الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: (المؤتمر) و(الحوثي) يرفضان نقل (الحوار) وبن عمر يتحدث عن (تقدم)
اليمن: (المؤتمر) و(الحوثي) يرفضان نقل (الحوار) وبن عمر يتحدث عن (تقدم)

اليمن: (المؤتمر) و(الحوثي) يرفضان نقل (الحوار) وبن عمر يتحدث عن (تقدم)

القاهرة تنفي عقد لقاءات للحوثيين بمقر الوزارة

صنعاء ـ وكالات: رفض حزب المؤتمر والحوثيون، دعوة الرئيس هادي نقلَ الحوارِ لمقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض. وأكد مصدر في الحكومة اليمنية أن الفصيلين رفضا دعوة هادي، لكنه لم يوضح كيفية تعامل الرئيس اليمني مع هذا الرفض، في ظل أنباء عن سعي سلطنة عمان لاستضافة جلسات الحوار. وفي هذا السياق، ذكرت مصادر إعلامية أن هادي بحث التطورات الأخيرة في بلاده مع السفير البريطاني الجديد. في المقابل، اعترضت جماعة الحوثي على دعوة الجامعة العربية للرئيس هادي لحضور مؤتمر القمة المقرر نهاية الشهر الجاري. واعتبرت الجماعة في بيان أن الموقف يعد تدخلاً في الشأن الداخلي اليمني. على صعيد اخر أكد المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر أن هناك تقدما في المفاوضات السياسية في اليمن مشيرا إلى أنه لا يمكن لطرف فرض سيطرته بالقوة. وقال بن عمر أمس الاربعاء في مؤتمر صحفي عقده في عدن إن مجلس الأمن يتحدث بصوت واحد بشأن اليمن، مؤكدا أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو الحل السياسي السلمي. وحث جميع الأطراف السياسية على الانخراط في عملية حوار سلمي لحل الأزمة، داعيا إلى عدم دعم الطرف الذي يستعمل العنف. وقال بن عمر إن الحوار يجب ألا يدعم الطرف الذي يستعمل العنف مشيرا إلى وجود أطراف تسعى لتقويض العملية السياسية. وأكد بن عمر أن أية جهة ترغب في التدخل عسكريا في اليمن واهية، مضيفا أن ماحدث في ليبيا لن يتكرر في اليمن. وأشار المبعوث الأممي إلى وجود عناصر متطرفة تسعى لإفشال المفاوضات في اليمن، مشددا على الحل السلمي التوافقي للخروج من الأزمة. يأتي كلام بن عمر بعد ساعات من إعلان مجلس الأمن عن “وقوفه ومساندته المطلقة لجهود الوساطة التي يقودها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر، وعلى المحافظة على وحدة اليمن وسيادته على كامل ترابه الوطني”. وقال رئيس مجلس الأمن الدولي السفير فرانسوا ديلاتر، مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، والذي تتولى بلاده رئاسة أعمال المجلس لشهر مارس الجاري، إن “أعضاء المجلس أكدوا في جلسة المشاورات المغلقة، التي استمعوا خلالها عبر دائرة تلفزيونية مغلقة لإفادة من المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن السيد جمال بنعمر حول آخر مستجدات الأزمة اليمنية، أكدوا على ضرورة المحافظة على تماسك ووحدة الأراضي اليمنية”. وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي صوتوا الشهر الماضي بالإجماع، على قرار حول الأزمة اليمنية، يتضمن 5 مطالب موجهة لجماعة الحوثي، حيث دعا المجلس الجماعة إلى سحب قواتها من المؤسسات الحكومية، وجميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، بما في ذلك في العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى إطلاق سراح جميع الأفراد تحت الإقامة الجبرية أو من اعتقلوا، فضلاً عن وقف جميع الأعمال العدائية المسلحة ضد الحكومة والشعب اليمني، وتسليم الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية. على صعيد اخر نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية ما تناولته بعض وسائل الإعلام حول قيام وفد ممثل لجماعة الحوثيين اليمنية بعقد لقاءات مع المسؤولين في وزارة الخارجية. وأكد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه امس الأربعاء على موقف مصر الداعم لمؤسسات ورموز الدولة الشرعية وأهمية اضطلاعها بمسؤوليتها القومية من أجل الحفاظ على وحدة الأراضي اليمنية ومصالح شعب اليمن الشقيق.

إلى الأعلى