الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ختام مهرجان آفاق الثقافي في نسخته الثالثة بتطبيقية صور
ختام مهرجان آفاق الثقافي في نسخته الثالثة بتطبيقية صور

ختام مهرجان آفاق الثقافي في نسخته الثالثة بتطبيقية صور

أقيم تحت شعار “شباب خير أمة”

صور ـ عبدالله بن محمد باعلوي
اختتمت يوم أمس فعاليات مهرجان آفاق الثقافي في نسخته الثالثة والذي نظمته كلية العلوم التطبيقية بصور متمثلة في اللجنة الاجتماعية تحت شعار “شباب خير أمة” خلال الفترة من 9 ـ 11 مارس 2015 وشهد العديد من الفعاليات والأنشطة تضمنت أربع فعاليات بين الأمسيات والأصبوحات الثقافية ومسابقات متنوعة والتي ساهمت في تعزيز المواهب الثقافية والأطر الأخلاقية والدينية وسلطت الضوء على قدرات وإنجازات شباب الأمة الساعية للتغيير والإصلاح واستثمار الطاقات الطلابية وتوجيهها التوجيه السليم في ظل التقدم والمتغيرات.
وقد تم خلال المهرجان تنظيم أمسية بعنوان “قبسات” شارك فيها الشيخ القاضي سالم الراشدي حيث قدم محاضرة بعنوان “مسارات نثر من خلالها العديد من الدرر الإيمانية والحكم البالغة وسلط الضوء للحديث عن الاختبارات والرسائل الربانية للإنسان في حياته وهل بإمكانه أن يكون ناجحا في هذه الاختبارات أم يكون خاسرا أكبر وقد ضرب الشيخ الراشدي مثلا لسيدنا يوسف – عليه السلام – في عفته عندما لاقى الفتن وأثرى فيها بالعديد من الفوائد الجمة التي اقتبسها من قصة يوسف – عليه السلام -.
واختتم المهرجان بأمسية بعنوان “شباب غير” برزت فيها أهم الأحداث التشويقية من خلال مشاركة فريق شباب الحيل التابع لنادي قريات الرياضي لعرض المسرحية الكوميدية الهادفة (وظيفة شاغرة)، ومشاركة فريق أداتي حياتي لذوي الإعاقة الخاصة من خلال معرض مصغر أبرز فيه الشباب والشابات من ذوي الإعاقات الخاصة إنجازاتهم في كافة المجالات كالرسم والنحت والخط والتصميم والتصوير، حيث يعتبر مهرجان آفاق الحاضن الأول لمعرضهم هذا والريع المادي من هذا المعرض لصالح الأعمال الخيرية.
كما شارك في الأمسية سامي البوصافي صاحب البرنامج اليوتيوبي “بروة” عرض خلالها رسائله الكوميدية للشباب ونقل تجربته الناجحة في تحقيق الإنجازات والنجاحات على الصعيد الشخصي والمجتمعي واختتمت الأمسية بعرض فيلم قصير سلط الضوء على أهم الإنجازات والإبداعات والمشاركات التي حققها طلاب كلية العلوم التطبيقية بصور في شتى المجالات وأحرزوا من خلالها استفادة طيبة لذواتهم ومراكز مشرّفة كمثال لنماذج من شباب المجتمع الطامح القدوة لبعضه البعض والداعم لمسيرة التطور والتقدم لوطنه وأهله.

إلى الأعلى