الأربعاء 23 أغسطس 2017 م - ٣٠ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / لجنة الرياضة والبيئة بالأولمبية العمانية تتوج بالجائزة الخليجية
لجنة الرياضة والبيئة بالأولمبية العمانية تتوج بالجائزة الخليجية

لجنة الرياضة والبيئة بالأولمبية العمانية تتوج بالجائزة الخليجية

في إنجاز رياضي كبير للرياضة العمانية
محمد المحرمى :سعادتي كبيرة بهذا الإنجاز الرائع وأمنيتي الإبقاء على التفوق العماني خليجيا
الجائزة ستسهم فى زيادة الوعي البيئي وضمان الاستدامة في الأنشطة الرياضية
اللجنة تعمل بتفانٍ على تجسيد العلاقة الوثيقة بين العمل الرياضي ومفهوم البيئة

حوار ـ زينب الزدجالية :
إنجاز جديد ومهم ورائع حازت عليه الرياضة العمانية بفضل العمل الدؤوب والمستمر لتحقيق الأهداف العديدة التي تصبو اليها وذلك من خلال مرافقها الرياضية التي تعمل بشكل لا يكل ولا يمل على تطور منظومة الرياضة العمانية بفضل تفعيل اشكال عديدة ومن ضمنها لجنة الرياضة والبيئة التابعة للجنة الأولمبية العمانية والتي استحقت بجدارة الفوز بجائزة المركز الأول على الصعيد الخليجى .. وحول هذا الإنجاز الرائع للرياضة العمانية اجرت الوطن الرياضى اتصالا هاتفيا موسعا مع محمد المحرمى رئيس لجنة الرياضة والبيئة لمعرفة ابعاد هذا الإنجاز الكبير الذى تحقق للرياضة العمانية وما هى الافاق المنتظرة لمنظومتنا الرياضية فى ظل هذا النجاح الكبير
1- – بداية نبارك لكم هذا الإنجاز الخليجي فما قولكم في هذه الجائزة ؟
بداية يسعدني أن أتقدم بجزيل الشكر الى اللجنة المنظمة لمجلس التعاون للرياضة والبيئة بالأمانة العامة لمجلس التعاون لعام 2015م على ايمانهم بالدور الذي نقوم به تحت مظلة اللجنة الأولمبية العمانية وان هذا الإنجاز يعد دافعا ايجابيا لنا وحافزا للاستمرار على هذا النحو وفق ما ترسمه لنا اللجنة الأولمبية العمانية والتي لها ايضا الفضل الكبير لما حققناه والتي على اثره حصلنا على هذه الجائزة والتي شهدت ايضا مشاركة عدد من اللجان التنظيمية للالعاب الرياضة والاتحادات والاندية الرياضية بدول مجلس التعاون حيث حلت في المركز الثاني اللجنة التنظيمية للشراع وحل في المركز الثالث اللجنة التنظيمية لكرة السلة.
وجاء تكريمنا يوم امس الأول وسط لفيف من اللجان المشاركة في هذه المسابقة و بحضور رئيس اللجنة المنظمة للجائزة الشيخ سعود ال ثاني حيث انني اتمنى ان نستمر على هذا التفوق في مجال الرياضة والبيئة ،كما ان النجاح جاء بجهود اعضاء اللجنة اللذين لم يتوانوا بان يسخروا خبراتهم في هذا المجال مما كان له الاثر الايجابي في المجتمع.
اقتناع اللجنة
2- ما هي ابرز الامور التي تضمنها ملفكم المشارك بالمسابقة والتي اقنع اللجنة المنظمة ؟
حرصت اللجنة خلال تقديمها لملف الترشح للجائزة ابراز اهم الاعمال والانشطة التي تعني بالرياضة والبيئة وتم التركيز على الجانب التوعوي لايصال اهمية العلاقة بين الرياضة والبيئة حيث تهتم دول العالم بقضايا الرياضة والبيئة والدور الكبير الذي يلعبه الرياضي في المساهمة على الحفاظ على البيئة.
الملف
3- حدثنا قليلا عن الملف ؟
شاركنا بملف عنوانه (البرنامج التوعوي لإدماج البعد البيئي في المناشط والفعاليات الرياضية والبيئية للاتحادات والاندية والفرق الرياضية في السلطنة ) وتضمن الملف محاور تنفيذ البرنامج وهي وضع الخطط للبرنامج والمعارض التوعوية البيئية و الفعاليات الرياضية المختلفة و الندوات والمؤتمرات ومحور الاعلامووسائل التواصل الاجتماعي ومحور عن استخدام العبارات التوعوية في الساعة الالكترونية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ومحورعن النتائج العامة للبرنامج.
رضا الأولمبية
4- وكيف تقيسون رضا اللجنة الأولمبية العمانية حول أدائكم والجائزة التي حصلتم عليها؟
