الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مشاركة وحضور مميز للسلطنة في بورصة سوق السفر والسياحة ببرلين
مشاركة وحضور مميز للسلطنة في بورصة سوق السفر والسياحة ببرلين

مشاركة وحضور مميز للسلطنة في بورصة سوق السفر والسياحة ببرلين

بحث مجالات التعاون مع العديد من الشركات العالمية

المحرزي : نتطلع أن تكون السلطنة ضمن الـ 20 على مستوى العالم في استقطاب السياحة .. و33 بالمائة نسبة النمو في أعداد السياح في
2014

برلين : سلطان بن خميس اليحيائي ويعقوب بن خلفان الندابي

انطلقت صباح أمس فعاليات بورصة سوق السفر والسياحة العالمي لعام 2015 في العاصمة الالمانية برلين بمشاركة اكثر من 190 دولة مهتمة بقطاعي السفر والسياحة وأكثر من 10 آلاف عارض من مختلف دول العالم.
ترأس وفد السلطنة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة وبمعيته عدد من المسؤولين بوزارة السياحة والمعنيين بالترويج السياحي وكان من بين المشاركين 36 شركة ومؤسسة تعنى بقطاعي السفر والسياحة منها شركات متوسطة وصغيرة.
شهد هذا المعرض حضورا عالميا من كافة أقطار العالم بالإضافة الى وسائل الإعلام المختلفة.
وتحرص وزارة السياحة سنويا من خلال مشاركتها الى الترويج للسلطنة ومقوماتها السياحية كذلك إتاحة الفرصة لمؤسسات القطاع الخاص في السلطنة للترويج لبرامجها وعروضها السياحية ، والترويج للمشاريع الحالية ذات العلاقة بالقطاع مثل مطار مسقط ومركز عمان الدولي للمعارض.
وتأتي مشاركة السلطنة لهذا المعرض السياحي العالمي بغية التعرف على الشركات العاملة بقطاع السياحة من جميع أنحاء العالم وبناء علاقة تجارية بينها ونظيراتها في السلطنة وتهيئة المناخ الاستثماري لها مع الترويج للمقومات السياحية للسلطنة وإبراز الخدمات السياحة في المنطقة والتي تسهم في التنمية السياحية وتسليط الضوء على المستجدات في القطاع الخدمي والسياحي واستقطاب أكبر عدد من السياح من الداخل والخارج.
وقال معالي أحمد بن ناصر المحرزي رئيس وفد السلطنة على هامش افتتاح المعرض: استطعنا ولله الحمد أن نحقق ما بين عام 2013 و2014 بنسبة زيادة تصل الى 33% في اعداد السياح وهذا جاء من خلال حملة ترويجية قوية نفذتها الوزارة وبحضور مستمر ودائم في عام 2014 شمل جميع الدول الناطقة باللغة الالمانية والدول الاسكندنافية وجمهوريات البلطيق الثلاث واستطعنا ولله الحمد ان نصل الى 190 مليون مهتم ومطلع للسلطنة من خلال وسائل الإعلام المختلفة من خلال الانترنت واللقاءات التي تتم مع الشركات السياحية ووصلنا خلال المرحلة القريبة الى 80 مليون شخص من الدول الاسكندنافية مهتم بالسلطنة.
واضاف معاليه أن هذا المعرض المتخصص الذي يجذب اليه شركات ومؤسسات تحرص على جذب هذا السوق المصدر للسياحة الاوروبية الى السلطنة وخلال هذه المعرض سوف تتضح لنا نتائج الجهود التسويقية التي بذلتها الوزارة في عام 2014
وأكد معاليه أن هنالك طلبا متزايدا من السوق الالماني على السياحة العلمية للسلطنة وذلك على سبيل المثال من خلال اهتمام المهندسين وطلبة العلم بكيفية بناء القلاع والحصون لمعرفة طرق البناء القديمة التي قامت عليها هذه المنشآت التراثية، ولدينا في السلطنة العديد من القلاع والحصون التي تشبع رغبات هذا النوع من السياحة وكل المؤشرات تدل على أن هنالك زيادة على هذه النوع من السياحة وهو يعطي اهتماما أكبر للتراث العماني المعماري.
وأشار معاليه بأن الوزارة وبالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات المتوسطة والصغيرة قامت بإتاحة الفرصة لعدد شركتين من هذه الشركات للمشاركة في هذا المعرض وهذا يمثل لهم دعما كبيرا وسيكون داعما للتميز والابداع لبقية الشركات خلال المرحلة المقبلة.
مؤشرات واحصائيات
واضاف معاليه:عندما نقرأ المؤشرات والإحصائيات نجد أن هنالك نموا جيدا لمساهمة قطاع السياحة في الدخل القومي للسلطنة واذا ما تمت مقارنته ببعض الدول يعتبر بمعدل جيد جدا ففي القطاع الفندقي مثلا وبالمقارنة بين عام 2013 و2014 نجد ان هنالك ما يقارب 15 الف غرفة فندقية في السلطنة ولدينا الكثير من المشاريع التنموية السياحية القادمة آملين أن تصل عدد الغرف الفندقية الى اكثر من 21 الف غرفة فندقية بحلول عام 2030 وفقا للخطة والاستراتيجية السياحية التي سوف يعلن عنها قريبا بإذن الله ونحرص خلال المرحلة القادمة الى فتح باب الاستثمار ليتناسب مع التوجه والاستراتيجية القادمة ولكن بالمقابل لدينا من المقومات السياحية التي يمكن ان تضع السلطنة ضمن المنافسة العالمية وننشد خلال عام 2030 أن تكون السلطنة من ضمن لـ 20 دولة الأولى في العالم على المستوى السياحي.
اما فيما يتعلق بالمنتجات الجديدة التي اقرتها وزارة السياحة متمثلة بالنزل السياحية والنزل الخضراء وبيوت الضيافة أكد معاليه بانها جاء ت بناء على مطلب السائح الأوروبي من الدرجة الأولى حيث أنه يريد أن يعيش تجربة مختلفة في مكان مختلف عن الأماكن المعتادة وهذا لدينا في عمان وهنالك كذلك مؤسسات متوسطة وصغيرة ومستثمرون صغار راغبون في الاستثمار في هذا المجال ولدينا من هذه البيوت القديمة على سبيل المثال الكثير في عمان ونحن في حاجه ماسة أن نحافظ عليها ولا تأتي المحافظة عليها وترميمها الا من خلال أن يكون هنالك مقابل اقتصادي مادي وهنالك وقوف رائع من صندق الرفد وبنك التنمية لدعم مثل هذه المشاريع وقد وضعت الوزارة المعايير المنظمة لذلك.
