأسد على أساس قوته، مشيرًا إلى أن بعض الدول راهنت على أنه سيسقط لكنه ما زال موجودا في السلطة. وفي حديث مع تلفزيون المنار أمس، أوضح ميار أن الأسد يحارب الجماعة التي لا نحبها، لافتًا إلى أن الحل في سوريا هو سياسي. وكان وزير الخارجية وليد المعلم بحث أمس مع الوفد الفرنسي المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وتطورات الأوضاع في سوريا. وأكد المعلم أن الإرهاب التكفيري الظلامي الذي يستهدف سوريا يمثل خطرا على السلم والاستقرار الدولي برمته مشيرا إلى أن الاعتداءات التي وقعت في باريس ومدن أوروبية وعالمية أخرى تؤكد الحاجة لضرورة تضافر الجهود وفق الشرعية الدولية لمكافحة آفة الإرهاب.
وحول تطورات الأوضاع في سوريا أشار إلى استمرار سوريا في مكافحة الإرهاب والتجاوب مع كل الجهود الصادقة للخروج من الأزمة عبر تعزيز المصالحات الوطنية وتشجيع الحوار بين السوريين دون أي تدخل خارجي مؤكدا على تمسك السوريين بالسيادة والقرار الوطني المستقل. وقد لقيت زيارة الوفد الفرنسي تفاعلا كبيرا في باريس حيث ندد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، بلقاء الوفد البرلماني الفرنسي بالأسد وقال “إن يقوم برلمانيون من دون إنذار بلقاء جزار فهذا خطأ جسيم”. وفي اطار متصل قال رئيس الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا جان كريستوف كامباديليس أمس إن نائبا فرنسيا مهدد بالفصل من الحزب لأنه ذهب إلى دمشق لإجراء أول محادثات مع مسؤولين سوريين منذ إغلاق السفارة الفرنسية في سوريا عام 2012. وقد يعاقب النائب جيرار بابت الذي زار سوريا. وقال كامباديليس “أدين (هذه الزيارة) تماما. الأسد ليس دكتاتورا مستبدا .. إنه سفاح” .. ولم توافق لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفرنسي على الزيارة وقالت الخارجية الفرنسية إنها لم تؤيد البعثة. وفي سياق متصل أكد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية خلال لقائه المدعي العام الأميركي السابق رمزي كلارك “إن استمرار الولايات المتحدة الأميركية بتسليح وتدريب ما يسمى المعارضة المعتدلة والتي هي في حقيقتها تنظيمات إرهابية يشكل خرقا فاضحا لقرارات مجلس الامن المتعلقة بمكافحة الإرهاب آخرها القرار رقم 2199 كما ان هذه السياسات تطيل أمد الازمة على حساب أرواح الأبرياء من أبناء الشعب السوري”. وقال إن السياسات التي تنتهجها بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة وعملاؤها في المنطقة فيما يخص سوريا ستؤدي إلى نتائج كارثية في منطقة الشرق الأوسط معتبرا أن ما سمي الربيع العربي كان ربيع الإرهابيين والمتطرفين وأن سوريا تعرضت لحملة أميركية وغربية شرسة لأنها نجحت في مواجهة الإرهاب. من جانبه قال وزير الاعلام عمران الزعبي خلال استقباله كلارك إن “ما جرى في سوريا كان ممنهجا منذ البداية وهدفه تفكيكها كدولة علمانية تتميز بغنى ثقافتها وحضارتها والعيش المشترك والتسامح والانفتاح بين مختلف أبنائها” مؤكدا أن “الأوضاع حاليا في تحسن لصالح الدولة والحكومة السورية لأن طبيعة المواجهة اتضحت وتكشف كل التضليل الذي كان يمارس بحق السوريين”. بدوره حذر كلارك من “خطر ما تتعرض له سوريا على السلم والأمن الدوليين” مضيفا أن “العالم سيدخل في حالة من الفوضى والجنون والخراب وسيلمس الجميع انعكاسات الأمور وسيصل الإرهاب إلى كل البلدان ومنها أميركا لذلك لا بد من العمل على أن تبقى سوريا بأمان”. وفي تصريح صحفي عقب اللقاء قال كلارك “إن سوريا تمتلك تاريخا رائعا ويستطيع المسلمون والمسيحيون فيها ممارسة عباداتهم ويحبون بعضهم بعضا وهو النموذج الذي يراد تدميره في العالم حاليا” داعيا إلى توحيد جهود الجميع لإيقاف ما يحدث في سوريا وإدانة التدخل الدولي فيها ومنع تكرار المأساة التي تحدث في العراق والتي تتحمل الولايات المتحدة الاميركية جزءا كبيرا من مسؤوليتها. ميدانيا اصيب ثلاثة مواطنين امس جراء انفجار عبوة ناسفة في قرية الخرسا في الريف الشمالي الغربي للسويداء، وكما أصيب مواطن بجروح إثر سقوط قذائف هاون على ضاحية حرستا بريف دمشق. ونقلت سانا عن مصدر في قيادة شرطة المحافظة قوله إن “عبوة انفجرت عند الساعة الثالثة والنصف من فجر امس، وتم زرعها بجوار منزل المواطن أمجد دوارة في قرية الخرسا ما أدى إلى إصابته وزوجته وابنته إصابات متفرقة نقلوا على إثرها إلى المشفى الوطني بالسويداء”. وبين المصدر أن انفجار العبوة الناسفة في المنزل الذي يقع إلى الشمال من قرية الخرسا على طريق صميد أدى إلى إلحاق أضرار مادية بالمنزل. وكما أصيب مواطن بجروح ولحقت أضرار مادية بالممتلكات جراء سقوط قذائف هاون على ضاحية حرستا بريف دمشق. وذكر المصدر أن “ثلاث قذائف سقطت عند نزلة ظريف نهاية سوق الخضرة وقرب مقسم الهاتف في ضاحية حرستا على المدخل الشمالي للعاصمة دمشق ما أدى إلى إصابة مواطن بجروح نقل على أثرها إلى المشفى.” وأضاف المصدر أن الاعتداء أسفر عن أضرار مادية بعدد من المحلات التجارية والسيارات.

إلى الأعلى