الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مديحة الشيبانية ترعى حفل افتتاح الدورة الرابعة لرياضة المرأة لدول الخليج العربي
مديحة الشيبانية ترعى حفل افتتاح الدورة الرابعة لرياضة المرأة لدول الخليج العربي

مديحة الشيبانية ترعى حفل افتتاح الدورة الرابعة لرياضة المرأة لدول الخليج العربي

بأوبريت ” عمان المحبة والسلام ”
الدورة تساهم في تعزيز أواصر العلاقات والروابط بين كافة المنتخبات المشاركة
سناء البوسعيدية :الاعتزاز باستضافة السلطنة للدورة والحدث هو الأهم في مسيرة الحركة الرياضية النسائية
نعيمة الصباح:الدورة تساعد في تطور الرياضة النسائية ونشيد بالجهود المبذولة من قبل اللجنة المنظمة

تغطية ـ خالد الجلنداني وزينب الزدجالي :
رعت معالي الدكتورة مديحة بنت احمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم مساء امس حفل افتتاح الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستضيفها السلطنة وتستمر حتى الثامن عشر من الشهر الجاري بالصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور عدد من اصحاب المعالي والسعادة والشيخة نعيمة بنت مبارك الصباح رئيسة الاتحاد الكويتي لرياضة المرأة ورئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المراة بدول مجلس التعاون الخليجي ورؤساء الوفود الخليجية المشاركة بالدورة .. وقد استهل حفل افتتاح الدورة بأوبريت ” عمان المحبة والسلام “والذي كتب كلماتها الشاعر هلال بن سعيد العامري بعدها ألقت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة كلمة مدير الدورة، حيث قالت: نرحب بكم في هذه الأمسية الرياضية في هذه التظاهرة الرياضية الأولى للألعاب المجمعة والتي تستضيفها السلطنة في نسختها الرابعة خلال الفترة من 8 – 18 من الشهر الجاري والذي يصادف ذكرى اليوم العالمي للمرأة. كما يسرنا الترحيب بضيوفنا الكرام من دول مجلس التعاون من منتخبات رياضية وإداريين وحكام فأهلا وسهلا بكم أخوةً كراماً بيننا. وقالت: إن اعتزاز السلطنة باستضافة الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون يعتبر الحدث الأهم في مسيرة الحركة الرياضية النسائية، ويمثل خطوة رائدة في مسيرة الرياضة النسائية العمانية، فالفتاة العمانية أصبحت قادرة على التواجد الرياضي لمختلف المسابقات وفي جميع المحافل الرياضية سواء في المسابقات الفردية أو الجماعية وقد حققت مراكز متقدمة في المنافسات التي شاركت بها، ونحن اليوم نحتفل بتنظيم الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون في سلطنة عمان بعد أن استضافتها دولة الكويت في نسختها الأولى ودولة الإمارات العربية المتحدة في نسختها الثانية ومملكة البحرين في نسختها الثالثة وفي كل دورة يتم إضافة عدد من المسابقات وقد وصل اجمالي المسابقات في هذه الدورة إلى عشرة مسابقات مقسمة بين مسابقات فردية ومسابقات جماعية وهي المسابقات التي تم اعتمادها لهذه الدورة.
وأضافت نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة: قد أوجدت هذه المسابقات حراكا رياضيا بين الاتحادات الرياضية اللجان التنظيمية المختلفة، إن الهدف من هذه اللقاءات وإضافة المسابقات هو إعداد جيل من اللاعبات في مختلف المسابقات الرياضية ولتكوين قاعدة رياضية ناشئة ولبناء جيل رياضي يرفد المنتخبات بلاعبات مجيدات. وهذا ما تحرص عليه اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية بدول مجلس التعاون من خلال إقامة بطولات مستمرة بين دول المجلس وفق جدول زمني معتمد.
وقالت البوسعيدية: أجدد اعتزاز السلطنة بهذه الاستضافة فإنني أؤكد على أن السلطنة قامت بتوفير كافة الإمكانيات لإنجاح هذا التجمع الخليجي. لقد تم وضع برنامج مصاحب على هامش الدورة يشتمل على معرض يضم أركانا ثقافية ورياضية تعطي الزائر نبذة شاملة عن رياضة المرأة ومدى التطور الذي وصلت إليه رياضة المرأة بدول مجلس التعاون، بالإضافة إلى الجانب التراثي لكل دولة من دول مجلس التعاون والذي يوضح العمق الحضاري والأصالة والتعاون بين الدول، كما أشكر معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والمنتسبين للجنة الأولمبية العمانية والاتحادات الرياضية المختلفة على دعمهم الدائم ومساندتهم لنا والشكر ايضا للشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح على دعمها المستمر للجنة ولكُل رئيسات لجان رياضة المرأة بدول مجلس التعاون، وأتوجه بالشكر لرئيس اللجنة التنظيمية للدورة سعادة رشاد بن أحمد الهنائي ولأعضاء اللجنة التنظيمية ولجان العمل وكل من ساهم في تنظيم وإقامة هذه الفعالية على ما بذلوه من جهد، كما أتمنى أن تحقق المنتخبات الرياضية المشاركة الأهداف التي يسعون إليها من خلال هذه المشاركة سواء بتحقيق المراكز المتقدمة أو بالتهيئة والإعداد واكتساب المزيد من الخبرات، واستثمار فترة تواجدهم بالسلطنة في تحقيق تواصل ثقافي يثري ثقافاتهم ومعارفهم، ونتضرع لله العلي القدير أن يحفظ مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ويلبسه ثوب الصحة والعافية.

