الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض مسقط الدولي للكتاب يدخل يومه “السابع” و”الكتّاب” يواصلون توقيع إصداراتهم و مبادرة “جليس” تسجّل حضورها
معرض مسقط الدولي للكتاب يدخل يومه “السابع” و”الكتّاب” يواصلون توقيع إصداراتهم و مبادرة “جليس” تسجّل حضورها

معرض مسقط الدولي للكتاب يدخل يومه “السابع” و”الكتّاب” يواصلون توقيع إصداراتهم و مبادرة “جليس” تسجّل حضورها

عدد الزوار يقترب من 150 ألفا والفعاليات الثقافية تتواصل بحضور ضعيف !!

ندوة حول “أهمية الوثائق في حفظ التاريخ العماني” بقاعة العوتبي

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
شهد يوم أمس الأول “الأحد” حضورا يعد الأكبر لزوار الدورة العشرين لمعرض مسقط الدولي للكتاب، حيث شهد يوم الأحد وحده حضور أكثر من 59 الف زائر (بحسب الإحصائية الصادرة من مبادرة “مركز جليس للتواصل” في اقرير المعرض في يومه الرابع) حيث بلغت زيارات قاعة الفراهيدي 28943 زائرا ، فيما بلغت زيارات قاعة أحمد بن ماجد 3050 زائرا بإجمالي عدد الزوار خلال اليوم الرابع 59423 زائرا ، وبهذا العدد مضافا إلى عدد الزوار خلال الايام السابقة ومجموعه 89369 زائرا يتجاوز زوار المعرض حاجز الـ 100 الف زائر ليصل حتى مساء أمس الأول 148792 زائرا بحسب التقديرات الذي تضمنها تقرير مبادرة “جليس” خلال الايام السابقة ومن المؤمل ان يصدر اليوم تقرير يوم أمس المتضمن احصائية الزوار وكافة التفاصيل المتعلقة بالمعرض.

وتعد مبادرة “مركز جليس للتواصل” أول مركز من نوعه في السلطنة يهدف إلى تعزيز حضور معرض مسقط الدولي للكتاب عبر المنصات المختلفة والانفتاح على الجمهور للتواصل والتفاعل حول كل ما يتعلق بالمعرض. ويضم مركز جليس للتواصل فريقا من الشباب العماني المتخصص في التواصل الاجتماعي، والذي تتوزع مسؤولياته بين صناعة المحتوى من كتابة وتصوير وإنتاج وتصميم، وإدارة حسابات المعرض عبر المنصات المختلفة، ومراقبة وتحليل التوجهات والآراء بأحدث الأدوات مما يمكن أن يغذي اللجنة المنظمة ببيانات علمية بشكل يومي تساعدها في جوانب مختلفة.كما يستند عمل المركز إلى دليل إرشادي متكامل للفريق يمكنه من أداء عمله بوضوح وسرعة، بالإضافة إلى مستند شامل لسيناريوهات الأسئلة والإستفسارات والملاحظات من قبل الجمهور وطرق التفاعل معها والرد عليها.

وتتواصل الفعاليات الثقافية المصاحبة لمعرض مسقط الدولي للكتاب في يومها السادس (بحضور اشبه بالضعيف على الرغم من توسعة قاعة الفعاليات عما كانت في السابق) حيث يقيم اليوم الثلاثاء (3 مارس) قسم المختبرات المدرسية بوزارة التربية والتعليم برنامج “تجارب التقانة في مختبرات العلوم” وتستضيفها قاعة “العوتبي” بين الساعة 11 صباحا وحتى 1 ظهرا. اما الكلية العلمية للتصميم فتقيم على مسرحها في الساعة 11 صباحا حلقة عمل بعنوان “رسم حي لمنظر طبيعي بالألوان” يشارك بها الدكتور مروان عمران اكاديمي بالكلية العلمية للتصميم، وتستضيف قاعة “ابن دريد” بين الساعة الرابعة وحتى السادسة مساء حلقة نقاشية تنظمها اللجنة الوطنية لشؤون الأسرة بعنوان “أهمية تعزيز القيم الإيجابية لدى الأبناء” تقدمها ريا بنت سالم المنذرية مساعد بكلية التربية المناهج وطرق التدريس بجامعة السلطان قابوس.

