الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أوكرانيا : قانون لزيادة القوات المسلحة وموسكو قلقة من تسليح واشنطن لكييف
أوكرانيا : قانون لزيادة القوات المسلحة وموسكو قلقة من تسليح واشنطن لكييف

أوكرانيا : قانون لزيادة القوات المسلحة وموسكو قلقة من تسليح واشنطن لكييف

كييف – عواصم – وكالات : أقر البرلمان الأوكراني امس قانونا لزيادة عدد أفراد القوات المسلحة بمقدار الثلث في الوقت الذي تخوض فيه الحكومة المركزية في كييف حربا ضد انصار الفيدرالية في الشرق المضطرب. ياتي هذا بينما أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها البالغ إزاء نوايا الولايات المتحدة توريد الأسلحة إلى أوكرانيا. فيما نفت هيئة الإدعاء العام الهولندية صحة تقارير أشارت إلى أن محققين هولنديين حملوا روسيا مسؤولية إسقاط طائرة “بوينغ” الماليزية في شرق أوكرانيا في يوليو الماضي.
ووافق على مشروع قانون زيادة عدد افراد القوات الاوكرانية ، 270 نائبا وهو ما يفوق العدد المطلوب لتمرير القانون الذي يبلغ 226. ويجب أن يوقع الرئيس بيترو بوروشينكو القانون ليبدأ سريانه. وكان بوروشينكو هو من اقترح هذا الإجراء.
وفي موسكو ، أوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي أن الكونغرس الأمريكي يعمل حاليا على قانون يقضي بتخصيص مليار دولار لتجهيز وتدريب القوات المسلحة الأوكرانية، “كأن واشنطن تنوي أن تأخذ على عاتقها مهمة تمويلها بالكامل”. وأشار لوكاشيفيتش إلى وجود معلومات عن الوصول المتوقع لحوالي 300 عسكري أمريكي إلى مقاطعة لفوف غرب أوكرانيا لتدريب العسكريين الأوكرانيين على استخدام المعدات الغربية. وبالتالي سيكون هناك حضور عسكري أميركي على الأرض الأوكرانية، وأضاف المتحدث أنه “من الواضح أنهم لن يجلبون السلام معهم” . وقال لوكاشيفيتش إنه “من المحبذ أن تفكر سلطات كييف والشعب الأوكراني في العواقب، إذ لا يمكن إخماد حريق الحرب الأهلية بالسلاح، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا عبر الحوار السياسي بين الطرفين المتنازعين”. وأكد المتحدث أن خطوات واشنطن هذه ستلحق ضررا كبيرا بالعلاقات الروسية الأمريكية، مضيفا أن توريدات السلاح لا تهدد بتقويض الهدنة في جنوب شرق أوكرانيا وبالتصعيد فحسب، بل وتهدد أمن روسيا.
من جانب اخر، قال المتحدث باسم هيئة الإدعاء العام الهولندية ، فيم دي بروين لـ وكالة الانباء الروسية ، بشأن هذه التقارير التي وردت في بعض وسائل الإعلام الأوكرانية “أستطيع تأكيد أنها غير صحيحة. نحن لسنا مستعدين حتى الآن لأي استنتاج”. وأشار تقرير أعده المحرر بهيئة البث العام الهولندية روبرت باز إلى أن التحقيق يواجه مشكلة اتصال سيء بين الشرطة الهولندية والادعاء العام والاستخبارات الوطنية التي تمنع الكشف عن بعض المعطيات المتعلقة بالتحقيق. وذكر هذا التقرير بالفعل فرضية إسقاط الطائرة الماليزية باستخدام صاروخ من نوع “بوك”، لكنه لم يعلن أن التحقيق الهولندي يؤكده. من جهتها نفت هيئة الادعاء العام الهولندية في بيان نشر على موقعها أن الاستخبارات الهولندية أعاقت التحقيق في تحطم الطائرة الماليزية.
تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن هولندا نشرت في سبتمبر الماضي تقريرا أوليا حول الكارثة الجوية، أوضح أن الطائرة تحطمت نتيجة إصابتها بعدد كبير من الأجسام الخارجية. ومن المتوقع أن يصدر تقرير مفصل بهذا الشأن في أكتوبر العام الحالي. يذكر أن طائرة “بوينغ-777″ التابعة للخطوط الجوية الماليزية تحطمت في أجواء مقاطعة دونيتسك بشرق أوكرانيا في 17 يوليو ، وقتل جميع ركابها الـ 298، وكانت تقوم برحلة من أمستردام إلى كوالالمبور.
ميدانيا ، اعلنت سلطات انصار الفيدرالية في شرق اوكرانيا في حصيلة جديدة نشرت امس ، مصرع 32 عاملا على الاقل في الانفجار الذي وقع في منجم في دونيتسك الاربعاء . وقالت “وزارة” الحالات الطارئة انه “تم العثور على جثث 32 عاملا” بينما لا يزال عامل واحد مفقودا. ووقع الانفجار في مدينة دونيتسك حيث تدور معارك منذ سنة تقريبا بين القوات الحكومية وانصار الفيدرالية .
من جانب اخر، قال المتحدث باسم الجيش الأوكراني فلاديسلاف سلزنيوف ” إن جنديا أوكرانيا قتل وأصيب آخر في اشتباكات مع انفصاليين موالين لروسيا على الرغم من اتفاق لوقف إطلاق النار يهدف إلى خفض حدة التوتر” . وقال متحدث آخر باسم الجيش إن انصار الفيدرالية انتهكوا وقف إطلاق النار الذي أبرم في مينسك الشهر الماضي وشنوا 40 هجوما على مواقع للقوات الأوكرانية وأهداف مدنية بما في ذلك 17 هجوما بالمدفعية.

إلى الأعلى