الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لفعاليات دورة الحكام المستجدين لكرة الطاولة
ختام ناجح لفعاليات دورة الحكام المستجدين لكرة الطاولة

ختام ناجح لفعاليات دورة الحكام المستجدين لكرة الطاولة

فارس بن فاتك:جهود ملموسة تقوم بها اللجنة بهدف تطوير الكفاءات التحكيمية

اختتمت مساء أمس الأول، دورة الحكام المستجدين والذي أشرف على تنظيمها اللجنة العمانية لكرة الطاولة خلال الفترة من 28 من فبراير وحتى 3 من مارس الجاري وذلك برعاية صاحب السمو السيد فارس بن فاتك بن فهر ال سعيد، بقاعة الترفيه بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، بحضور عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة وعدد من المسؤولين بالوزارة ووسط مشاركة أكثر من 40 مشاركا من مختلف الجهات كجامعة السلطان قابوس وزارة التربيه والتعليم واتحاد الشرطة الرياضي، وأشرف على الدورة القطري ناجي بن عبد ربه العجي رئيس لجنة الحكام بالاتحادين العربي والقطري لكرة الطاولة وقدم سلسلة من الدروس النظرية والعملية للمشاركين.
وأشاد صاحب السمو السيد فارس بن فاتك بن فهر ال سعيد على جهود اللجنة العمانية لكرة الطاولة في الانتشار والمساهمة على اتساع رقعة هذه اللعبة في جميع محافظات السلطنة بالرغم من اشهارها مؤخرا وتحديدا في مطلع العام المنصرم، مبديا سموه عن سعادته بالأنشطة التي تنظمها اللجنة بين الفترة والأخرى والتي تتنوع لتشمل كافة الفئات سواء كان ذلك على مستوى البطولات للاعبين أو الحكام من خلال تنظيم دورات تحكيمية وتطويرية للكوادر البشرية، مضيفا ان تنظيم اللجنة لدورة الحكام المستجدين تعد من الأمور المهمة بهدف الوقوف على تطوير أداء الحكم ودعمه وتأهيله حتى يكون مؤهلا ومستعدا لادارة المباريات، متمنيا سموه حول استفادة المشاركين من الدورة ونقل تجربتهم إلى أرض الواقع عبر ادارة المباريات وظهور كوادر تحكيمية عمانية واعدة في مجال لعبة كرة الطاولة.
واستهلت فقرات ختام الدورة بكلمة لمحمد بن حميد الجساسي رئيس لجنة الحكام باللجنة أشار فيها إلى أنه من ضمن خطط اللجنة لتطوير لعبة كرة الطاولة بمختلف مرتكزاتها هو الاهتمام بالحكام والذين يعدون احدى الركائز الأساسية التي يعتمد بها اللجنة لتنفيذ المسابقات والفعاليات الخاصة بها وأشاد الجساسي بالمشاركين على التزامهم وتفاعلهم مع محاضر الدورة طيلة فترة الدورة متمنيا لهم كل التوفيق وأن يكونوا من الحكام الذين يعتمد عليهم مستقبلا.
وألقى عوض الفارسي كلمة المشاركين حيث تقدم بالشكر الجزيل لجهود اللجنة على تنظيمها لهذه الدورة المهامة للحكام المستجدين معربا عن سروره لما لقيه جميع المشاركين من استفادة كبيرة طوال ايام الدورة اضافة إلى التسهيلات وتيسير الصعوبات التي قدمتها اللجنة بهدف أن تخرج الدورة بالمظهر المشرف وتحقيق الفائدة المرجوة منها، مختتما كلمته بتقديم الشكر الى المحاضر لما قام به من جهود ونقله للخبرات والمعلومات للمشاركين، متطلعا بأن تلي هذه الدورة التحكيمية دورات اخرى قادمة.
وقام هاشم بن محمد السالمي بتقديم هدية تذكارية للمحاضر بالنيابة عن جميع المشاركين، وتم بعدها تسليم الشهادات للمشاركين بالدورة والتقاط الصور التذكارية للمشاركين مع راعي المناسبة، وقام رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بتسليم هدية تذكارية لصاحب السمو راعي المناسبة.