وكانت قد اقيمت مساء أمس الأول فعاليات ثقافية عدة منها ندوة فلسفيه بعنوان قراءة في كتاب أوراق الوعي للكاتب العماني محمد بن عبدالله العجمي ، حيث قدم الكاتب عرضا ملخصا للكتاب وقصة الكتاب وكيف بدأ الكاتب الاهتمام بموضوع الكتاب وهو الفلسفة ومفاهيمها وجوانبها المختلفة كمفهوم الوعي والوجود والذات والفلسفة كمفهوم . وقُدِمت حول الكتاب ثلاث قراءات قدمها كل من الدكتور سعود بن عبدالله الزدجالي حيث قدم قراءة حول مفهوم الوعي في الكتاب وركز على جوانب اللغة فيه ، من جانبها قدمت الكاتبة إيمان بنت بدر الحوسنيه قراءة في أحد جوانب الكتاب وتحديدا في الفصل الأول للكتاب المعنون بالوعي بالذات، حيث قدمت قراءة تحليله وبعض النقد وأوجه الإتفاق و الاختلاف مع الكاتب، أما الورقة الثالثة كانت للكاتب علي بن داود اللواتي الذي قدم ايضا دراسة تحليله للكتاب وقارن بين اراء مؤلف الكتاب ، حيث أختار فصل الوعي الديني وركز على تطورات وتحولات التجربة الدينية من خلال عده مفاهيم أساسيه ومرتكزات لهذه التجربة كمفهوم النبوة ومفهوم الايمان ومفهوم الالحاد. وتعتبر هذه الندوة الفلسفية الأولى من نوعها للجنة الفلسفة بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء.
كما أقيمت في المعرض مساء أمس الأول ندوة بعنوان “أهمية الوثائق في حفظ التاريخ العماني” وذلك بقاعة العوتبي حيث قدم الدكتور عبدالعزيز بن هلال الخروصي مدير دائرة البحوث والدراسات بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية ورقة عمل بعنوان “التاريخ الشفوي ذاكرة الإنسان وتاريخ الأوطان”، تحدث فيها المحاضر عن مشروع التاريخ الشفوي الذي تقوم هيئه الوثائق والمخطوطات الوطنية بتطبيقه من خلال جمع الروايات من بعض الشخصيات القديمة وذلك من خلال المقابلات التي يجريها مختصين من الهيئة لجمع المعلومات التي يختزنونها في عقولهم . وعرف “الخروصي” التاريخ الشفوي (المروي) باعتباره من الوثائق المهمة، والتي لا تقل أهمية عن الوثائق المدوّنة فهي تحفظ جوانب مهمة من ذاكرة الوطن.
وتطرق الدكتور عبدالعزيز الخروصي في حديثه إلى التعريف بمفهوم التاريخ الشفوي فهو الرواية التي تتناقلها الألسن من شخص لآخر، أو من جيل لجيل، ولم تجد العناية أو الاهتمام لتدوينها، وتحمل في طياتها معلومات قيّمة في مختلف المجالات.. مشيرا إنّ الرواة ومن لديهم المعلومة ومن عايشوا الأحداث أو صنعوها، أو سمعوا عنها، وأولئك الذين انتقلت اليهم تلك المعلومات من جيل لآخر، يُعدُّون مصادر ومراجع للوثائق الشفوية.وأشار مدير دائرة البحوث والدراسات بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية إلى أن مشروع التاريخ الشفوي انطلق العمل فيه اعتباراً من 2012/12/17، وستشرع الهيئة في القريب بتنظيم ندوات وملتقيات في محافظات السلطنة من أجل تعريف المواطنين والباحثين والمهتمين بالتاريخ الشفوي العُماني بمختلف ميادينه. ولكي يكون فريق العمل بالقرب من الجميع.. موضحا انه ومن أجل تسهيل عملية المتابعة والاستفادة مستقبلاً من هذه المقابلات، فإنه سيتم إعداد قاعدة بيانات، وتصنيفها بحيث تحتوي على أسماء لأشخاص (الرواة)، ومجالات المقابلات ومضامينها، والكلمات الدالة، وتقسيمها إلى مقابلات رئيسية، تتخللها أقسام فرعية قد تنبثق عن المقابلة الواحدة، والتي بلا شك ستسهل من عملية الاطلاع عليها.وقدم الدكتور عبدالعزيز بن هلال الخروصي مدير دائرة البحوث والدراسات بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في نهاية ورقته عرضا مرئيا لبعض المقابلات التي قامت بها الهيئة مع بعض المواطنين ممن عاشوا فترات تاريخيه سابقه ولديهم مخزون معرفي وفكري مما عايشوه.
من جانبه تحدث محمد بن حميد بن سالم السليمي رئيس قسم الترميم من هيئة الوثائق والمخطوطات عن ترميم الوثائق والمخطوطات، وقد عرف عمليه الترميم باعتبارها عملية فنية ذوقية تقوم على إعادة تأهيل الوثيقة من خلال تجميع وترتيب وتنسيق مكوناتها الأصلية دون المساس بمحتواها المعرفي؛ حيث تخضع الوثيقة خلال هذه العملية لسلسلة من الاختبارات والمراحل وفقاً للضرر الذي تعرضت له وكذلك وفقاً للحاجة لتدخل المرمم. وأوضح “السليمي” أهمية عملية الترميم للحفاظ على هوية الوثيقة من حيث الشكل واللون والترتيب بشرط عدم التدخل في المحتوى المعرفي، موضحا الحاجة التي تدعو الى ترميم الوثائق وهي الاستخدام البشري من حمل الوثائق و نقلها من مكان لآخر و فتحها و طيها و تغليفها.
وعرف قيس بن عبدالله الكندي فني وثائق ومحفوظات بهيئة الوثائق والمحفوظات الوثائق الخاصة في ورقته عن الوثائق الخاصة، حيث عرفها بأنها هي الوثائق التي تهم الصالح العام والتي يملكها أو يحوزها الفرد أو العائلة أو القبيلة وتتضمن معلومات أو بيانات تتجاوز نطاق أي منهم ويمكن الاستفادة منها في البحوث والدراسات.وتأتي أهمية هذه الوثائق الخاصة في انها تحفظ تاريخ العائلات والانساب ،والوثائق التي تهم الصالح العام، وتشكل مصدرا مهما للباحثين وطلاب العلم والمهتمين بالبحوث والدراسات، حيث تقوم الهيئة بشراء الوثائق الخاصة حسب المادة رقم (36) التي تنص ان للهيئة حق شراء أي وثائق خاصة تهم الصالح العام ويتم تقييم هذه الوثائق وتحديد ثمنها عن طريق لجنة تشكل لهذا الغرض على النحو الذي تبينه اللائحة.وقدم المحاضر عرضا مرئيا عرض فيه بعض من صور ونماذج من الوثائق الخاصة وكيف تقوم الهيئة بحفظها والزيارات الميدانية التي تقوم بها لجمعها.

