الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ذهاب دور الـ8 لكأس جلاته لكرة القدم.. النصر والخابورة جاهزان لحسابات الفوز والنجاح في أهم امتحان
في ذهاب دور الـ8 لكأس جلاته لكرة القدم.. النصر والخابورة جاهزان لحسابات الفوز والنجاح في أهم امتحان

في ذهاب دور الـ8 لكأس جلاته لكرة القدم.. النصر والخابورة جاهزان لحسابات الفوز والنجاح في أهم امتحان

السيب وأهلي سداب في مواجهة أكثر من نارية لكسب الأسبقية

متابعة ـ صالح البارحي :
نطوي صفحة الدوري مؤقتا … ونعود لمسابقة أغلى الكؤوس … ومن بوابة جولة الذهاب لدور الثمانية للمسابقة الغالية … اليوم ستشهد ساحة إستاد السيب لقاء السيب وأهلي سداب عند الخامسة والنصف مساء … فيما يشهد مجمع السعادة بمحافظة ظفار لقاء النصر والخابورة عند الثامنة مساء … فيما تستكمل مباريات هذه الجولة يوم السبت القادم بلقائين يجمع الأول بين صور والنهضة بمجمع صور في الخامسة وخمس وعشرين دقيقة وبملعب إستاد السيب يتبارى المضيبي مع العروبة عند الثامنة مساء إن شاء الله تعالى ، لتكشف لنا المواجهات الأربع عن الفرق الأقرب للمربع الذهبي إلا إذا إرتأت نتائجها بقاء الترقب والانتظار لفترة أطول وبالتحديد بأمسية الثامن من أبريل القادم إن شاء الله تعالى .
ترقب وانتظار
بطبيعة الحال ، فإن الفرق الثمانية المتأهله لدور الثمانية للمسابقة الغالية تعيش حالة من الترقب والانتظار نحو مسيرتها القادمة في هذه البطولة التي عاشت أفراحها فرقا فيما تنتظر ذات الفرحة فرقا أخرى ، ومن هنا فإن مباريات الكأس بها الكثير من المفاجآت ولا تعترف بالمسابقة التي يتواجد بها نادي ما معين ، فكم من نادي في الدرجة الثانية أو الأولى حصل على لقب البطولة في السلطنة أو في مختلف دول العالم ، لذلك فإن الرغبة ستكون جامحة لفرق الدرجة الأولى المتواجدة بهذا الدور وهما فريقين فقط (أهلي سداب والمضيبي) بين 6 فرق تلعب بدوري الأضواء .
أهلي سداب هو فارس كبير لهذه المسابقة الغالية منذ الثمانينيات والتسعينيات ولكنه غاب طويلا عن التتويج بلقبها وله الحق في المنافسة على اللقب رغم أنه يلعب بدوري الدرجة الأولى حاليا ، والمضيبي لم يصل إلى مرحلة متقدمة في هذه المسابقة وبالتالي فإن رغبته كبيرة في مجافاة واقعه السابق والدخول في مغامرة رغم صعوبتها بالتواجد في مرحلة أفضل عما حققه سابقا والبحث عن إنجاز تاريخي سيحكيه أبناء هذا الجيل للفريق العنابي بشكل متواصل .
اما العروبة والنضهة وصور والنصر والخابورة والسيب فكلها فرق تلعب بدوري الأضواء رغم إختلاف عطاءاتها بهذا الموسم ، ولكن تبقى خبرتها أكبر في التعامل مع مثل هذه الأحداث وإمكانياتها الفنية والبدنية أفضل مقارنة بفريقي الدرجة الأولى المشار إليهما أعلاه … فهل يفرض المنطق نفسه أم تحدث مفاجآت مدوية تطيح بأهداف وطموحات فريقي السيب والعروبة على وجه التحديد .