خبرات ومعارف

وأثنى عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة على التفاعل المميز للمشاركين بالدورة مما كان له الأثر الطيب في زيادة معدلات العائد التدريبي واكتساب المزيد من الخبرات والمهارات والمعارف الجديدة، موجها شكره للمحاضر القطري ناجي عبد ربه العجي، موضحا أن مشاركته كان لها الدور الأكبر في إثراء المعسكر والمساهمة بتقديم كل ما لديه من معارف ومهارات ونقلها للمتدربين من خلال الجلسات النظرية والعملية مما انعكس على نجاح الدورة، كما توجه بالشكر للمشاركين على حرصهم للاستفادة من المعسكر والتزامهم الخلاق ببرنامج المعسكر وتفاعلهم الإيجابي مع برامجه، متمنيا للحكام المشاركين التوفيق في عملهم التحكيمي وان يكون المعسكر عاملا ايجابيا لرفع مستوى التحكيم في دولهم ومنطلقا لتسهيل عملهم التحكيمي على المستوى العربي والعالمي.
وأضاف بامخالف بأن الدورة أتت ضمن سلسلة من الأنشطة والبرامج التدريبية التي ينفذها اللجنة بشكل سنوي ضمن حزمة من البرامج التطويرية، مضيفا أن الدورة كانت بيئة توفر المزيد من الخبرات والمعارف والمهارات الجديدة، وفرصة لتبادل الخبرات والتجارب التحكيمية بين الحكام ، ورصيدا للارتقاء بالتحكيم في لعبة كرة الطاولة الخليجية والعربية، ووجود المعسكر يعد حافزا للحكام من أجل الانطلاق للأفضل متمنيا أن يرى معظم العناصر المشاركة في تحكيم البطولات القارية، وأن يساهموا جنبا إلى جنب في نشر اللعبة.

تطوير اللعبة

وقال المحاضر ناجي بن عبدربه العجي رئيس الاتحادين العربي والقطري لكرة الطاولة بأن اللجنة العمانية لكرة الطاولة تستحق كل الشكر والتقدير على جهودها واهتمامها الكبير في تطوير اللعبة مشيرا الى أنه ومن ضمن أحد أضلاع النجاح في هذه الرياضة هو الاهتمام بالحكام ومنها أتت هذه الدورة التحكيمية لتؤكد هذا التوجه الجميل من اللجنة، موضحا بأن الدورة استمرت لمدة 3 أيام وشهدت دورسا نظرية وأخرى عملية مضيفا بأنه لمس كل الحرص والاهتمام من الحكام المستجدين متمنيا لهم كل التوفيق وأن يراهم حكاما مؤهلين لإدارة المباريات عن قريب سواء على المستوى المحلي وكذلك رؤية مجموعة أخرى منهم على المستوى الخارجي، وتقدم العجي بنصائح للمشاركين حيث قال بأنه من الضروري للحكم بأن يتابع استمرار على قوانين وقواعد اللعبة حتى يؤهل نفسه ويكون حكما محترفا وقادرا على العطاء بشكل اكبر.

صقل خبرات الحكام

أكد خالد بن حسين الزعابي مشارك بالدورة وحكم درجة أولى على أهمية إقامة مثل هذه الدورات بشكل سنوي؛ نظرا لما تقدمه من إعداد جيد للحكام من خلال المحاضرات وحلقات العمل والندوات التي تقام من اجل صقل خبرات الحكام بما يساعدهم علي تقديم مستوى متميز خلال المباريات التي تسند لهم لإدارتها، كما يعمل دائماً على تطوير مواهب الحكام وتثقيفهم من خلال استقطاب الخبرات العالمية التحكيمية لعمل حلقات العمل والمحاضرات وما تتضمنه من مناقشات عملية لبعض الأخطاء الشائعة لدى الحكام، ومقارنتها ببعض المواقف الأخرى، واشار الزعابي بأن دورة الحكام كانت ناجحة وسيعود على المشاركين فيه بالنفع والأهمية والفائدة وتلبية احتياجاتهم ورغباتهم بما يسهم في صقل مواهبهم وبناء قدراتهم وشخصياتهم وتنميتها، إلى جانب تنمية روح المشاركة والحوار البناء والهادف من خلال مناقشة بعض النقاط والتعديلات والمواضيع المهمة للحكام .

