الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزارة السياحة تنظم غدا حلقة عمل في باريس وبلجيكا وإيطاليا
وزارة السياحة تنظم غدا حلقة عمل في باريس وبلجيكا وإيطاليا

وزارة السياحة تنظم غدا حلقة عمل في باريس وبلجيكا وإيطاليا

بهدف الترويج عن السلطنة كوجهة سياحية

تنظم وزارة السياحة ابتداء من اليوم الثلاثاء ولمدة ثلاثة ايام متتالية، ثلاث حلقات عمل مختلفة في كل من فرنسا وبلجيكا وايطاليا ضمن إطار الجهود الكبيرة التي تقوم بها الوزارة للترويج للقطاع السياحي العماني في الدول المصدرة للسياحة إلى السلطنة. وتشارك في حلقة العمل 17 شركة من المؤسسات السياحية العمانية، حيث سيتم خلال حلقات العمل عقد لقاءات مباشرة بين الشركات السياحية المشاركة ونظيراتها من الشركات السياحية في الأسواق في الدول الثلاث.
وسوف تستمر حلقات العمل في كل دولة لمدة نصف يوم يتم من خلالها عقد لقاءات مباشرة مع الشركات السياحية من تلك البلدان لاطلاعهم على آخر المستجدات في المجال السياحي في السلطنة. علما بأن هناك مواعيد مسبقة قد تم تنظيمها بالتنسيق مع مكاتب التمثيل السياحي التابعة لوزارة السياحة لكل شركة عمانية مشاركة. اما على المستوى الرسمي فستكون هناك لقاءات بشكل منفرد مع بعض الشركات السياحية المهمة في كل من باريس وبروكسل وميلان. كما سيتم عقد لقاءات مع ممثلي الصحف والمجلات المتخصصة في المجال السياحي.
وسوف يشارك في هذه اللقاءات سفراء السلطنة المعتمدين في كل من فرنسا وبلجيكا وايطاليا. كما سيتم في يوم 12 مارس الجاري تنظيم مؤتمر صحفي كبير في مدينة ميلانو للإعلان عن مشاركة السلطنة في معرض اكسبو ميلان 2015.
وتهدف حلقة العمل إلى الترويج للسلطنة كوجهة سياحية والتأكيد على ان السلطنة متواجدة في الأحداث المهمة وتأكيد جديتها في استقطاب السياح وكذلك الاستثمارات السياحية من تلك الدول خاصة اذا ما تم النظر إلى ان هذه الورش تمثل وصلة اتصال مباشرة مع الأسواق السياحية في أوروبا والتي جاءت بنتائج ايجابية في السنوات الماضية من خلال الاحصاءات السنوية للسياح. الجدير بالذكر ان السلطنة شاركت خلال الأسبوع الماضي في بورصة برلين للسياحة، اكبر تظاهرة سياحية في العالم، وتم تعريف السياح الذين زاروا المعرض بالقطاع السياحي العماني وما يملكه من مقومات سياحية متنوعة تعد متفردة سواء من حيث الصحارى والجبال والشواطئ الجميلة اضافة إلى الترويج للسياحة العلمية التي بدأت السلطنة التركيز عليها بهدف استقطاب الباحثين والعلماء للتعرف على مفردات البيئة العمانية المتميزة.

إلى الأعلى