الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في كأس إنجلترا: مواجهة منتظرة بين مانشستر يونايتد وارسنال

في كأس إنجلترا: مواجهة منتظرة بين مانشستر يونايتد وارسنال

لندن ـ أ.ف.ب: يشهد الدور ربع النهائي من كأس انجلترا لكرة القدم مواجهة من العيار الثقيل بين مانشستر يونايتد وارسنال وثلاثة من الوزن الخفيف في نهاية الاسبوع.
فبعد خروج ابرز اندية البرمير ليج، تبدو مواجهة يونايتد وارسنال حامل اللقب الاثنين المقبل على ملعب “اولد ترافورد” مرشحة لفرز بطل محتمل للمسابقة.
ويشهد دور الثمانية مواجهات بين برادفورد (درجة ثالثة) وريدينج (درجة ثانية) وبين استون فيلا ووست بروميتش البيون السبت، وليفربول مع بلاكبيرن (درجة ثانية) الاحد.
ويخوض يونايتد وارسنال المواجهة في ظل منافستهما على مراكز التأهل الى دوري ابطال اوروبا في الدوري المحلي، اذ يحتلان المركزين الرابع والثالث على التوالي.
لكن ارسنال بقيادة فينغر يبدو على شفير الخروج من ثمن نهائي دوري الابطال بعدما تعرض لخسارة موجعة على ارضه امام موناكو الفرنسي 3-1.
وستعيد المواجهة ذكريات الماضي بين الطرفين في مسابقة الكأس العريقة التي انطلقت قبل 144 عاما، خصوصا عندما سجل الويلزي راين غيغز، مساعد المدرب الهولندي لويس فان غال راهنا، هدفا حاسما في اعادة نصف نهائي 1999، او هدف الن سندرلاند المتأخر لارسنال في نهاية 1979.
وتخطى ارسنال في ثمن النهائي ميدلزبره من الدرجة الاولى 2-صفر ويونايتد بريستون من الثانية 3-1.
ورأى فان جال ان النتيجة قد تؤثر على معركة التفوق في الدوري: “عندما تفوز فهذا يؤثر على المباراة التالية”.
ويتصدر ارسنال يونايتد لائحة المتوجين في المسابقة مع 11 لقبا لكل منهما.
واحرز يونايتد اللقب 11 مرة اولها في 1909 واخرها في 2004، فيما توج ارسنال اول مرة في 1930 واخر مرة في 2014.
ويخوض ليفربول مواجهة ضيفه بلاكبيرن على ملعب “انفيلد رود” بمعنويات مرتفعة في ظل الاداء الجيد الذي يقدمه لاعبو المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز.
وفاز الحمر 7 مرات في اخر 8 مباريات، ليرتقوا الى المركز الخامس بفارق نقطتين عن يونايتد في الدوري.
واحرز ليفربول اللقب 7 مرات اولها في 1965 واخرها في 2006.
ونظرا لتزامن النهائي مع عيد ميلاد قائده ستيفن جيرارد الخامس والثلاثين، سيكون دافع رفاقه مضاعفا لبلوغ مباراة ويمبلي كونها ستكون الاخيرة له قبل تركه الفريق.
وقال جوردان هندرسون لاعب وسطه بعد مساهمته في التسجيل خلال الفوز الاخير على بيرنلي (2-صفر): “فريقنا صلب ومع لاعبين على غرار كوتينيو ورحيم سترلينغ ودانيال ستاريدج وادم لالانا يمكننا ايذاء اي فريق”.
من جهته، يحتل بلاكبيرن المركز العاشر في دوري الدرجة الثانية علما انه اقصى سوانسي سيتي وستوك سيتي في الادوار السابقة لكن فوزه الاخير في انفيلد يعود الى 15 سنة او 11 مباراة.
وستكون مباراة استون فيلا مع وست بروميتش اعادة لمواجهتهما الثلاثاء في الدوري حيث حقق المدرب تيم شيروود فوزه الاول مدربا لفيلا بفضل المهاجم البلجيكي كريستيان بنتيكي من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع.
وينوي برادفورد المهزوم في نهائي كأس الرابطة 2013 بلوغ نصف النهائي لاول مرة منذ تتويجه في 1911، فيما لم يذق ريدينج طعم المربع الأخير منذ عام 1927.

إلى الأعلى