مميزات
واضاف معاليه بأن لكل سوق مصدر للسياحة مميزات واذا اخذنا على سبيل المثال السوق الألماني بدرجة أولى فإن السائح الألماني يرغب في الصحراء وكذلك سياحة المغامرات من تسلق للجبال والغوص والسير في الجبال وغيرها من الأمور المرتبطة بهذا النوع من السياحة وكذلك لديه نهم ورغبة في الوقوف على تراث البلدان التي يزورها وثقافتها لذا فأن السوق الألماني من الأسواق الواعدة جدا وايضا نرى ان السائح الالماني من أكثر السياح الأوربيين انفاقا.
السياحة البينية العربية
اما في اطار السياحة البينية العربية أكد معاليه بان مجلس وزراء السياحة العرب في اجتماعه الأخير في القاهرة اقر الاستراتيجية السياحية العربية وهذه الاستراتيجية بالنسبة لنا مهمة جدا والمطلوب من الجميع خلال المرحلة القادمة تفعيلها بالدخول في التفاصيل والاشكاليات التي يواجهها السائح العربي وخاصة فيما يتعلق بإمكانيات السفر والحصول على التأشيرة فبدون وجود تسهيل في هذه الجانب لا نستطيع أن نطور ونزيد من اعداد السياحة البينية العربية.
واشار معاليه إلى أن هنالك امكانية للتكامل السياحي العربي بمعنى ان السياح الذين يأتون من الدول الأوروبية يمكن اقامة برامج مشتركة لهم في الدول العربية على سبيل المثال أن يقضي ثلاثة ايام في دولة ويكمل رحلته الى دولة أخرى لمدة اربعة ايام ولدينا على مستوى الوطن العربي العديد من المقومات والامكانيات التي يجب أن توظف ويجب أن لا نقف امام عراقيل بسيطة نستطيع أن نتجاوزها، وعلى سبيل المثال ففي دول الخليج نعمل الآن على مشروع منذ أكثر من عام وذلك من خلال الترويج للسياحة البحرية المشتركة حيث ان الشركات التي تأتي بسفنها الى المنطقة ترغب أن يكون لها برنامج متنوع لركابها من خلال التوقف المتعدد ليكون هنالك اقبال اكثر عليها، وقد عملت السلطنة بالتعاون مع امارة ابوظبي ودبي ومملكة البحرين وقطر للترويج المشترك لمثل هذه النوع من السياحة.
وزير السياحة يتفقد الشركات العمانية المشاركة
حرصا من معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة على الالتقاء مع الشركات العمانية المشاركة والاستماع لهم وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم من اجل التسويق والترويج للسلطنة في هذه المحافل السياحية العالمية قام معالي وزير السياحة وعدد من المسؤولين بوزارة السياحة بالمرور على أركان الشركات العمانية المشاركة ضمن وفد السلطنة بهذه التظاهرة والتحدث معهم عما يقدمونه من عروض ترويجية كما قام معاليه بشحذ هممهم مطالبا اياهم بمزيد العمل نحو صناعة السياحة بالسلطنة كما اتاح الفرصة لهم للمناقشة والاستماع لهم مما اثار ارتياحا كبيرا من قبل المشاركين مؤكدين بان دعم وزارة السياحة لهم للمشاركة في هذه المحفل يعد حافزا كبيرا لهم لمزيد من العطاء لخدمة هذا الوطن المعطاء.
كما قام معاليه بزيارة للطيران العماني الناقل الرسمي للسلطنة اطلع من خلالها على ابرز ما يقدمه في سوق السفر والسياحة وخططه القادمة نحو الانتشار الاوسع لخطوط الطيران العماني . كما التقى اعضاء الوفد المشارك من الوزارة بمشاركة كاترين مسؤولة مكتب التمثيل السياحي ببرلين قبيل الافتتاح بجميع المشاركين مرحبين بهم في هذه المشاركة مؤكدين أهمية الاستفادة من هذا المحفل السياحي العالمي للترويج بالسلطنة كوجهه سياحية متميزة.
جهود واضحة لسفارة السلطنة
سفارة السلطنة في برلين قامت بجهود كبيرة من اجل التنسيق لمشاركة السلطنة في هذا الحدث السياحي العالمي الأبرز من خلال تقديم كافة التسهيلات للوفد المشارك كذلك التنسيق مع مكتب التمثيل السياحي في بعض الامور المتعلقة في الشؤون السياحية وتقديم كافة التسهيلات والمعلومات لهم بالإضافة الى تواجدهم الدائم والاشراف على كافة التجهيزات ومتابعتها اولا بأول مع وزارة السياحة كما قامت بالتنسيق لزيارة الاعلاميين المشاركين الى بعض وسائل الاعلام الالمانية واعداد جولة سياحية لهم .
لقاءات رسمية حافلة في اليوم الأول
شهد اليوم الأول للمعرض مجموعة من الفعاليات واللقاءات الرسمية في جناح السلطنة وسط اقبال منقطع النظير من قبل المهتمين في القطاع السياحي العالمي وعدد من مسؤولي قطاع السياحة العالمية كان أهم هذه اللقاءات لقاء معالي وزير السياحة بمعالي الدكتور طالب الرفاعي امين عام منظمة السياحة العالمية وهيك بريمر رئيسة لجنة السياحة بالبرلمان الالماني وبرونو كيسر رئيس الجمعية الالمانية العمانية لتقديم نبذه عن معرض تحية من عمان والذي يأتي بتنظيم من الجمعية الالمانية العمانية وبالتنسيق مع السفارة العمانية بألمانيا ومسؤولة مكتب الترويج السياحي للسلطنة.
مؤسسات متوسطة وصغيرة
المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة التي تعنى في القطاع السياحي والفندقي كانت حاضرة في جناح السلطنة والتي جاءت وليدة لفكر الشباب العماني وتأتي مشاركتها بدعم من وزارة السياحة منطلقين من التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه- في الاهتمام بهذه الشريحة من المؤسسات ودعمها.

