الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جامعة حمد بن خليفة تطلق برنامج الدكتوراه المهنية في القانون وتفتتح كليتها الجديدة

جامعة حمد بن خليفة تطلق برنامج الدكتوراه المهنية في القانون وتفتتح كليتها الجديدة

الدوحة ـ الوطن :
أطلقت جامعة حمد بن خليفة عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع برنامج الدكتوراه المهنية في القانون (JD) والذي سيكون أول برنامج دراسات عليا في القانون لدى الجامعة البحثية الناشئة وأول برنامج أكاديمي تقدمه كلية القانون بالجامعة.
وينسجم إطلاق برنامج الدكتوراه المهنية في القانون (JD) مع رؤية مؤسسة قطر المتمثلة في إقامة منظومة تعليمية وبحثية لدعم التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية في دولة قطر والمنطقة وكعضو في مؤسسة قطر، تحرص جامعة حمد بن خليفة على تأسيس برامج دراسات عليا تم تصميمها من خلال نموذج فريد للتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين وذلك للمساهمة في بناء منظومة التعليم العالي في دولة قطر والمنطقة.
ويختلف برنامج الدكتوراه المهنية في القانون (JD) عن شهادة البكالوريوس في القانون من حيث استهدافه فعلياً لحملة شهادات البكالوريوس من جميع التخصصات ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، سيحظى المرشحون المتميزون من حملة شهادة البكالوريوس في أي تخصص من كلية أو جامعة معتمدة بالفرصة لتقديم طلباتهم للتسجيل في البرنامج. كما يمكن للحاصلين على درجة جامعية في القانون التسجيل في البرنامج أيضاً من أجل اكتساب معارف متخصصة وتعزيز مهاراتهم القانونية وسيبدأ طلاب الدفعة الأولى الدراسة في البرنامج في خريف 2015.
وينسجم برنامج شهادة الدكتوراه المهنية في القانون (JD)، ومدته ثلاثة أعوام، مع مساعي جامعة حمد بن خليفة الرامية لخدمة احتياجات التنمية البشرية في دولة قطر، وذلك كجزء من مهمة مؤسسة قطر لتطوير رأس المال البشري في البلاد وتمكين دولة قطر من التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة دعماً لرؤية قطر الوطنية 2030 وتهدف جامعة حمد بن خليفة إلى المشاركة في تلبية الحاجة لتوفير مؤسسات تعليمية داخل دولة قطر من أجل تطوير برامج استثنائية تضاهي أفضل البرامج المتوافرة حول العالم، بما يساعد في تطوير الاقتصاد القائم على المعرفة.
وقد جرى تصميم برنامج الدكتوراه المهنية في القانون (JD) من جامعة حمد بن خليفة لخدمة الأفراد الذين يسعون إلى تعزيز معرفتهم القانونية، أو الذين يتعاملون مع قضايا قانونية أو القضايا المتعلقة بالسياسات العامة في حياتهم المهنية. وتسهم مهارات التفكير التحليلي والنقدي التي يتم تطويرها خلال هذا البرنامج المكثّف في جعله خياراً جاذباً للأفراد الذين يسعون لأن يصبحوا قادة الفكر أو صانعي السياسات في دولة قطر.

إلى الأعلى