بالطبع لا يخفى عليكم ان اللجنة الأولمبية تولي ثقتها المطلقة باللجان المنبثقة عنها بل انها تقدم كل الدعم من اجل ان تصل أهدافها المنشودة وما وصلنا اليه لهو ترجمه من الدعم المقدم لنا من قبلهم بالاضافة الى التواصل الدائم بين اللجنة الأولمبية واللجنة العمانية للرياضة والبيئة العمانية كما ان اللجنة وفي تصريح سابق لامين السر طه الكشري قد ابدت ارتياح مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العمانية عن الدور الكبير الذي تمثله اللجان المساعدة في ترجمة خطط وبرامج اللجنة الأولمبية حيث يحرص مجلس ادارة اللجنة الحالي على تفعيل هذه اللجان ودعمها بالخطط والافكار للقيام بمهامها وإختصاصاتها وقد أعاد تشكيل 10 لجان فعاله تضم في عضوياتها من المختصيين والمهتمين كل في مجاله لكي يتمكن كل عضو من رفد لجنته بالخبرة اللازمة ويعول مجلس إدارة اللجنة الأولمبية على هذه اللجان الى المساهمة في تنمية الرياضة والشراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع حيث سيواصل مجلس إدارة اللجنة دعمه لهذه اللجان ايمانا منه بذلك وللدور الكبير الذي تمثله هذه اللجان .
التجاوب
5- على الصعيد المحلي… هل هناك تجاوب مع الجهات في القطاعين الخاص والحكومي لأهداف اللجنة ؟
بلاشك بأن المؤسسات الحكومية والخاصة بالسلطنة دائما حريصة على إشراك كافة شرائح المجتمع في التوعية بالبيئة حيث تعتبر اللجنة العمانية للرياضة والبيئة باللجنة الأولمبية العمانية احد المؤسسسات والجهات التي تعمل للمساهمة الى تجسيد العلاقة الوثيقة بين الرياضة والبيئة التي تعبر عن احد أهداف اللجنة الأولمبية الدولية لتعلب دورا مهما في ترسيخ قيم ومبادئ سامية. ومن منطلق ذلك فقد تم التركيز على الاهتمام بتضمين البعد البيئي في الانشطة والفعاليات والبرامج التي تنظمها الاتحادات واللجان والاندية والفرق الرياضية بالسلطنة وتعزيز البعد البيئي في المجال الرياضي وتنمية مهارات الممارسين للرياضة بظرورة العناية بالبيئة وتوعية هذه المؤسسات بالاسس العلمية الصحيحة لمعايير البيئة الرياضية وإعداد البحوث والدراسات الخاصة بذلك.
الترجمه
6- بعد ان تصل الجائزة الى مسقط .. كيف ستترجمون أهدافها على ارض الواقع ؟
نحن في اللجنة العمانية للرياضة والبيئة نعي أهمية هذه الجائزة التي تسهم في زيادة الوعي البيئي ودور الرياضة في نشر ثقافة الاهتمام بالبيئة، وتتضمن استراتيجياتها على المحافظة على المعايير البيئية واللوائح التنظيمية الحافزة على السلامة البيئية، وأنشطة التوعية البيئية، وتشجيع اللجان المنظمة على اعتماد الأخذ بالبُعد البيئي وتأثرها باستخدام المنشآت وتنظيم الأنشطة المختلفة المُصاحبة للفعاليات الرياضية وضرورة إجراء دراسات تقييم لكافة الأنشطة والمنشآت الرياضية وضمان الاستدامة البيئية في جميع الأنشطة الرياضية.
لذا الترجمه الحقيقية ستكون في الاوساط الممارسة للرياضة بالاضافة الى خلق اجواء رياضية من اجل تطببيق هذه الأهداف على ارض الواقع مثل المدارس والاندية وحتى مختلف الدوائر الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص كما اننا نهدف الى التواصل مع كل تلك الجهات عن طريق الاعلام الرياضي الهادف والذي يلعب دور الشريك للترويج للاحداث البيئية الرياضية المهمة . لا نها من اهم عوامل بث التوعية البيئية ومتابعة كل أنشطة الرياضة والبيئة بالسلطنة ومن اجل توثيق مجهودات اللجنة .
البنود
7- لننتقل الى الاجتماعات التي اقيمت قبل توزيع الجوائز … ما هي اهم البنود التي تناقشتم فيها ؟
من خلال حديث الشيخ سعود بن عبدالرحمن فقد أوصت اللجنة الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي لإصدار قرار بأن يكون بند الرياضة والبيئة على جميع جداول أعمال واجتماعات اللجان التنظيمية الخليجية وإدخال عنصر التوعية البيئية لدى اللاعبين والمُشجعين بأهمية الحفاظ على البيئة عمومًا وصون مواردها الطبيعية، وتنمية المعرفة الذاتية لدى المُمارسين والمُشاهدين للرياضة بعناصر البيئة وأهمية التعامل معها بطرق صحيحة من دون الإضرار بها.
الأهداف

