الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 26.8 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في فبراير الماضي

أكثر من 26.8 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في فبراير الماضي

بلغ إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر فبراير 2015م (26) مليوناً و(811) ألفاً و(761) برميلا أي بمعدل يومي قدره (957) ألفاً و(563) برميلاً وذلك بانخفاض نسبته (29ر0) بالمائة مقارنة بشهر يناير من عام 2015م عند احتساب المعدل اليومي. وأشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر فبراير 2015م بلغ بمقدار (26) مليوناً و(160) ألفاً و(89) برميلاً أي بمعدل يومي قدره (934) ألفاً و(289) برميلاً، وذلك بارتفاع وقدره (83ر14) بالمائة مقارنة بشهر يناير 2014م عند احتساب المعدل اليومي.
وأوضح التقرير أن الأسواق الآسيوية كعادتها استحوذت على النسبة الأكبر من صادرات النفط الخام العماني، للشهر الثاني على التوالي، حيث انخفضت الواردات الصينية من النفط الخام العماني وبنسبة 7,41%، وبالرغم من ذلك، إلا انها لا تزال تحافظ على صدارتها من مجمل الكميات المصدرة، وهذا يعكس الطلب المستمر والقوي على الخام العماني عند المستهلكين الصينيين. وعلى النقيض، ارتفعت واردات تايوان من النفط الخام العماني لتستقر عند 18,75% وبنسبة ارتفاع بلغت 1.4% مقارنة مع الشهر الماضي. ومن الملاحظ في هذا الشهر، عودة كل من كوريا الجنوبية والهند وتنزانيا إلى قائمة الدول المستوردة للنفط العُماني مع اختلاف نسبة الكميات كما هو واضح ادناه. الجدير بالذكر أن نسبة ورادات كل من اليابان وتايلاند قد انخفضت لتستقر عند المستويات المتدنية السابقة.
وفيما يتعلق بحركة أسواق النفط خلال شهر فبراير 2015م، فقد بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الأميركي في بورصة نيويورك للسلع (NYMEX) (51.32) واحد وخمسين دولاراً أميركيًّا واثنين وثلاثين سنتاً للبرميل، مرتفعاً بمقدار (3.70) ثلاثة دولارات أميركية وسبعين سنتاً مقارنة بتداولات شهر يناير 2015م. في حين بلغ متوسط مزيج برنت في بورصة انتركونتيننتال (ICE) بلندن معدلاً وقدره (59.32) تسعة وخمسون دولاراً أميركياً واثنان وثلاثون سنتاً للبرميل، مرتفعاً بذلك (9.26) تسعة دولارات أميركية وستة وعشرين سنتاً مقارنة بتداولات شهر يناير 2015م.
الجدير بالذكر أن أسعار التسوية لمختلف نفوط الخام العالمية خلال شهر فبراير 2015م قد شهدت ارتفاعاً ملحوظا مقارنة مع أسعار التسوية لشهر يناير 2015م، ويرجع ذلك إلى الدعم الذي لاقته أسعار النفط جراء تراجع قيمة صرف عملة الدولار الأميركي، بالإضافة إلى الانخفاض الملحوظ في عدد منصات التنقيب الأميركية عن النفط، حيث إن انخفاض عدد منصات الحفر يعني أن صغار المنتجين وأيضاً الحقول ذات التكلفة العالية قد تأثرت سلباً من انخفاض الأسعار، وبالتالي توقع انخفاض الإنتاج ليستعيد بذلك بعضا من التوازن الطفيف في ميزان العرض والطلب العالمي.
من جانب آخر بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أبريل 2015م (56.21) ستة وخمسين دولاراً أميركياً وواحد وعشرين سنتاً للبرميل، مرتفعاً بذلك (9.48) تسعة دولارات أميركية وثمانية وأربعين سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر مارس 2015م. حيث شهد عقد نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة ارتفاعاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر، حيث تراوح سعر التداول بين (59.31) تسعة وخمسين دولاراً أميركياً وواحد وثلاثين سنتاً للبرميل، و(49.63) تسعة وأربعين دولاراً أميركياً وثلاثة وستين سنتاً للبرميل خلال شهر فبراير 2015م.

إلى الأعلى