السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 100 شركة تشارك في معرض المنتجات العمانية بولاية صحار
أكثر من 100 شركة تشارك في معرض المنتجات العمانية بولاية صحار

أكثر من 100 شركة تشارك في معرض المنتجات العمانية بولاية صحار

بتنظيم من المؤسسة العامة للمناطق الصناعية

صحار ـ (الوطن):
افتتحت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بالتعاون مع مشاريع النجمة الفضية فعاليات صباح أمس معرض المنتجات العمانية بمركز عمان الدولي للمعارض بولاية صحار، وذلك بمشاركة أكثر من 50 شركة ويستمر لمدة ثلاثة أيام خلال الفترة من 10 ـ 12 مارس الجاري بحضور عدد من المستثمرين والتجار ورجال الأعمال بمحافظة شمال الباطنة ومشاركة واسعة من الشركات والمصانع من مختلف المناطق الصناعية في السلطنة.
وقال سعادة مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة راعي حفل افتتاح المعرض إن وجود عدد كبير من الشركات والمصانع العمانية تحت مظلة واحدة تشرف عليها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بالتعاون مع القطاع الخاص أمر مهم جداً للمنتجات العمانية من حيث التعريف بها والتسويق عنها، ونأمل أن تكون هناك معارض مستمرة على مدار السنة يستطيع من خلالها المواطن والمقيم والزائر الاطلاع على المنتجات العمانية والاقتراب منها بصورة أكبر.
وأضاف: إننا نعتز بما شاهدناه اليوم من جودة عالية للمنتجات العمانية في مختلف المجالات وأصبحت تنافس المنتجات الأخرى داخل السلطنة وخارجها، وما الطلب الكبير الذي تحظى به هذه المنتجات على المستويين الإقليمي والعالمي إلا دليل على تقدمها وتطورها المستمر.
من جانبه قال بي دي نات، المدير العام لشركة مشاريع النجمة الفضية بأنه يشارك أكثر من مائة شركة في هذا المعرض، حيث إن الهدف الرئيسي من تنظيم معرض المنتجات العمانية بصحار 2015 هو عرض قدرة السلطنة على توفير الآليات والمنتجات والخدمات التكنولوجية المطلوبة للقرن الحادي والعشرين المطابقة للمعايير الدولية وبأسعار تنافسية كما أن المعرض يهدف إلى تعزيز العلاقة الثنائية الموجودة بين دول مجلس التعاون الخليجي وسلطنة عمان”. وأضاف أن المعرض يشمل ايضا منتجات متنوعة من أهمها مناديل الوجه، رقائق الألمنيوم، بلاط السيراميك، عداد عوازل الكهرباء، مشتقات dof، الحجر الصناعي، جميع أنواع الأصباغ، الصابون والشامبو والعطور، أنابيب UPVC، HD، خزانات المياه البلاستيكية، ومنتجات الألياف الزجاجية، أكريليك التركيبات الصحية، PP ماتس، الهندسة والتصنيع، معدات عملية وحلول لصناعة النفط والغاز، زيوت الطبخ والسمن والمايونيز. من جهة أخرى، أشار عدد من المتواجدين في المعرض إلى الجودة التي يمتاز بها المنتج العماني، مؤكدين أنه دائماً ما يكون ضمن اختيارهم الأول عند التسوق طوال السنة، وذلك لتوفره بصورة دائمة في الأسواق وقدرته على التفوق في أحيان كثيرة على المنتجات الأخرى، حيث يقول كرم بن إبراهيم البلوشي: أغلب المنتجات العمانية التي اقتنيها بشكل عام ذات جودة عالية ومنافسة بقوة للمنتجات الأخرى على الرغم من تفاوت الأسعار نوعاً ما من منتجات إلى أخرى. أما سيف بن سليمان الرواحي، فيقول: منذ أن بدأت بالتسوق في المراحل الأولى من حياتي، وبعد الاطلاع على مختلف المنتجات الموجودة في الأسواق المحلية والخارجية أيضا، تكونت لدي علاقة حميمية مع المنتجات العمانية، وهذا ما يجعلني دائماً اقتنيها، وكذلك لم استطع بعدها شراء المنتجات الأخرى، فأنا لا أبالغ إن قلت إن المنتجات العمانية تمتاز بجودة عالية جداً وهي تتفوق وتنافس في أحيان كثيرة المنتجات المستورة، ومن وجهة نظري أن المنتجات الأخرى تتفوق فقط فيما يتعلق بالجانب التسويقي المكثف والتي تجعلها أكثر انتشارا وبصورة كبيرة وتكسب أعداداً كبيرة من المستهلكين، وأرى أنه متى ما وجدت الفرصة لي وللمستهلكين غيري تجربة المنتجات المحلية، لن نتراجع لحظة عن مواصلة اقتنائها وخلق علاقة طويلة معها.