تطور الرياضة النسائية
بعدها القت الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة الاتحاد الكويتي لرياضة المرأة ورئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي كلمة قالت فيها يشرفني أن أتواجد بينكم لنتابع معا وبضيافة كريمة من السلطنة لحضور ألعاب وفعاليات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليج والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 – 18 من الشهر الجاري، ويسعدني ايضا باسمكم جميعا أن نرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يمد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بالصحة بالعافية متمنين له موفور الصحة والعودة من رحلة العلاج سالما غانما. وأضافت رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي: إنها مناسبة طيبة أشكر فيها اللجنة المنظمة العليا للدورة والعاملين فيها على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وبراعة التنظيم والشكر موصول لسعادة الشيخ رشاد بن احمد بن محمد الهنائي رئيس اللجنة المنظمة للدورة على جهوده المبذولة مع العاملين معه على انجاح هذا التجمع الرياضي النسائي الذي يضم 10 العاب جماعية وفردية، وأشيد بصدق الجهود المبذولة مثمنة نبل ورقي التعامل ومقدرة مشاعر الجميع في استضافة هذا التجمع النسائي الخليجي الهادف، كما أشكر المشاركات في الدورة على حضورهن واثرائهن المنافسات والفعاليات التي تصب جميعها في صالح رياضة المرأة في دول مجلس التعاون مثمنة دور الجميع في دفع مسيرة رياضة المرأة الخليجية نحو المزيد من التجدد والعطاء، سائلة المولى عز وجل أن يوفقنا إلى ما فيه الخير ويمنحنا القدرة على الخروج من هذه الدورة بنتائج تدفع بالرياضة النسائية في الخليج إلى الأمام. وأجدد شكري لكم ولكل الجهود الخليجية المخلصة التي ساهمت معنا في التحضير والتهيئة لانعقاد واستضافة هذه الدورة في نسختها الرابعة متمنية للجميع النجاح وللرياضة في دول مجلس التعاون المزيد من التقدم والازدهار في ظل الرعاية الكريمة والتوجيهات الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي.
رفع علم الدورة
بعد ذلك قامت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة برفع علم الدورة ثم قسم الدورة قامت بأدائه اللاعبة بثينة اليعقوبية لاعبة منتخبنا الوطني لألعاب القوي بعدها قامت راعية الحفل باعلان بدء منافسات الدورة .

أهداف الدورة

وتهدف هذه الدورة الى تعزيز اواصر العلاقات والروابط بين منتخبات دول الخليج في البطولة وتعزيز المنافسة الشريفة وابراز الدور الكبير الذي تقوم به السلطنة في استضافة واحتضان الاحداث والبطولات المتميزة والترويج للساحة العامة والسياحة الرياضية خاصة كون السلطنة تمتل العديد من المقومات السياحة والطبيعية التي تشتهر بها بالاضافة الى وجود المجمعات الرياضية والملاعب قادرة على استضافة مختلف الفعاليات في اي وقت. وتشهد الدورة الرابعة لرياضة المرأة والتي تقام تحت مظلة اللجنة التنظيمية لرياضة المراة بدول مجلس التعاون الخليجي ارتفاع في عدد المسابقات لأول مرة في تاريخ الدورة والتي انطلقت عام 2008 بدولة الكويت الشقيقة حيث تشتمل هذه الدورة على 10 لعبات ما بين جماعية وفردية وهي السلة واليد والطائرة والبولينج والتايكواندو والتنس والرماية والفروسية والعاب القوى والعاب القوى للمعاقين وبمشاركة خمسة دول حرصة على دعم هذا التجمع الرياضي النسائي الكبير وهي السلطنة والبحرين والكويت والامارات وقطر.