الفراهيدي تشهد توقيعات الإصدارات
وشهدت فعاليات اليوم الرابع مساء أمس الأول في قاعة الفراهيدي بمعرض مسقط الدولي للكتاب عدد من التواقيع، حيث وقعت الكاتبة العمانية وفاء الشامسية إصدارها “أزاهير الطفولة” وذلك بركن الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، ووقع الكاتب إبراهيم سعيد إصداره بدار مسعى للنشر والتوزيع، كما وقع في دار منشورات الجمل الكاتب سعود الزدجالي إصداره ، ووقع عدد من الكتاب والأدباء إصداراتهم بركن الانتشار العربي حيث وقع الكاتب نبيل حقي إصداره “غدا يا أمنا يأتي” والكاتب عبدالله حبيب على إصداره “الفراغ الابيض الذي سيلي” والكاتب سليمان المعمري روايته “الذي لا يحب جمال عبدالناصر”، ووقع الدكتور عبدالكريم جواد على إصداره المترجم باللغة الإنجليزية ، وبدار نينوى وقع الكاتب يونس البوسعيدي إصداره “س من الناس”،ووقع الكاتبان يوسف الرجيبي وسالم الهديفي على إصدارهما “هنا متعة الرياضيات” بركن البرج ميديا، وفي ركن بيت الغشام وقع الكاتب محمد عيد العريمي على كتابه “شهادة من زمن الحرب” ، كما وقعت الكاتبة عزة القصابية على إصدارها “للمسرح العماني حكاية” ،وقع المصورون أحمد الشكيلي وحسام الرواحي وعمر البوسعيدي على إصدارهم “روائع عمان الجيولوجية العمانية” في ركن الجمعية الجيولوجية العمانيه.
ويوقع الشاعر عبدالرزّاق الربيعي مجموعته الشعريّة الجديدة ” في الثناء على ضحكتها ” الصادرة عن الجمعيّة العمانيّة للكتّاب والأدباء بالتعاون مع مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة ، وذلك في الساعة السادسة من مساء اليوم في جناح الجمعية . وتضمّ المجموعة أكثر من 40 نصّا ذا طابع وجداني على الغلاف الأخير من المجموعة .