حملات دعائية على مدار العام
مكتب التمثيل السياحي ببرلين يعمل على مدار العام في التسويق السياحي الإعلامي والإعلاني والدعائي للسلطنة وينفذ أيضا العديد من الحملات الترويجية الإعلانية في الصحف والمطبوعات ووضع لوحات الشوارع الرئيسية في الدول الناطقة بالألمانية والدول الاسكندنافية ويعمل المكتب للترويج للسلطنة في الدول الناطقة باللغة الألمانية وهي المانيا والنمسا وسويسرا بالإضافة إلى الدول الاسكندنافية وهي السويد والنرويج والدانمارك وفنلندا من خلال شبكة من منظمي مكاتب السفر والسياحة الذين يبلغ عددهم 120 مكتبا في ألمانيا 30 مكتبا في النمسا و30 مكتبا أيضًا في سويسرا بالإضافة إلى 50 في الدول الاسكندنافية.
وتعد بورصة سوق السفر العالمية الحدث السنوي الرائد في قطاع السياحة والسفر، والمكان الأمثل لإتاحة المجال أمام الشركات العاملة في هذا المجال الحيوي للاستفادة من الفرص المتاحة. وتأتي مشاركة السلطنة في المعرض لتأكيد مكانتها بشكل كبير كوجهة سياحية اقليمية وعالمية في المنطقة من خلال التركيز على ترويج ما تتمتع به من مقومات ثقافية وتراثية وسياحية لا سيما في المحافل والفعاليات العالمية المكرسة لقطاع السفر والسياحية بما فيها معرض سوق السفر العالمي الذي تستعد السلطنة للمشاركة فيه بقوة هذا العام لعرض أحدث منتجاتها وعروضها السياحية..

إلى الأعلى