السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في فعاليات دورة رياضة المرأة الخليجية .. منتخبنا للتنس يتوج بالميداليتين الذهبية والبرونزية في منافسات في الزوجي
في فعاليات دورة رياضة المرأة الخليجية .. منتخبنا للتنس يتوج بالميداليتين الذهبية والبرونزية في منافسات في الزوجي

في فعاليات دورة رياضة المرأة الخليجية .. منتخبنا للتنس يتوج بالميداليتين الذهبية والبرونزية في منافسات في الزوجي

منتخبنا للتنس يتوج بالميداليتين الذهبية والبرونزية في منافسات في الزوجي

منتخب ألعاب القوى لذوي الإعاقة يواصل تألقه بإضافة 7 ميداليات للسلطنة

خيمة المحبة والسلام تواصل استقطاب الزوار واجتماع فني للكرة الطائرة

سناء البوسعيدية: المنافسة الكبيرة مؤشر لتقدم رياضة المرأة الخليجية

متابعة ـ خالد الجلنداني وزينب الزدجالية:
اضافت منتخباتنا الوطنية المشاركة في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري 9 ميداليات جديدة منها ميداليان ذهبيتان و7 ميداليات ملونة حيث تمكن منتخبنا الوطني لألعاب القوى لذوي الإعاقة من مواصلة مشواره الجيد والمتوج بالذهب في اليوم الثاني ضمن منافسات الدورة وذلك حصولة على 7 ميداليات ملونة في اليوم الثاني من المنافسات، ففي منافسات رمي القرص في فئة F54 توجت لاعبة منتخبنا الوطني راية بنت خميس العبرية بالميدالية الذهبية، وجاءت لاعبة منتخبنا شيخة بنت عبدالله الحمادية في المركز الثانية والميدالية الفضية. أما في مسابقة الرمح في فئة F 55 فقد توجت لاعبة المنتخب البحريني روبى يوسف العمري بالميدالية الذهبية، بينما حلت لاعبة منتخبنا ريان بنت عبدالله المجينية في المركز الثاني والميدالية الفضية. وفي منافسات الرمح في فئة F 37 فقد احتلت البحرينية زهرة عبدالله علي المركز الأول والميدالية الذهبية، بينما حصلت لاعبة منتخبنا زينب بنت محمد القيرني على الميدالية الفضية، وجاءت القطرية ثاجية علي الكبيسي على المركز الثالث والميدالية البرونزية. وجاءت حصيلة السلطنة في منافسات دفع الجلة في فئة F 57 بحلول الإماراتية سهام مسعود الراشدي في المركز الأول والميدالية الذهبية، بينما حلت لاعبة السلطنة غالية بنت مسعود الجابرية في المركز الثاني والميدالية الفضية، وحصلت لاعبة قطر فاطمة اسحاق على الميدالية البرونزية. وفي منافسات الصولجان حلت الإماراتية سارة محمد القبيسي في المركز الأول والميدالية الذهبية، بينما حصلت لاعبة منتخبنا فتحية بنت أحمد الحارثية على المركز الثاني والميدالية الفضية. أما في منافسات الجري 200 متر فقد واصلت الإمارات سيطرتها على الميداليات الذهبية بعدما حصلت الإماراتية سميرة البلوشي على الميدالية الذهبية، وجاءت لاعبة منتخبنا ميساء بنت جميل مرزوق في المركز الثاني والميدالية الفضية، وحصلت لاعبة منتخب الإمارات فاطمة سبيل سالمين على الميدالية البرونزية.
ذهبية وبرونزية للتنس
خطفت لاعبات منتخبنا الوطني للتنس ميداليتين ملونتين في فئة الزوجي حيث نجحت فاطمة النبهانية وسارة البلوشية من الظفر بالميدالية الذهبية بينما حصلت اللاعبتان مريم البلوشية وسمر البكرية على الميدالية البرونزية، فيما توجت اللاعبتان مباركة النعيمية وعلا مراد من قطر بالميدالية الفضية والمركز الثاني وذلك ضمن اطار منافسات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري. ويسدل الستار مساء اليوم على منافسات التنس بعد ان استمرت لمدة خمسة أيام على ملاعب التنس بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث يتطلع لاعبات منتخبنا الوطني من اكمال سيطرتهن على الميداليات الملونة بتحقيق الذهب في فئة الفردي، وتبدو حظوظ المنتخب جيدة في تحقيق الميداليات الذهبية، حيث تأهلت فاطمة النبهانية وسارة البلوشية من السلطنة الى النصف النهائي كما تأهلت بصحبتهما كل من علا مراد ومباركة النعيمية.
