السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مارسيل خليفة وفرقة الميادين بدار الأوبرا السلطانية مسقط “5 و7″ مارس الجاري

مارسيل خليفة وفرقة الميادين بدار الأوبرا السلطانية مسقط “5 و7″ مارس الجاري

مسقط ـ (الوطن):
تستضيف دار الأوبرا السلطانية مسقط الفنان اللبناني العالمي الشهير مارسيل خليفة وفرقته (الميادين)، وذلك بمصاحبة الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية، على مدار ليلتين يومي 5 و 7 مارس الجاري، في السابعة والنصف مساء.
ولد مارسيل خليفة في لبنان عام 1950، وهو فنان ملتزم معروف بأغانيه المهمومة بقضايا الوطن، وبارتباط اسمه بمجموعة من الشعراء العرب الكبار على رأسهم الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، مثلما هو معروف بتقديم آلة العود في سيمفونيات موسيقية لفتت الأنظار إلى قدراته في حوار اللحن الشرقي بالأوركسترا الغربية.
الفصل الأول من أمسية مارسيل خليفة سيقدم فيه عمله الموسيقيّ الجديد (سيمفونية العائد)، تعزفها الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية، وهو عمل موسيقي طويل تتخلله كلمات للشاعر موسى شعيب. يقود الأوركسترا في هذا العمل قائد الأوركسترا الأرمني اللبناني هاروت فازليان.
الفصل الثاني سيكون بصحبة فرقة الميادين التي تصاحب حفلات مارسيل خليفة منذ نحو 38 عاما، ويشارك معها عازف البيانو رامي خليفة، وعازف الأكورديون جولين لابرو، وعازف الكلارينيت إسماعيل لومانوفسكي، وضارب الإيقاع بشار خليفة. سيغني مارسيل مع فرقة الميادين عدة أعمال منها (أحن إلى خبز أمي)، (جواز السفر)، (ريتا)، (ركوة عرب)، (شجر البن)، و (بغيبتك نزل الشتي).
دَرَسَ مارسيل خليفة العود في المعهد الوطني العالي للموسيقى ببيروت (الكونسرفتوار)، وتخرج منه عام 1971. اجتمع اسم مارسيل خليفة باسم الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش الذي ساهم بأن يرفع شعره للضوء وقدم العديد من أعماله.
وقد برز خليفة كمبدع متفرد برؤية أصيلة وخلاقة في التعامل مع النص والموسيقى محاولا أن يغير وجه الأغنية العربية ليكسر قوالبها المسبقة. قدم ما يزيد على ثلاثين ألبوما بالإضافة لتأليفه موسيقى أفلام وموسيقى راقصة تمزج الروح الشعبية والحداثة الشرقية. قدم مارسيل خليفة بالإضافة إلى أعماله الغنائية أعمالا موسيقية بحتة أعطى فيها الموسيقى بعدا جديد بأن أعتقها من النص الذي لطالما كان متعلقا بها في ذهن المستمع العربي وفتح أبواب استكشاف إمكانيات جديدة للموسيقى الأوركسترالية عبر استكشاف قدرتها على دمج الموسيقى والآلات والمقامات الشرق عربية مثريا بذلك الموسيقى العربية والغربية على وجه السواء ومحققا تطلعاته في حوار وتمازج الحضارات.
أسس مارسيل خليفة فرقة الميادين عام 1976، ومعا جابا العديد من دول العالم؛ في الشرق والغرب. وفي عام 2005 سمي مارسيل خليفة فنان اليونسكو للسلام من قبل المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلم “اليونسكو”. و قد نال عددا كبيرا من الجوائز التقديرية العربية والعالمية لإبداعه الفني وإخلاصه للقضايا الإنسانية. كما تم منحه الدكتوراة الفخرية من الجامعة الأميركية في بيروت تقديرا لمجموع إبداعاته.
قائد الأوركسترا هاروت فازليان وُلِدَ لعائلة موسيقية. دَرَسَ البيانو والكمان وهو طفل في بيروت. واصل دراسته الموسيقية في مونتريال بكندا عام 1976. ثم عاد إلى لبنان عام 1996 ليقدم خبراته الموسيقية إلى وطنه الأم.
حفل مارسيل خليفة بصحبة الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية سيكون على مدار ليلتين: 5 و 7 مارس الجاري، في السابعة والنصف مساء. كما يسبق الحفل ندوة تعريفية بمارسيل خليفة بمركز عمان الدولي للمعارض على هامش فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب في 3 مارس بحضور مارسيل خليفة شخصيا، في الساعة السابعة والنصف مساء.
لحجز التذاكر والمزيد من المعلومات يمكن مراجعة موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط على www.rohmuscat.org.om.
للتواصل مع الدارpress@rohmuscat.org.om

إلى الأعلى