لقاء ناري
لقاء ناري سيحتضنه مجمع السعادة بمحافظة ظفار … الأرض والجمهور تذهب لمصلحة النصر الذي يواجه ندا قويا وهو الخابورة في أمسية اليوم … فريقان يقدمان كرة ممتعة للغاية بهذا الموسم ساهما بشكل أو بآخر في إثراء دوري عمانتل للمحترفين بشكل واضح … فالأول وهو النصر صاحب الضيافة يحتل المركز الثالث بدورينا وأصبح أحد المنافسين على اللقب مع أداء رائع للغاية برصيد (29) نقطة ويدخل اللقاء بمعنويات عالية للغاية بعد الفوز على الشباب بالجولة (17) لدوري عمانتل للمحترفين بنتيجة 2/1 باستاد السيب … الثاني وهو الخابورة الضيف الثقيل يحتل المركز الخامس برصيد (26) نقطة ويدخل اللقاء وهو في نفسيات جيدة بعد التعادل المثير في الديربي أمام صحم 1/1 في مجمع صحار ..
يقول قائل بأن ما في الدوري هو للدوري وما في الكأس هو للكأس … نعم أتفق معه لكن الروح المعنوية التي يعيشها الطرفان تبدو عالية جدا … وهو أمر سيسهم في تقديم أداء جميل وقوي في مباراة اليوم … النصر يود أن يستفيد من كافة الجوانب ويضع قدما في المربع الذهبي بتحقيقه الانتصار ولا ضير في مجموعة أهداف جيد يساعده على تخطي نتيجة الإياب في مجمع صحار … فيما الخابورة يأمل في تسجيل نتيجة إيجابية ولو بالتعادل لا سيما وإن كان تعادلا إيجابيا فإن ذلك سيخدمه بشكل مباشر في لقاء الإياب بمجمع صحار .. وبين هذا وذاك رغبة جامحة في الوصول للمربع الذهبي ومنه للمباراة النهائية خاصة وأن الطرفين يمتلكان العناصر القادرة على صنع الفارق في الميدان .
النصر يراهن على هداف دورينا كوفي ميشاك الذي اصبح أبرز صفقات الموسم دون جدال ، ومن خلفه قاسم سعيد وجمعه درويش وفهد نصيب وعبدالله نوح ومحمد افيلاي وجمالو ، وكل هذه الاسماء قدمت لنا مباريات في قمة الروعة وبإستطاعتها تخطي عقبة اليوم إن سارت الأمور كما ينبغي ، والخابورة يراهن على عطاءات شبابه مثل سعيد عبيد واشهاد عبيد وخبرة نبيه الشيدي وسمير البريكي واحمد سلامه ومدربه المصري الخشاب وبالتالي العودة من محافظة ظفار ليست بالبعيدة في ظل تصاعد عطاءات الفهود الخابورية بشكل متواصل رغم فقدان النقاط الكاملة في لقاء صحم الأخير بدورينا .
النصر بدأ مشواره بالمسابقة بالفوز على مسقط 2/1 بدور الـ 32 فيما تخطى عقبة الاتحاد بدور الثمانية بنتيجة 4/2 بركلات الحظ الترجيحية ، لذلك فإن الفريق النصراوي لم يتعرض لاختبار قوي بعد أن قابل فريقين من دوري الدرجة الأولى رغم تقديمهما لأداء جيد في هذا الموسم حتى الآن ، أما الخابورة فقد تخطى عقبة نزوى بركلات الترجيح في دور الـ 32 وفي دور الـ 16 فاز على بوشر 2/صفر وهو أحد فرق دوري المحترفين على أقل تقدير .
عموما … الفائز سيقطع نصف الطريق والخاسر ينتظر الجولة القادمة للإياب والتعادل مكسب للخابورة الذي يلعب خارج أرضه … فمن ينجح في الإختبار الأول !!