مباريات الزوجي
وبالعودة الى لقاءات مباريات فئة الزوجي، تمكنت فاطمة النبهانية وسارة البلوشية من التغلب على زميلتيهما مريم البلوشية وسمر البكرية بنتيجة شوطين دون رد حيث جاءت نتائج الأشواط كالاتي: 6/2 و6/0، وفي المباراة الأخرى تمكنت اللاعبتان علا مراد ومباركة النعيمية من قطر من الفوز على اللاعبتين فاطمة الجناحية (الامارات) وسارة البهبهانية (الكويت) بنتيجة 6/3 و 6/1، في مباراة مثيرة بين الطرفين، شهدت ندية كبيرة في أشواطها، وفي نتائج اليومين الأول والثاني، استطاعت اللاعبتان فاطمة النبهانية وسارة البلوشية من الفوز على اللاعبتين الكويتية سارة البهبهانية والاماراتية فاطمة الجناحية بنتيجة شوطين دون رد أتى تفاصيلهما كالاتي 6/0 و 6/0 الثاني، حيث سيطرت فاطمة وزميلتها سارة على مجريات المباراة وتمكنا من انهاء المباراة لصالحهما، كما كان لخبرة فاطمة النبهانية دور محوري في كسب نتيجة اللقاء لمصلحة منتخبنا الوطني. وفي المباراة الأخرى خسرت اللاعبتان مريم البلوشية وسمر البكرية من اللاعبتين القطريتين علا مراد ومباركة النعيمية بنتيجة شوطين دون رد حيث جاء نتائج الأشواط كالاتي 6/3 و 6/0، في لقاء شهد في شوطه الأول تنافسا كبيرا بين الفريقين الا أن الشوط الثاني نجحت فيه لاعبات قطر من انهاء النتيجة لصالحهن، كما فازت اللاعبتان فاطمة النبهانية وسارة بنت عبدالمجيد البلوشية على علا مرا ومباركة النعيمية من قطر بنتيجة شوطين دون رد، وجاءت نتائج الأشواط كالاتي: 6/1 و 6/0، واستطاعت فاطمة وزميلتها سارة من السيطرة على مجريات المباراة منذ البداية وحتى النهاية ولم يتركنا المجال للاعبات قطر بالتقدم، كما نجحت لاعبتا المنتخب مريم البلوشية وسمر البكرية من التفوق على اللاعبات سارة البهبهانية وفاطمة الجناحية (الكويت) بنتيجة شوطين دون مقابل، وجاءت نتائج الأشواط كالاتي: 6/1 و 6/2، في مباراة مثيرة من الجانبين، شهدت مستوى فنيا جيدا.
لقاءات الفردي
وفي لقاءات الفردي، خسرت لاعبة المنتخب سمر البكرية أمام اللاعبة القطرية علا مراد بنتيجة شوطين دون رد أتى تفاصيلهما 6/0 و6/0، أما سارة البلوشية فقد حققت الفوز على فاطمة الجناحية من الامارات بنتيجة شوطين دون رد جاءت تفاصيلهما كالاتي 6/1 و 6/4، في لقاء شهد ندية قوية من الجناحية الا أن سارة تمكنت في نهاية المطاف من تحقيق الفوز، وفي باقي لقاءات اليومين الأول والثاني فقد تمكنت فاطمة النبهانية من التغلب على اللاعبة مريم البلوشية بنتيجة شوطين دون رد حيث جاء تفاصيل الأشواط 6/0 و 6/1، ولم تجد النبهانية صعوبة كبيرة في انهاء نتيجة المباراة لصالحها، وكان واضحا فارق الخبرة بين اللاعبين، بالرغم من اجتهاد مريم في اللقاء ومحاولاتها المتكررة بمجاراة المنافسة، الا أن النبهانية نجحت في الفوز بنهاية المطاف. وفي اللقاء الاخر من منافسات الفردي للتنس، استطاعت اللاعبة القطرية مباركة النعيمية من الفوز على الكويتية سارة البهبهانية بنتيجة شوطين دون رد حيث جاء نتائج الأشواط كالاتي: 6/2 و7/5.
