السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مهرجان رياضات الخيل التقليدية السابع يعزز تمسك العماني بعاداته وقيمه بولاية أدم
مهرجان رياضات الخيل التقليدية السابع يعزز تمسك العماني بعاداته وقيمه بولاية أدم

مهرجان رياضات الخيل التقليدية السابع يعزز تمسك العماني بعاداته وقيمه بولاية أدم

في استعراضات متنوعة وفنون تقليدية مزجت بين الأصالة والتراث

نظم الاتحاد العماني للفروسية بالتعاون مع لجنة أدم للفروسية مساء امس الاول مهرجان رياضات الخيل التقليدية
( العرضة ) السابع لهذا الموسم 2014/2015م وذلك بميدان رياضات الخيل التقليدية بولاية أدم تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية بحضور سعادة الشيخ راشد بن احمد الشامسي نائب رئيس مجلس الاتحاد العماني للفروسية وعدد من اصحاب السعادة الولاة واعضاء مجلس الشورى والمكرمين اعضاء مجلس الدولة بمحافظة جنوب الشرقية والمشايخ والاعيان ومحبي رياضات الخيل التقليدية ،حيث شارك في هذه الاحتفالية الكبيرة ما يقارب من 100 خيل من ولايات محافظة الداخلية ومحافظة الظاهرة ومحافظتي شمال وجنوب الباطنة وبمشاركة مجموعة من فرق الفنون الشعبية المغناة ،وتأتي فعالية الخيل التقليدية بولاية أدم ضمن برنامج مسابقات الاتحاد لهذا الموسم وكذلك إلى أهمية مشاركة ملاك وفرسان الخيل وتفعيل السياحة الداخلية بالسلطنة.
الاستئذان
بدأ حفل مهرجان الخيل التقليدي السابع باستئذان مجموعة من الفرسان راعي المناسبة لانطلاق المهرجان حيث تقدم ثلاثة فرسان الى المنصة الرئيسية لراعي الحفل وتم اعطاؤهم اشارة بدء المهرجان .
الفنون المغناة
صدحت ترانيم الفنون التقليدية المغناة امام المنصة الرئيسية من خلال عدد من الفنون العمانية التقليدية تقدمت هذه الفنون فن الرزحة او الرزفة كما يطلق عليها ، حيث تعتبر الفنون التقليدية المغناة ورياضات الخيل التقليدية وجهين لعملة واحدة وقد تناغمت شلات الفنون التقليدية بصورة رائعة عبرت ابياتها عن حب الوطن والقائد المعظم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
القصائد الشعرية
كما كان للشعر نصيب من هذه اللوحة التراثية الجميلة من خلال القصائد الشعرية المعبرة عن هذا الحدث الرياضي والتقليدي حيث القى الشاعر الفارس حميد بن سلطان المحروقي قصيدة شعرية بعنوان ( يا الساكبية ) عبرت اصالة تاريخ ولاية ادم وارتباطها بالخيل وهي تعتبر رمزا للعز والفخر .
مسيرة الخيل
وبعدها بدء العرض من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسير الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب .
فن الهمبل والتحوريب
ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن الهمبل والتحوريب وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار وخلال هذا الفن حيث قام الفارس علي بن جمعة العبدلي بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات عظام وعلى أثره يجيبه الفرسان بتكبيرة بعد انتهاء صدر وعجز كل بيت شعري ومن ضمن الابيات التي تم ترديدها فرحي يا أدم وكبري أهل الصواهل واصلين وعلى المعزة كبري نحيي دهور من سنين.
عرضة الخيل
الإثارة والتشويق في حفل مهرجان الخيل التقليدي السابع بولاية أدم كانت حاضرة من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها حيث اظهر الفرسان المشاركون مهارات إبداعية نالت اندهاش وإعجاب الحضور من خلال الوقوف على ظهر الخيل بكل اتقان وحرفية حتى أن بعض الفرسان كانوا يقفون على ظهر الخيل برجل واحدة مما عزز بثقتهم وقدراتهم لتقديم أفضل الاستعراضات وان دل هذا فإنما يدل على قدرات الفارس العماني وإمكانياته الكبيرة في التعامل مع الخيل وفنون الفروسية المختلفة ، حيث حصل على المركز الاول في اداء المهارات الفارس جيفر بن علي بن سليمان العبري من ولاية الحمراء وجاء في المركز الثاني الفارس محمد بن سعيد بن محمد الكلباني من ولاية صحار اما المركز الثالث فكان من نصيب الفارس ثابت بن محمد بن بدر العبري من ولاية الحمراء.
تنويم الخيل
بعدها تقدم مجموعة من الفرسان أمام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مؤدين بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويم الخيل على الأرض واستجابة الخيل لفارسها مما نال استحسان الحضور وقد حصل على المركز الاول في تنويم الخيل الفارس منذر بن سيف الطيواني من ولاية نزوى والمركز الثاني الفارس علي بن محمد بن سيف الجابري من ولاية صحار والمركز الثالث الفارس خميس بن حميد الخاطري من ولاية الحمراء.
خيالة مدرعات سلطان عمان
قدم عدد من فرسان المهارات بخيالة مدرعات سلطان عمان مجموعة من مهارات واستعراضات الفروسية الجميلة التي عكست قدراتهم العالية على أداء المهارات وحركاتهم الجميلة التي نالت على استحسان الحضور .
لوحة الختام
في نهاية المهرجان شكل الفارسان والفارسات الصغار بخيولهم اللوحة الختامية من خلال اصطفافهم امام المنصة الرئيسية وهم متوشحون الزي التقليدي بحضور راعي المناسبة وتم التقاط مجموعة من الصور التذكارية.
التكريم وتبادل الهدايا
وفي ختام مهرجان الخيل التقليدية السابع قام سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية راعي المناسبة بتتويج الفرسان الحاصلين على المراكز الاولى المهارات والتنويم كما تم تكريم المؤسسات التي ساهمت في انجاح المهرجان والمؤسسات التي دعمت المهرجان وقدم سعادة الشيخ راشد بن احمد الشامسي نائب رئيس مجلس الاتحاد العماني للفروسية هدية تذكارية للجنة أدم للفروسية وهدية تذكارية اخرى لسعادة الشيخ الدكتور راعي المناسبة كما قدم سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي رئيس لجنة أدم للفروسية هدايا تذكارية لراعي المناسبة والاتحاد العماني للفروسية.
سعداء برعاية المهرجان
وقال سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية : حقيقة انا سعيد اليوم برعاية هذا المهرجان الرياضي للخيل التقليدية الذي ينظمه الاتحاد العماني للفروسية بولاية ادم بمحافظة الداخلية وسعدنا برؤية هؤلاء الفرسان العمانيين الذين امتطوا صهوات هذه الجياد العربية الاصيلة ولا شك ان هذه الرياضة رياضة عمانية قديمة تشكر الحكومة على الاهتمام بها وعلى توريثها للاجيال جيلا بعد جيل ، ومما لاشك فيه ان الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة ،والخيل احد اسباب القوة يقول الله تعالى
( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ) ولاشك ان الخيل العمانية مشهورة في الجزيرة العربية من حيث جودة سلالاتها والحكومة اهتمت بهذه السلالات من خلال المحافظة عليها وتحسينها ،ونتمنى القائمين على هذا المهرجان وهذه الرياضة التوفيق والسداد .

إلى الأعلى