مدين أحمد : نصف المشوار
قال مدين أحمد رئيس جهاز الكرة بنادي النصر عن مواجهة فريقه اليوم أمام الخابورة في إياب دور الثمانية : سنخوض مباراة الذهاب مع نادي الخابوره بدور الثمانية لمسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة وتركيزنا لكسب الجولة الأولى وقطع نصف المشوار ، اتوقع مباراة قوية من الطرفين لما يقدموه من مستويات بالدوري ولكن مباريات الكأس لها حسابات خاصة .
واضاف مدين : المبارة على ارضنا وبين جماهيرنا مما يشكل لنا حافز لتقديم نتيجة طيبة ، عملنا في الفترة الماضية علي تهيئة الفريق من كافة الجوانب الفنية والمعنوية ، ولله الحمد صفوفنا مكتملة ومستعدون .
مصطفى الحوسني : نعد بتقديم مباراة جميلة أمام النصر
من جانبه ، تحدث مصطفى الحوسني مدير الفريق الكروي الأول بنادي الخابورة عن لقاء فريقه اليوم أمام النصر في ذهاب دور الثمانية لمسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة لكرة القدم : بعزيمة الكبار ندخل لقاء الذهاب في دور الثمانية لمسابقة الكأس مع أشقائنا النصر أصحاب الإمتاع في موسمنا الحالي، وفريق الإمكانات الكبيرة ، لكن هذا لا يمنع الفهود من مواصلة الإمتاع لجميع المتابعين لدوري المحترفين العماني لهذا الموسم.
واضاف الحوسني : ما أن كانت جميع الظروف الخارجية مثالية نعد بتقديم كرة قدم بمشاركة أخواننا لاعبي النصر ستمتع جماهير السلطنة وستعكس صورة حقيقية لتطور كرة القدم العمانية، تداخل مباريات الدوري والكأس وقصر المدة بين المباريات أجبرت الجهاز الفني والطبي المعاون على وقفة مثالية مع اللاعبين ، ولكن للآسف الشديد المباراة الماضية مع صحم تسببت في إصابة اللاعب نعيم البريكي ولكن ليست هنالك أعذار فهذه بطولة تحمل اسم غالي على كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة ، والذي نتمنى عودته لأبنائه ولوطنه مشافى معافى وهذه ستكون الهدية الكبيرة لجميع رياضيي السلطنة.

ونتمنى مؤازرة جميع جماهيرنا المتواجدة في صلالة الأصالة وجميع جماهير الذواقة لمتعة كرة القدم ، ونعدهم في حال تواجدهم في استاد السعادة بأننا سنقدم واشقاؤنا النصر وجبة ممتعة من فنيات كرة القدم فالفريقان لا يعرفان التحفظ.
وأخيراً أشكر مجلس إدارة النادي والمشايخ والداعمين للفريق وعلى رأسهم سعادة الشيخ فهد بن سلطان الحوسني الذي غادر مع الفريق لمحافظة ظفار لدعم الفريق معنويا .

مواجهة غامضة
مواجهة السيب الذي يحتل المركز الثالث عشر بدوري عمانتل للمحترفين برصيد (12) نقطة مع أهلي سداب سابع الترتيب بدوري الدرجة الأولى برصيد (24) نقطة تعتبر مواجهة غامضة إلى حد بعيد ، على الرغم من أن مدربي الفريقين تابعا العديد من مباريات الفريق المنافس عن قرب وكثب ، ومن باب أولى فإن ما يقدمه الفريقين بالدوري لا يعكس مدى تطلعاتهما وجماهيرهما في العودة إلى ذكريات الزمن الجميل بطبيعة الحال ، وأصبح لسان حال جماهيرهما متى يعود الفريقان إلى واجهة الإنجازات بعد فترة غياب ..