هدفنا الذهب
لم تخف اللاعبة سارة البلوشية فرحتها بتحقيق الانجاز والظفر بالميدالية الذهبية لفئة الزوجي، مضيفة بانها تسعى الى اكمال مشوارها بنفس النهج والتتويج بالميدالية الذهبية على المستوى الفردي، مؤكدة بانها ستبذل قصارى جهدها من أجل تقديم مستوى كبير في الأدوار النهائية والفوز بالميدالية الذهبية في هذه المشاركة الخليجية الهامة وقالت أيضا:” الفوز هو شعور جميل والكل يسعى له، ونحن بدورنا نسعى الى اسعاد الجميع ونحقق نتائج ايجابية للسلطنة في مسابقة التنس وبالتالي فان ذلك سينعكس ايجابا على الترتيب العام للبطولة”.
فوز مستحق
وأكدت فاطمة النبهانية لاعبة المنتخب الوطني للتنس عن أن فوز السلطنة بالميدالية الذهبية جاءت عن قناعة واستحقاق بعد المستويات الفنية المميزة مشيرة الى أن الفوز بلقب الميدالية الذهبية يعطينا دافعا معنويا من أجل بذل المزيد في مسابقة فئة الفردي، مضيفة بأن الأهم هو أن نشرف السلطنة في هذه الاستضافة ونحقق نتائج متقدمة فكما فرحنا بخبر استضافة السلطنة لهذه الدورة يجب علينا بأن نحقق نتائج وميداليات ملونة من أجل أن نفرح الجميع.
الاحتكاك
وقالت مباركة النعيمية لاعبة المنتخب القطري:” انا سعيدة للغاية بحصولنا على الميدالية الفضية في منافسات فئة الزوجي، وكان طموحنا هو المركز الأول الا أن اللاعبة المتميزة والقوية فاطمة النبهانية وزميلتها سارة البلوشية استطاعتا من هزيمتنا في مباريات فئة الزوجي. وأضافت النعيمية قائلة:” المشاركة في مثل هذه البطولات الخليجية يعطينا فرصا أكبر من أجل التقدم في المستويات الفنية والبروز بشكل أكبر والاحتكاك مع الزميلات اللاعبات من دول خليجية أخرى، ونتمنى من اللجنة المنظمة بأن تكثف مثل هذه الدورات حتى نشارك بأكبر قدر ممكن من البطولات ونطور من أدائنا ومستوياتنا.
ارتقاء دائم ومستمر
وأشارت زميلتها القطرية الأخرى علا مراد الى أن الخبرة التي اكتسبها في هذه البطولة الى الان تعد جيدة خصوصا بأن الفريق القطري لعب مباراة قوية مع البطلة العمانية فاطمة النبهانية والتي تعد ضمن أحد أقوى الأسماء في مسابقة التنس في المنطقة، وأوضحت علا مراد بان الهدف الأسمى للاعبة هو أن تواصل نشاطها للتنس بشكل مستمر ولا تتوقف حتى يكون هناك ارتقاء دائم للمستوى الفني للاعبة، لذا نطالب اللجنة المنظمة بأن تستمر مثل هذه الدورات بشكل سنوي ومستمر حتى نخرج بنتائج ومستويات جيدة للاعبة الخليجية في رياضة التنس، واختتمت حديثها بأن اللاعبة الخليجية لا تنقصها المهارات بل هي بحاجة الى خوض المزيد من المباريات الرسمية والمشاركة في البطولات الاقليمية والدولية.
مهارات وإمكانيات
وقالت الهنجارية ريجينا ماتياك مدربة المنتخب القطري بأنها سعيدة لما قدمتها اللاعبات القطريات في البطولة لغاية الان، معربة عن تفاؤلها بما يقدمنها في مسابقة فئة الفردي، وبإمكانهن تحقيق ميدالية ملونة، وأشارت ريجينا الى أن المشاركة في بطولة الخليج للتنس يعد أمر ما في غاية الأهمية لهذه اللاعبات، حيث أنها ستعمل على احتكاك هذه اللاعبات بمجموعة أخرى من اللاعبات المتجيدات ومنهن اللاعبة فاطمة النبهانية والتي تعد أفضل الأسماء في المسابقة لغاية الان، متمنية بأن تكون هناك بطولات مستمرة وعلى مستوى أكبر في المرحلة المقبلة مختتمة حديثها بأن اللاعبة الخليجية لديها المهارات والامكانات ولكنها بحاجة الى خوض العديد من البطولات.