مكتبة الطفل بمعرض مسقط للكتاب
وضن فعاليات البرنامج المخصص لركن الطفل تحتضن قاعة أحمد بن ماجد مكتبة الطفل بالتعاون مع الجمعية العمانية للمكتبات والمعلومات العديد من الأنشطة والفعاليات الجميلة التي تصقل قدرات الاطفال وتنمي مهاراتهم في القراءة وتوسع مداركهم اللغوية ، حيث تمتلئ مكتبة الطفل بالكثير من الكتب والقصص الخاصة بالأطفال، ويقوم الاطفال باختيار القصص حسب فئتهم العمرية ويقومون بقراءتها، أو تقوم مختصات بمساعدتهم على القراءة. كما تضم مكتبة الطفل بعض الاشكال والالعاب الخاصة بالتركيب التي تساعد الاطفال على تقوية وتنمية مهاراتهم اليدوية والذهنية، حسب قدراتهم ومستوياتهم العمرية ومداركهم العقليه المختلفة. وتتخصص بعض الفعاليات بإعطاء الاطفال ورقه مرسوم عليها صورة معينه ، حيث يقوم الاطفال بالتعبير عن الصورة كل حسب فهمة وإدراكه والتعبير عنها بما يحملونه من مفردات وقدرات وأساليب لغوية وكتابة . تجدر الاشارة الى ان ركن الطفل بقاعة أحمد بن ماجد بمعرض مسقط الدولي للكتاب، يقدم بشكل يومي العديد من الفعاليات والأنشطة المفيدة والمتنوعة للأطفال.

سيف الرحبي يوقع “حوارات” و”زمن الرمة” في بيت الغشام

يقوم الشاعر سيف الرحبي في السابعة من مساء اليوم بتوقيع كتابه الجديد حوارات في الحياة والأدب والمكان، وكتاب “زمن الرمة والحروب العبثية” وذلك بجناح مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة بمعرض مسقط الدولي للكتاب.وأهدى الرحبي كتابه “حوارات” إلى السيد علي بن حمود البوسعيدي “في مسعاه الثقافي والإنساني” والذي سيحضر الاحتفالية اليوم.ويجمع كتاب الحوارات بين ضفتيه مجموعة من اللقاءات الصحفية المنشورة في صحف عربية أجريت مع الشاعر سيف الرحبي عبر رحلته الأدبية الممتدة عقودا من السنين، كتب فيها عن الوطن والمنفى والسفر بينهما، راصدا التحولات الإنسانية في السهوب التي اجتازها عبر رحلته.ويضم كتاب “زمن الرمة والحروب العبثية” مجموعة مقالات تناولت الثيمة الإنسانية في تشرذمها، كأنما البشرية مصابة بالرمة التي تنخر في تماسكها، البنيوي أو الأخلاقي. يذكر أن مؤسسة بيت الغشام أصدرت ثلاثة كتب أخرى للشاعر سيف الرحبي من بينها حياة على عجل ونشيد الأعمى.