مستجدات القانون

وتقدم فهد بن هويشل العبري حكما مستجدا وممثل اتحاد الشرطة الرياضي بالشكر والتقدير للجنة العمانية لكرة الطاولة على جهودها المستمرة في سبيل تطوير اللعبة، مشيدا بدورها في اقامة هذه الدورة التحكيمية المهمة، وأشار العبري الى أن الاستفادة كانت كبيرة وتلقى المشاركون معرفة جيدة حول القوانين والقواعد الخاصة باللعبة، متطلعا الى أن تكون هناك دورات أخرى قادمة للحكام في هذا المجال وبمستويات متقدمة، موضحا أن من أهم المواضيع التي تم تناولها في المعسكر مستجدات قانون كرة الطاولة التي تم تناولها بالشرح والتحليل من خلال المادة العلمية والمشاهدات التلفزيونية، إلى جانب التدريب العملي على المواقف التي يتعرض لها الحكام وتؤثر على اتخاذ القرار حيالها والتي يمثل التمركز واتخاذ زاوية الرؤية الصحيحة الجانب المهم عند اتخاذ القرارات، وفي ختام كلمته توجه بالشكر للجنة العمانية لكرة الطاولة على تنظيم الدورة ودعوتهم للحكام الخليجيين والعرب مؤكدا ان المعسكر جاء ضمن الجهود التي تحرص عليها اللجنة لرفع مهارات وقدرات الحكام وصقلها وتعد المعسكرات بيئة جيدة لمد جسور التواصل بين الحكام، إلى جانب دورها في تعزيز روح العمل الجماعي، واكتساب المزيد من الخبرات والمهارات المختلفة، داعيا زملاءه الحكام للاستفادة من هذه الدورات وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم، ختتما حديثه بالشكر مجددا للجنة على جهودها لتنظيم الدورة.

تفاعل كبير

وأعرب أنور التميمي عن سعادته بما حمله الدورة من محاور مهمة شهدت تفاعلا كبيرا من الحكام المشاركين مما كان له الأثر الأكبر في توضيح عدد من الجوانب المهمة، مشيرا الى أهمية تناقل الخبرات والاطلاع على مستجدات قانون اللعبة ونشر فكرة تنويع البرامج وتطوير الدراسات بالابتعاد عن الفكر التقليدي لان التحكيم مجموعة من المهارات البدنية والذهنية والنفسية والفنية التي يمثلها القانون لذلك فوجود الدورة مهم لتحقيق ذلك.

دورات تحكيمية متخصصة
وقالت عائشة الجابرية حكمة مستجدة ومشاركة بالدورة بأن اقامة الدورات التحكيمية المتخصصة للرياضات الفردية يعد من الأمور المهمة من اجل التطوير بهذه الألعاب التي قد لا تجد تلك التركيز الكبير عليها كباقي الألعاب الجماعية الأخرى، متطلعا بأن تتواصل مثل هذه الدورات وبشكل مستمر وعلى مستوى أكبر، بهدف أن يكون الالمام أكبر لدى المشاركين بكافة المستجدات المتعلقة بكرة الطاولة.

مؤشر جيد
وأثنى فهد بن خميس العبري حكم درجة أولى مشارك بالدورة على نجاح الدورة وقال ان تفاعل الحكام المشاركين مؤشر جيد على نجاح الدورة وتحقيق أهدافها التي ركزت على تطوير ورفع المستوى الفني للحكام، والتعرف على آخر التعديلات والمستجدات في مجال التحكيم، وتأهيل الحكام المشاركين في البطولات الإقليمية وتهيئتهم نفسيا لتمثيل السلطنة بأفضل صورة، وإعداد الحكام بدنياً وفنياً قبل بداية الموسم الرياضي، بالإضافة إلى توفير بيئة خصبة لتبادل الخبرات من خلال استضافة محاضرين دوليين وحكام من الدول الخليجية الشقيقة، وأضاف بأن هذا النجاح سيدفعنا الى أن تكون هناك دورات أخرى ذات أهمية وتضيف لنا على مستوى التحصيل المعرفي والخبرة.

