الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / بوتين يخفض راتبه وكبار المسؤولين بـ10% وأوروبا تهدد بعقوبات جديدة

بوتين يخفض راتبه وكبار المسؤولين بـ10% وأوروبا تهدد بعقوبات جديدة

موسكو ـ بروكسل ـ وكالات: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تخفيض راتبه ورواتب عدد من كبار المسؤولين الروس بنسبة 10%، ليتزامن هذا القرار مع تعثر الاقتصاد الروسي الذي يعاني كثيرا من العقوبات الغربية وتراجع سعر النفط وانهيار الروبل.
وجاء في مرسوم وقعه الرئيس بوتين الجمعة ان رواتب الرئيس الروسي ورئيس الحكومة ديمتري مدفيديف، والنائب العام يوري تشايكا، ورئيس لجنة التحقيق الكسندر باستريكين، ستخفض بنسبة 10% من الاول من مارس حتى الحادي والثلاثين من ديسمبر 2015.
ويشمل هذا التخفيض ايضا رواتب العاملين في الرئاسة وفي مقر الحكومة، حسب ما جاء في مرسوم ثان وقعه الرئيس بوتين أيضا الجمعة.
وكان الكرملين أصدر مرسوما في ابريل 2014 قضى بمضاعفة راتب بوتين ثلاثة اضعاف، حيث كان راتبه عام 2013 اقل من رواتب الوزراء.
وتعاني روسيا منذ اشهر عدة من ازمة اقتصادية خانقة سببها الأساسي العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالازمة الاوكرانية، وتراجع اسعار النفط، ما ادى الى فقدان الروبل نصف قيمته خلال العام 2014.
الى ذلك هددت الدول الغربية روسيا بفرض عقوبات جديدة في حال شن “عدوان كبير” في اوكرانيا حيث لا تزال الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 15 فبراير هشة رغم مواصلة سحب الأسلحة الثقيلة على طول الجبهة في شرق البلاد الانفصالي.
واعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في وارسو “سنحضر لعقوبات جديدة محتملة يمكن ان يتم فرضها بسرعة في حال حصول تطور جديد يوحي بعدوان كبير من قبل الجانب الروسي او في حال عدم احترام الالتزامات التي تنص عليها اتفاقات مينسك”.
واضاف هاموند “يجب ان نكون واضحين لجهة ان الاتحاد الاوروبي سيظل موحدا حول مسألة العقوبات وانها ستظل سارية حتى تطبيق اتفاقات مينسك بالكامل”.
وتابع ان “اتفاقات مينسك التي دخلت حيز التنفيذ في فبراير وانتهكت على الفور تقريبا من الجانب الروسي هي الاداة الوحيدة التي لدينا حاليا من اجل تسوية الخلاف”.
وتتهم كييف والدول الغربية موسكو منذ اشهر بدعم المتمردين في شرق اوكرانيا عسكريا وهو ما تنفيه روسيا بشكل قاطع.
وكانت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون اوروبا فيكتوريا نولاند اعلنت الاربعاء ان “الآلاف والآلاف” من الجنود الروس موجودون مع عتادهم في شرق اوكرانيا وهو ما نفته روسيا على الفور.
واشار مساعد الامين العام لحلف شمال الاطلسي الكسندر فيرشو ان “اعدادا كبيرة من الجنود الروس يقتلون” في المعارك في اوكرانيا وندد بـ”الاعمال العدائية لروسيا” في هذا البلد.
وكان الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو اثار في اتصال هاتفي مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل مساء الخميس الى امكان فرض عقوبات جديدة على روسيا، بحسب بيان صدر عن الرئاسة الاوكرانية.
ورغم الهدوء النسبي ميدانيا، يسجل إطلاق نار متقطع بشكل شبه يومي في شرق البلاد حيث قتل قرابة ستة الاف شخص في غضون عشرة اشهر.

إلى الأعلى