خسارة البحرين والإمارات في اليد
مني المنتخب البحريني لكرة اليد بالخسارة الثانية في الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية التي تستضيفها السلطنة حتى 18 الشهر الجاري، إثر هزيمته من نظيره الكويتي بنتيجة 13/6 في المباراة التي أقيمت بينهما على الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ضمن منافسات الجولة الثانية لمسابقة كرة اليد. وانتهى الشوط الأول بنتيجة 6/2، والثاني 13/6، وبان التفوق الكويتي واضحاً منذ البداية بالاعتماد على الاختراقات الهجومية من العمق والأطراف والتماسك الدفاعي وتألق الحراسة، بينما عانى المنتخب البحريني من إضاعة الفرص والضعف الدفاعي وغياب التركيز وسوء التمرير وغياب الانسجام. وسجلت اهداف منتخب البحرين كل من فاطمة علي الجار (3 أهداف)، فيما سجلت هبه عبدالله، صفاء علي محمد، ماريا عبدالله سلطان هدفا واحدا لكل منهن، وفي المقابل سجلت أهداف الكويت معالي العنبري (4 أهداف)، سكينة أحمد (3 أهداف)، وسجلت كل من سميرة نبيل، فاطمة مشعل، عهود عبدالله، منيرة محمد، شهد عبدالعزيز، هديل العبيد هدف واحد. وبعد المباراة قالت لاعبة منتخب البحرين هبة عبدالله أن كثرة الأخطاء التي وقعت فيها اللاعبات سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي هي التي كلفتهن الخسارة أمام الكويتيات، مضيفة بأن اللاعبات حاولن تقديم أفضل ما لديهن ولكن الحظ لم يسعفهن في تحقيق الفوز في ظل تضييع الفرص الكثيرة أمام مرمى الخصم وتعرض اللاعبات للتوتر في بعض فترات المباراة. وأضافت: المستوى الذي قدمناه لا يرضينا بأي حال من الأحوال، فنحن متقبلون الخسارة أمام قطر الذي يفوقنا خبرة ومستوى في المباراة الأولى، ولكننا كنا نأمل مقارعة المنتخب الكويتي في هذا اللقاء وتخطي عقبته لنحرز أفضل نتيجة ممكنة في الدورة. وأوضحت بأن فريقها سعى جاهداً للظهور بشكل متميز ولكن اللاعبات لم يوفقن في ذلك بسبب قلة الخبرة وعدم الانسجام بشكل كاف، مؤكدة بان خوض مثل تلك البطولات ستمنحهن الخبرة الجيدة لتطوير قدراتهن وإمكانياتهن الفنية، مشيرة إلى أن الخسارتين التي تعرض لها الفريق لن تثنيهن على الظهور بشكل أفضل في المواجهات المتبقية.
من جانبه قال عضو مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة اليد، عضو اللجنة الفنية للمسابقة بالدورة جاسم الفردان إن الخسارتين اللتين تعرض لهما المنتخب البحريني تعتبران طبيعيتين نظراً لقصر فترة تأسيس المنتخب. وأضاف بأن عدم استمرار المنتخب البحريني في التحضير والإعداد يؤدي إلى عدم الانسجام والتناغم بين العناصر، مشيراً إلى أن المنتخب القطري على سبيل المثال يخوض معسكرات تدريبية بصورة دائمة ويلعب مباريات تجريبية تكسب لاعباته الكثير من الخبرة وهذا ما تفتقده لاعبات البحرين حيث إنهن يفتقدن الاحتكاك الذي يولد الخبرة والمهارة والثقة بالنفس رغم وجود لاعبات ذات إمكانيات جيدة هن بحاجة فقط إلى الصقل والتدريب المستمر. وقال الفردان بان جميع المنتخبات الخليجية الأخرى شهدت تطوراً لافتاً في السنوات الأخيرة في ظل الاهتمام الكبير بكرة اليد النسائية، وعلى ضوء ذلك فإن مستوياتهن ارتفعت مقارنة مع منتخبنا ولهذا فإن الجميع يشعر بالفرق، معربا عن أمله في أن يقدم المنتخب البحريني صورة أفضل في باقي المواجهات ليخرج بأفضل نتيجة ممكنة.