وقالت الحكمة المستجدة حبيبة بنت عبدالله الحبسية بأن دورة الحكام المستجدين من الدورات المهمة التي أتاحت للحكام فرصا لدراسة الجوانب المهمة للقانون الدولي لكرة الطاولة منها معرفة فلسفة القانون وإصدار القرارات في مختلف الحالات ، لذا تم التركيز على واجبات الحكم من مختلف النواحي المعرفية والبدنية والتعامل الجيد مع اللاعبين والمدربين والمحيطين في الملعب، لذا كانت فرصة كبيرة لنا وللحكام المشاركين للاستفادة من المحاضر القطري ذوي خبرة عالمية في هذا المجال.

تنوع الأنشطة والبرامج

وأتى تنظيم دورة حكام كرة الطاولة للمستجدين بالتعاون مع الاتحاد العربي لكرة الطاولة حيث سعت اللجنة العمانية لكرة الطاولة منذ اشهارها في مطلع العام الماضي على تنوع أنشطتها وبرامجها لتسهم في زيادة واتساع قاعدة الممارسين للعبة كرة الطاولة سواء كلاعبين وحكام ومدربين وتسعى اللجنة العمانية لكرة الطاولة عبر هذه الدورات إلى رفد اللعبة بنخبة واعدة من الحكام العمانيين المؤهلين بهدف العمل على تطوير منظومة ومسابقات اللجنة وان تسهم في تطوير خبراتهم ومهاراتهم ومعارفهم، حيث تعد الدورات هي الرافد الأساسي للمشاركين بالمعلومات الفنية التحكيمية الضرورية في رياضة كرة الطاولة، وتضطلع اللجنة دورا محوريا في تطوير الكادر البشري بما فيه الحكم والمدرب واللاعب لهذه الرياضة والتي تعد ضمن أحد أبرز أهدافها، وشهدت الدورة حضورا لافتا من العنصر النسائي، اذ تستوجب المرحلة المقبلة من عمر هذه الرياضة الى اقامة العديد من الدورات والبطولات التي تتطلب تواجد طاقم تحكيمي نسائي للاشراف على البطولات الخاصة بالفتيات اضافة الى ضرورة بأن يكون الحكام مؤهلين التأهيل الصحيح لادارة واشراف المباريات.
وستشهد المرحلة المقبلة من اللجنة وبعد أن نجحت اللجنة العمانية لكرة الطاولة في التواجد والانضمام الى عضوية الاتحادين العربي والخليجي، الى ترشيح مجموعة من الحكام للمشاركة في البطولات الخليجية والعربية من أجل الاسهام في تطوير مهارات الحكام والاطلاع على مستجدات التحكيم وتنظيم البطولات المختلفة وستسعى اللجنة في ترشيح مجموعة من الحكام الذين أمضوا سنوات في الدرجة الأولى لتقديم اختبار نيل الشارة الدولية، والرقي بمستوى الحكم العماني وزيادة عدد الحكام العاملين على أن يكون لدينا حكام بجميع المحافظات بما يكفي لتلبية احتياجات تنظيم المسابقات.