… و أحمد الرحبي يوقع روايته “أنا والجدة نينا” في دار الإنتشار

يوقع الدكتور أحمد الرحبي بين الساعة الخامسة إلى السابعة من مساء اليوم “الثلاثاء” رواية “أنا والجدة نينا” في جناح دار الانتشار العربي ، ومن رواية “أنا والجدة نينا” يقول “الرحبي” : أعود أدراجي إلىة السكن الداخلي .الهواء ألسنة شياطين مجنحة والليل ، من شدة البرودة ، كأنه طائر خرافي جريح ، لا يعرف أيهجم على الأرض ، يًقتلُ ويموت أم يتوارى عن دنيا الخلائق ويبتعد عن الكون. أصطدم بقسوة الطبيعة في طريقي ، القصير الطويل ، مؤشر الحرارة فوق بوابة الجامعة يعيش عزلة دهرية وضوؤه الأزرق العيَان يشير إلى الخامسة والثلاثين تحت الصفر. وفي مقطع آخر يقول “الرحبي” :في طريقي إلى المطبخ أستمع إلى البابوشكا تغني أغنية شعبية. “أوي ماروز ماروز، ني ماروز مينيا، مايفو كونيا” (رفقا يا صقيع يا صقيع، لا تجمدنا، أنا وحصاني) أراها تنظر من خلال النافذة وأعرف بأنها سترتاع من وجودي .

ندوة علمية وفنية تتناول “جدل مارسيل خليفة”

تقام في تمام الساعة السابعة مساء اليوم، بقاعة العوتبي التابعة لمعرض مسقط الدولي للكتاب، ندوة: “جدل مارسيل خليفة” التي ينظمها النادي الثقافي بالاشتراك مع دار الأوبرا السلطانية، وبالتعاون مع اللجنة الثقافية لمعرض مسقط الدولي العشرين للكتاب، وتتضمن ورقتي عمل، حيث يقدم الدكتور ناصر بن حمد الطائي ورقة عمل تتناول: (“جدل” أغنية “أنا يوسف يا أبي” لمارسيل خليفه: الحساسية الدينية والصراع من أجل الحرية والتجديد)، فيما يقم الكاتب عبدالله خميس ورقة تتناول: (مضامين أغنية مارسيل خليفة).
تركز ورقة الدكتور ناصر بن حمد الطائي على النقاش السياسي والفني الذي تثيره أعمال مارسيل خليفه. وتُسّلط الورقة الضوء على أغنية “أنا يوسف يا أبي” والاتهامات التي تم تبرأته منها. كما يتطرق البحث لثنائي العود “جدل” و”تقاسيم” ومعانيها الرّمزية والفنية من أجل تحرير الموسيقى العربية من قيود القالب الموسيقي المفروضة مطلقاً فيها خليفه العنان للموسيقى لتحلق نحو فضاءات المطلق وراسماً فيها مبادئ المحبة والعدالة والسلام.
أما ورقة الكاتب عبدالله خميس فتقدم تعريفا عاما بالمضامين التي ركزت عليها أغنية الفنان مارسيل خليفة، وارتباط هذه الأغنية بقيم الثورة والأرض والحرية، واحتفائها تحديدا بتضحيات الشهداء. تتناول الورقة كذلك الروافد الشعرية التي غذّت تجربة مارسيل خليفة والشعراء الذين ارتبطت موسيقاه بهم. وتسعى الورقة لتقديم رؤية عامة عما يميز مارسيل خليفة كـ (فنان ملتزم) عن سواه ممن ارتبطت أعمالهم بثيمات شبيهة بالثيمات التي تناولتها تجربة مارسيل خليفة الغنائية. إلى جانب ذلك ستتضمن الندوة كلمة للفنان مارسيل خليفة، وستتخلل الندوة وصلة لأغاني مارسيل خليفة تقدمها جمعية هواة العود. وفي ختام الندوة سيتم تكريم الفننان مارسيل خليفة.

إلى الأعلى