فيما يقول محمد بن سيف السعيدي: المنتجات التي يتم تصنيعها محلياً جيدة جداً من خلال جودتها وتنوعها وحضورها المكثف بالطبع في مختلف محافظات السلطنة، ومن وجهة نظري أجد أن الحكومة تقوم بدعم كبير للمنتجات العمانية من خلال هذه الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية والمعارض المشابهة للمعرض المقام هنا في صحار، وأنا أبحث دائماً عن المنتجات العمانية وأرجحها على المنتجات الأخرى وبالأخص في ما يتعلق بالمنتجات الغذائية، وما نلاحظه نحن كمستهلكين أن الصناعة العمانية بدأت بالتفرد والدخول في إنتاج صناعات ومواد أخرى جديدة إلى جانب المنتجات العمانية التي تعد من تراث هذه الدولة العريقة كالحلوى والصناعات الحرفية وغيرها من المنتجات، وما تمتاز به المنتجات العمانية أيضاً الصناعة المحكمة، والتغليف المتقن، لدى الكثير منها ومن هنا أدعو الجميع لتشجيع المنتجات العمانية، فلا يوجد فرق كبير بينها وبين المنتجات الأخرى، وبالعكس تتفوق عليها في بعض النواحي، بالإضافة إلى أن المنتجات العمانية تعزز جودتها باستخدام التقنيات الحديثة في انتاجها.
أما مها سركيس من لبنان فتشير إلى أن المنتجات العمانية غالباً ما تكون في أولوية المنتجات التي تقوم بشرائها عند التسوق وتواجدها في السلطنة، وتضيف: مع عدم استقرار السعر بين منتج وآخر، تفرض المنتجات العمانية جودتها العالية بالمقارنة مع المنتجات المستوردة، ولا غرابة في ذلك، حيث إن معظم الشركات العمانية المصنعة لهذه المنتجات تمكنت من الحصول على شهادات معتمدة في الجودة والمقاييس، وهذا ما يجعلني من الحريصين على شراء المنتجات العمانية وتفضيلها لعدة أسباب، منها: صناعتها هنا على أرض السلطنة وهذا ما يفرق بينه وبين المنتجات المستوردة ماديا ومعنويا، فمن ناحية نطمئن لمكونات المنتج وصلاحيته للاستعمال، ومن جانب آخر المنتجات الأخرى مضى عليها وقت طويل إلى أن وصلت وتوزع في مختلف الأسواق داخل السلطنة.
المشاركون
ومن جانب آخر، أكد عدد من مسؤولي التسويق والعلاقات العامة في الشركات والمؤسسات المشاركة في معرض المنتجات العمانية بولاية صحار على أهمية تواجدهم في مثل هذه المعارض التي تعمل على تعزيز دور الخطط التسويقية لديهم من جهة، وإيجاد أفكار توضع عليها الخطط المستقبلية من جهة أخرى، حيث يقول مراد بن حيدر البلوشي مدير العلاقات العامة في شركة المنشفة الذهبية: بكل تأكيد أن أهمية المشاركة في مثل هذه المعارض التي تنظمها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بالتعاون مع شركات القطاع الخاص تتمثل في تعريف الناس وتوعيتهم بوجود منتجات مصنوعة في السلطنة والتي تتميز بالجودة العالية ومطابقتها للمقاييس والمعايير الدولية، حيث إن هناك الكثير من الزوار الذين جاءوا إلى ركن الشركة في المعرض ليس لديهم معلومات كثيرة عن منتجاتنا الشركات الموجودة هنا، فنجد هذه فرصة ملائمة جداً للقيام بالدور التسويقي الذي يتطلب من كل مؤسسة قائمة أن تقوم به من أجل تحقيق عائدات إيجابية لها.
وأضاف البلوشي: نضع باستمرار في عين الاعتبار أن الجودة المتقدمة أهم ما نسعى لتحقيقها لكسب قبول المستهلك لمنتجنا، وهذا ما نلاحظه يتحقق في منتجات الشركات والمصانع المنتجة في السلطنة من خلال دخولها ميدان المنافسة مع المنتجات الأخرى بصورة أقوى عما كانت عليه في السابق من حيث الجودة والنوعية، وإنتاج أصناف متنوعة تتناسب مع ذوق المستهلك.