فرز حكام جدد

وهدفت الدورة أيضا الى فرز حكام جدد للبطولات المستقبلية وصقل قدراتهم ومعرفتهم على ما هو جديد من القوانين واكسابهم الى المزيد من الخبرات والمعارف والمهارات الجديدة، كما تعد الدورة التحكيمية في ذات الوقت فرصة لتبادل الخبرات والتجارب التحكيمية بين الحكام خصوصا ان الدورة جمعت تواجد عدد من حكام الدرجة الأولى، ورصيدا للارتقاء بالتحكيم في لعبة كرة الطاولة الخليجية والعربية، ووجود المعسكر يعد حافزا للحكام من أجل الانطلاق للأفضل إلى جانب المساهمة في نشر اللعبة، كما كان التفاعل مميزا من المشاركين ودلل ذلك على حبهم للعبة، وتميزت الدورة التحكيمية بتواجد رائع من قبل المشاركات وهو دليل اخر على حب الفتيات بالالتحاق ضمن الكادر التحكيمي للعبة كرة الطاولة خصوصا بأن المرحلة المقبلة تشهد اقامة العديد من البطولات الخاصة للفتيات كما أن الكوادر النسائية لديها الأساس القوي من خلال معرفتها بالقانون الدولي وهي فقط بحاجة إلى المزيد من الاهتمام ودخول الدورات لتتخرجن كحكمات مؤهلات، وتشهد كرة الطاولة تعديلات مستمرة في القانون مما يكون ذلك جيدا للحكام لمعرفة واسترجاع كافة تلك المعلومات الضرورية وتأهيلهم التأهيل الصحيح، اضافة الى احتكاك الحكام المستجدين مع الحكام ذوي الخبرة عمل على تبادل الخبرات، ويعد الحكم باعتباره إحدى ركائز اللعبة التي يجب عليها الاهتمام بها والتركيز عليها بهدف تطوير منظومة اللعبة.

46 حكما
وشارك في المعسكر 46 حكما من حكام الدرجة الأولى والمستجدين حيث شارك كل من هاشم بن محمد السالمي ومسعود بن حميد العبري وعبدالله بن سعيد الحجري وفهد بن حمد العبري وأنور بن عبدالله التميمي وخالد بن حسن الزعابي ومحمد بن خميس الكعبي ومانع بن علي الجابري وهيثم بن علي الفارسي والجلندى بن حمد المعولي وخميس بن طالب الحمراشدي وفاطمة بنت طالب الهدابية وأسماء بنت ناصر البحرية وسالم بن محمد البادي ونصر بن ناصر السيابي وعوض بن راشد الفارسي ومحمد بن سعيد العلوي وطلال بن عبدالله المحروقي ومحمد بن حافظ البوسعيدي وصفية بنت محمد المسرورية وشيخان بن عبدالله العبري وهشام بن عبدالله السيباني وعيسى بن عامر الجهوري وناصر بن خميس السناني ومريم بنت سليمان المعمرية وسعيد بن سيف الحبسي وحمود بن سالم الحجري وجميلة بنت مبارك الشامسية وعبدالله عقيل علوي مقيبل ومحمد بن مسعود الكثيري وأحمد بن حماد المفرجي وعزة بنت سعيد الحبسية وأصيل بن سامي السليمي ومازن بن ثني الشيدي ورقية بنت سالم الصبحية وحبيبة بنت عبدالله الحبسية ومحمد بن خميس السناني واسماعيل بن محمد الرقيشي وخولة بنت سيف المقبالية وزهرة بنت مالك المسكرية وسليمان بن أحمد الحاتمي وفهد بن هويشل العبري وسعيدة بنت حمد السالمية ومريم بنت سليمان العلوية ورقية بنت محمد الحبسية وعائشة بنت عبدالله الجابرية.

روزنامة قادمة

وتستعد اللجنة العمانية لكرة الطاولة في المرحلة المقبلة إلى انطلاق مسابقات موسم 2015م لفئات العموم والناشئين وتم استحداث بطولة لزوجي العموم وبطولة للبراعم حيث من المقرر إقامتها في نهاية شهر مارس، كما تم التنسيق مع القائمين على مهرجان خريف صلالة لإقامة بطولة مفتوحة ضمن فعاليات مهرجان خريف صلالة للعمانيين وأبناء الجاليات المقيمة على أرض السلطنة وسيتم توجيه الدعوة لاتحادات دول مجلس التعاون الخليجي بهدف ان تكون المشاركة عامة في تلك البطولة، إضافة إلى استمرارية بطولة عمان المفتوحة في نسختها الثانية، كما أن اللجنة العمانية لكرة الطاولة قامت بتجديد الاشتراك في اللجنة التنظيمية لمجلس التعاون والاتحاد العربي لكرة الطاولة مما يمكن منتخبات وأندية السلطنة من الاشتراك في البطولات الخليجية والعربية.

إلى الأعلى