8- ما هي أهداف اللجنة التنظيمية للرياضة والبيئة الخليجية ؟
كما تهدف اللجنة التنظيمية للرياضة والبيئة بدول الخليج التأكيد على الإدارة الجيّدة والسليمة للمرافق الرياضية من خلال حسن اختيار مواقع المنشآت الرياضية، والأدوات الرياضية المستخدمة في ممارسة اللعبات الرياضية وزيادة الرقعة الخضراء، وأهمية توعية الشباب بأهمية البعد البيئى في الرياضة وتبني أهداف الجيل الجديد من المُدافعين عن البيئة والانخراط في برامج الصحفيين الشباب التي تنظمها اللجنة الأولمبية الدولية للمحافظة على البيئة وحمايتها من خلال الرياضة. والسير على نفس الطريق خليجيا ، حيث إن كل مؤسسة أو كل فرد يمكن أن يلعب دورًا حيويًا في المحافظة على كوكب الأرض
وهو خطوة حضارية كبيرة ومتميّزة تعبّر عن حرص القيادات الرياضية الخليجية على دفع عجلة التنمية في دول مجلس التعاون ومسايرة الإيقاع الدولي الذي يربط بين البيئة والرياضة.
9-ما هي برامج لجنتكم القادمة ؟
بالطبع في المرحلة القادمة سنسعى لتحقيق إنجاز اكبر على الأصعدة الدولية لأن هذا الإنجاز الاقليمي بحاجة الى ان يتطور الى إنجاز اكبر منه واللجنة الأولمية العمانية ستكون الداعم الاكبر الى ما نطمح اليه خلال الفترة القادمة.
كما اننا بصدد تنظيم منتدى الرياضة والبيئة في الخامس من يونيو المقبل على هامكش اليوم العالمي للبيئة حيث سيقدم في هذه المنتدى نخبه من المحاضرين الدوليين من ذوي الخبرة في هذا المجال والذين سيتحدثون عن كل ما يهم الرياضة والبيئة والدعوة ستكون مفتوحة للجميع للاستفادة من ما يقدمه المؤتمر .
10- في ختام هذا الحوار ما هي الكلمة التي توجهها للمعنين بالرياضة والبيئة ؟
أتقدم بجزيل الشكر والامتنان الى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم الداعم الأول للرياضة والبيئة – حفظه الله ورعاه – كما أتقدم بالامتنان الى اللجنة الأولمبية العمانية الداعم الاساسي للجنة العمانية للرياضة والبيئة والى اللجنة المنظمة لجائزة الرياضة والبيئة وعلى راسهم الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني على هذه المبادرة الجميلة في تعزيز الرياضة والبيئة والشكر والتقدير للشيخ خالد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية و طه بن سليمان الكشري امين السر العام على دعمهم لنا ومساندتهم وتوجيهم للجنة الرياضة والبيئة وكافة اعضاء اللجنة على ما يبذلونه من عطاء

إلى الأعلى