السيب يدخل اللقاء محملا بخسارة ثقيلة بدوري عمانتل للمحترفين برباعية نظيفة أمام المصنعه صعقت كل محبيه وعشاقه ولاعبيه وجهازيه الفني والاداري على حد سواء وساهمت في تراجع مركزه بالترتيب عقب الجولة السابعة عشر ، إلا أنه وعلى المستوى الخليجي فهو ضمن الفرق التي وصلت إلى دور الثمانية لخليجي 30 للأندية عن جدارة واستحقاق عقب تخطيه لعقبة العربي القطري بنتيجة 2/1 بمسقط العامرة ، وكما يعلم الجميع بأن السيب أحد فرسان مسابقة الكأس الغالية أيا كانت ظروف نتائجه بالدوري فهو المتمكن في التعامل مع أحداث مثل هذه المباريات .
أهلي سداب ليس لديه ما يخسره ، فهو فريق مكافح لأبعد الحدود ، وبات يمني النفس بأن يستعيد ذكرياته محليا سواء في الدوري أو الكأس ، وفي المسابقتين هو أحد الفرسان التي يشار لها بالبنان ، ولكنه غاب طويلا واصبح فريقا أكثر من يهدف إليه هو العودة للأضواء بعد فترة سقوط للدرجات الأدنى ، ومن واقع جدول الدرجة الأولى فإن مركزه الحالي ليس بالمركز الذي يستطيع أن يعيد الفريق للأضواء مجددا ، ومن هنا فإن مدربه محمد البوسعيدي سيعمل على الاستفادة من فرصة التواجد بمسابقة الكأس الغالية ولا ضير في ضرب موعدا مع المفاجأة التي قد تصل به إلى المربع الذهبي إن حقق النتائج المرجوة في لقائي الذهاب والإياب ، ومن هنا فإنه سيعمل كل ما في وسعه لتجاوز عقبة السيب في مهمة البحث عن العودة للواجهة مجددا .
السيب تجاوز في مواجهته بدور الـ 32 فريق نادي عمان بنتيجة 1/صفر وفي دور الـ 16 تجاوز عقبة ظفار بثلاثية نظيفة بمجمع السعادة في أفضل ظهور للسيب بهذا الموسم ، أما أهلي سداب فقد تفوق على جعلان بنتيجة 1/صفر بدور الـ 32 وبذات النتيجة فاز على صلالة بدور الـ 16 … فيا ترى من يقطع نصف الطريق نحو المربع الذهبي أم يبقى الوضع معلقا حتى مباراة الإياب !!
عبدالمجيد سرور : مواجهة صعبة وركزنا على العمل النفسي
قال عبدالمجيد سرور مدير الفريق الكروي الأول بنادي السيب عن لقاء فريقه أمام أهلي سداب في ذهاب دور الثمانية للمسابقة الغالية مساء اليوم : تجهيزاتنا نفسية أكثر منها بدنية للاعبين بسبب الخسارة الثقيلة في مباراتنا الأخيرة أمام المصنعه ، وحتى الجهاز الفني حظى بجلسات مصارحه لتأكيد وقوف الجميع معهم يدا بيد ليتمكن من أداء عمله على أكمل وجه نسأل الله ان نتمكن من اجتياز هذه المرحله الصعبة.
واضاف سرور : أما من الناحيه الفنية المدرب شاهد مباراة أهلي سداب ونادي عمان ودون بعض الملاحظات مع العلم بأن مباريات الكأس تختلف حساباتها تماماً عن مباريات الدوري فالمباراة صعبه من كل النواحي واتمنى من اللاعبين التركيز منذ صافرة البداية وحتى النهاية.
محمد البوسعيدي : لدينا نقص كبير في اللاعبين
قال محمد البوسعيدي مدرب فريق أهلي سداب عن لقاء فريقه اليوم امام السيب في ذهاب دور الثمانية للمسابقة الغالية : ليس لدينا تجهيزات خاصة لهذه المباراة ، لدينا نقص كبير في اللاعبين بسبب الاصابات وظروف العمل ، ولكن البركة في البقية ، ونتمنى التوفيق بلقاء اليوم وتحقيق نتيجة إيجابية تخدمنا في لقاء الإياب رغم أننا نواجه فريقا متمرسا للغاية .

إلى الأعلى