خسارة منتخب السلة

تعرض منتخبنا الوطني للسلة لخسارة أولى له في مشواره وذلك من المنتخب الكويتي بنتيجة 20 / 43 والتي احتضنها الصالة الفرعية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ضمن الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستضيفها السلطنة وتستمر حتى الثامن عشر من الشهر الجاري. حيث تقدم المنتخب الكويتي بجميع فترات المباراة. وقد أنهى المنتخب الكويتي الفترة الاولى من المباراة لصالحه بعدما كان التقدم في هذه الفترة لصالح منتخبنا عن طريق اللاعبة هبة الناعبية التي استهلت اولى نقاط ولكن الخبرة الكويتية في هذه الفترة قالت كلمتها لتقتنص نقاط الفترة الاولى لصالحها وتنهيها بنتيجة 6/ 12 نقطة.
واستطاع المنتخب الكويتي خلال الفترة الثانية من المباراة أن يزيد من الفارق بينه وبين منتخبنا الذي أظهر تأقلما واضحا نتيجة ميزة عاملي الارض والجمهور مفعولهما السحري في هذه الفترة من مجريات المباراة لتصبح النتيجة عندها 8/12 لصالح المنتخب الكويتي الذي كان سريعا في التقدم ليطلب مدربنا الوطني أبوبكر الجهوري وقتا مستقطعا فنيا من اجل اعادة صياغة الامور وعودة المياة الى مجاريها عند النقطة 8/16 عن طريق لاعبة الكويت بشائر علي العلي. بعدها كثرت في هذه الفترة الاخطاء الفردية للمنتخب الكويتي والتي لعبت دورا محوريا في توسعة منطقة الدفاع للكويت وافساح المجال للاعبة منتخبنا الوطني مروة العجمية التي استطاعت تقليص الفارق، ولكن سرعان ما استعاد المنتخب الكويتي عافيته عند الدقيقة 3:30 من عمر هذه الفترة لتصبح النتيجة بعدها 8/21 لصالح المنتخب الكويتي. وظهرت في هذه الفترة ايضا الاخطاء الفردية لمنتخبنا بالاضافة الى نقاط ضعف فريقنا في الرميات الحرة بالاضافة الى منطقة الدفاع والتي اضطرت ان تقف النتيجة ساكنة قبل انتهاء الفترة الثانية عند النتيجة 23/8 لصالح الكويت.

بداية عمانية

في الفترة الثالثة من المباراة والتي جاءت بدايتها لصالح منتخبنا عن طريق اللاعبة جهينة الحجرية التي اعادت الروح القتالية في صفوف لاعبات المنتخب لتصبح النقطة في بداية المباراة 10/25 لصالح الكويت الذي يتمتع بهجوم مسيطر على مجريات المباراة عن طريق اللاعبة حنان الزايد في كافة فتراتها بالاضافة الى تغيرات المدرب الكويتي انريكيه خلال هذه الفترة ادلت بدلوها على منتخبنا الذي هو الاخر يتمتع بدفاع جيد عن طريق اللاعبتين نضال المغيري وهبة الناعبية. وبالرغم من البداية العمانية الا أن التقدم جاء لصالح المنتخب الكويتي الذي استطاع ان يستحوذ على نقاط المباراة عند الدقيقة 2:23 ليظل الكويت تقدما بنتيجة 12/33 ويختم الفترة الثالثة من المباراة بتقدم المنتخب الكويتي بنتيجة 14/39 .نقطة. ثم قالت الخبرة في الفترة الاخيرة من مجريات المباراة كلمتها بالرغم من اجماع اللجنة الفنية بتقارب الاداء الفني لكلا الفريقين اللذين يتميزان بقوة المنطقة الدفاعية لتحتدم على اثرها مجريات الفترة الرابعة لتقول الخبرة الكويتية كلمتها وتنهي المباراة لصالحها بنتيجة 20/ 43 لصالح الكويت.

تشكيلة منتخبنا

ضمت تشكيلة منتخبنا أما المنتخب الكويتي كلا من لينا الزدجالية وهبة الناعبية وفاطمة النعمانية وملك الزبيدية ودانة المعشرية وجهينة الحجرية ومروة العجمية ونضال المغيرية وأميرة البوسعيدية وسندس الرمحية ورزان الزدجالية وروؤى آل سويد بقيادة المدرب الوطني ابوبكر الجهوري ومساعده خالد الحارثي.

تشكيلة الكويت

أما تشكيلة المنتخب الكويتي فضمت كلا من عائشة عدنان ودينا علي وبشاير علي وزهرة عبدالرضى ومنيرة عبدالعزيز وفرح محمود ومنيرة فهد الشطي وحنان محمد وحنان سليمان ومنيرة خالد وأنوار عبدالله وريم طلال والمدرب انريكيه جوتيرز.

إلى الأعلى