أما عادل بن يوسف الكشري مدير العلاقات العامة في الشركة الأهلية للصناعات التحويلية فيقول: الفائدة من التواجد في معارض المنتجات العمانية تعود دائماً على الطرفين (المنتج والمستهلك)، فمن جهة يقوم المنتج بتقديم تعريف شامل عن المنتجات التي يقوم بتصنيعها، ومدى جودتها التي وصلت إليها مقارنة بالمنتجات المستوردة لا سيما الشركات غير المعروفة بصورة كبيرة بين شرائح المجتمع العماني، وفي الوقت نفسه التعريف عن هذه المنتجات والترويج لها من خلال عرض مميزاتها وخصائصها التي توازي مميزات المنتج الآخر وكيف تتفوق على بعضها في الكثير من الأحيان، ومن جهة المستهلك فإن الاستفادة تكون من خلال تعرفه على معلومات جديدة عن المنتجات التي تقدّم له وتم تصنيعها محلياً، وذلك لاستعمالها وتجربتها بنفسه على أرض الواقع، فهناك الكثير من المنتجات الموجودة هنا أسعارها منخفضة عن أسعار المنتجات الأخرى، ولكن المستهلك لا يعلم ذلك بسبب قلة الترويج عنها وهذا ما يجعله يقوم باقتنائها مستقبلا، فيأتي هذا المعرض والمعارض المشابهة له للقيام بهذا الدور المساند.
في حين يقول سليمان بن هلال السليماني مدير التسويق في شركة الأنوار لبلاط السراميك: مشاركتنا في معرض المنتجات العمانية بولاية صحار إيجابية جداً، حيث إننا نستفيد من إيجاد شريحة جديدة من المستهلكين لمنتجاتنا والاطلاع والتعريف عليها كمرحلة أولية، حيث إننا نؤمن بأن هذه الشرائح الجديدة ستكون لديها صورة ذهنية رائعة عن منتجاتنا من خلالها تجريبها بصورة مباشرة، وهذا ما يجعل المستهلكين بطريقة أو بأخرى يسعون لاقتناء منتجاتنا في المراحل المقبلة، ويضيف السليماني: كل من سيزورنا خلال أيام المعرض سيتعرف على الجودة العالية لمنتجاتنا، والكيفية التي يتم بها التصنيع، وذلك لزيادة الوعي لديهم بأهمية العمل في القطاع الخاص وتعزيز الاقتصاد الوطني.
وتسعى المؤسسة من خلال هذا المعرض الذي يأتي ضمن سلسلة معارض الحملة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية “عماني” 2015 إلى الترويج والتسويق عن المنتجات المحلية، وتعريف المواطنين والمقيمين على جودتها العالية ومقدرتها على المنافسة محلياً وخارجياً، حيث تقوم حملة “عماني” بتشجيع المستهلكين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات على شراء السلع والخدمات المنتجة محلياً، كما تهدف إلى جعل الأفراد العمانيين يفخرون بمنتجاتهم الوطنية وبث الوعي بأهمية شراء تلك المنتجات لدعم الاقتصاد الوطني، وتشجيع المستهلكين من المواطنين والمقيمين على شراء السلع المنتجة محلياً، وإيجاد ولاء للمنتجات التجارية المحلية، والوعي بوجود مردود إيجابي لشراء المنتجات المحلية، ويأتي تنظيم هذا المعرض مواصلة لتحقيق الأهداف التي وضعتها المؤسسة والمتمثلة في إشراك الحملة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية (حملة عماني) في المناسبات والأحداث التي تقام في مختلف المحافل والفعاليات الكبرى في السلطنة، وذلك لنشر الوعي عند أكبر شريحة ممكنة من المجتمع المحلي والخارجي وتعريفهم بأهمية اقتناء هذه المنتجات بالنسبة للاقتصاد المحلي من جهة، والتأكيد على التعاون القائم بين المؤسسة العامة للمناطق الصناعية وبين المراكز والمجمعات التجارية داخل السلطنة من جهة أخرى، كما أن هذا المعرض يعد استمراراً لحملة الترويج والتسويق للمنتج المحلي التي تقوم بها المؤسسة، وذلك بعد النجاح الذي لاقته معارض المنتجات العمانية خلال السنوات الماضية في مختلف محافظات السلطنة، كما أن المعرض يتيح الفرصة للمواطنين والمقيمين وزوار محافظة شمال الباطنة للتعرف على المنتجات المحلية لا سيما أن المؤشرات تشير إلى استمرارية محافظة المنتج العماني على تطوره وتميزه بالكثير من السمات التي من أهمها أنه تم إنتاجه على أرض السلطنة، وكذلك صنع وإنتاجه من قبل أيدي عمانية محترفة ومتخصصة، إلى جانب أنه ذو جودة عالية ومنافسة قوية مقارنة مع المنتجات الأخرى ذات الصيت العالي، كما يؤكد هذا المعرض وغيرها من المعارض التي تدعم المنتجات العمانية على اهتمام الحكومة المستمر ودعمها السخي واللا محدود للمصانع والشركات العاملة في السلطنة، ويهدف معرض المنتجات العمانية في ولاية صحار إلى التعريف بالمنتجات العمانية في الأسواق المختلفة وترويجها لدول الخليج بأسعار تنافسية ومواصلة تعزيز العلاقات التجارية بينها، حيث تشارك بالمعرض مجموعة من الشركات العمانية الصغيرة والمتوسطة ذات الكفاءة العالية ومجموعة من الشركات الكبيرة في السلطنة.

إلى الأعلى