خسارة الإمارات
تصدر المنتخب القطري لكرة اليد منافسات كرة اليد ضمن المسابقات العشرة التي تتنافس عليها الدول الخمس في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 ولغاية 18 مارس الحالي، وذلك بعد فوزه الثاني على التوالي وهذه المرة كانت مع المنتخب اﻹماراتي بنتيجة 19 / 7، في حين كانت المباراة الأولى ضد المنتخب البحريني والتي انتهت بفوزه ايضا بنتيجة 34/10. وبالعودة إلى مجريات المباراة كانت البداية قوية وودية بين الطرفين حيث استغرق الفريقان مدة طويلة في جس النبض كل على حدة وامتازت البداية بالمراقبة الشديدة والعمل على تغطية المناطق الخلفية وعدم السماح للآخر لتسجيل الهدف الأول، ولكن خبرة المنتخب القطري مكنته من تسديد الهدف اﻷول بعد مرور 5 دقائق عن طريق اللاعبة عبير سلام، ولكن الرد من المنتخب الاماراتي لم يتأخر كثيرا فبعد مرور دقيقتين استطاع المنتخب اﻹماراتي من تعديل الكفة والذي سجلته اللاعبة شيخة سالم، بعد ذلك أصبحت المباراة سجالا بين الطرفين ولكن المنتخب القطري أخذ الاسبقية تارة بعد اخرى لتصبح النتيجة 3/1 بعد مرور 12 دقيقة من زمن الشوط ليضطر مدرب المنتخب الاماراتي التونسي وليم التركي من طلب وقت مستقطع لكي يراجع بها اوراقه ويلملم الصفوف، وكان له ذلك وإن كان المنتخب القطري كان قد أخذ الاسبقية إلا أنه استطاع المنتخب الاماراتي أن يجاري المنتخب القطري لينتهي الشوط الأول لمصلحة المنتخب القطري بنتيجة 6/4.
المباراة في شوطها الأول كان يوحي بصعوبة المباراة من الطرفين وأن الشوط الثاني سيكون تنافسيا أكثر من الذي سبقه ولكن خبرة المنتخب القطري رجحت النتيجة ونجح ايضا في استغلال الاخطاء الدفاعية التي ارتكبها لاعبات المنتخب الاماراتي لتأتي الانطلاقة ويسجل المنتخب القطري هدفا تلو الآخر ليبقى المنتخب الامارات لا حيلة له ولا قوة في مجاراة المنتخب القطري وأخذ الفارق في الاهداف يتوسع فترة بعد أخرى لتصبح النتيجة 19/7، ولم يتمكن المنتخب الاماراتي من تسجيل سوى 3 أهداف في الشوط الثاني سجلها كلل من فاطمة سعيد وعلياء عبدالله وبدرية أحمد، في حين سجل قطر 13 هدفا تناوب على تسجيلها كل من روزن خلفان وآية عبدالمنعم اللتين سجلتا الحصيلة الاكبر من الأهداف. أدار اللقاء الطاقم الكويتي بدر المطوع وحسن عباس فيما كانت ثريا الحوسنية مسجلة وعبير الزدجالية ميقاتية.
الاجتماع الفني للطائرة
عقد أمس الأول اجتماع الاستعلام المبدئي للمنتخبات الخمسة المشاركة بفندق “بارك ان”، ومن ثم عقد الاجتماع الفني لمنافسات الكرة الطائرة برئاسة فراس الحلواجي رئيس اللجنة الفنية، حيث تم التطرق لعدة امور من اعتماد اهلية اللاعبين والتعديل على مواعيد بعض المواجهات بعد ان طالت التغييرات جدول مسابقة اليد قبل انطلاق منافساتها. ويدير منافسات الكرة الطائرة خمسة حكام وهم البحريني جعفر ابراهيم، والعماني مهنا الريامي، والكويتي علي الاستاذ، والاماراتي محمد سلطان والقطري يوسف الحداد، ويترأس لجنة الحكام بالدورة جاسم سيادي من جانب آخر وصل السلطنة مساء أمس رئيس الاتحادين البحريني والعربي للكرة الطائرة الشيخ علي بن محمد آل خليفة من أجل حضور منافسات الدورة بدعوة رسمية من قبل اللجنة المنظمة للدورة، وذلك في ظل التعاون القائم ما بين القيادات الرياضية على مستوى البلدين.
تقدم رياضة المراة الخليجية
أكدت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة على أن الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستضيفها السلطنة وتستمر حتى الثامن عشر من الشهر الجاري تحمل الكثير من الأفكار والجوانب الايجابية التي تهدف إلى تعزيز اواصر العلاقات والروابط بين منتخبات دول الخليج في البطولة وتعزيز المنافسة الشريفة وابراز الدور الكبير الذي تقوم به السلطنة في استضافة واحتضان الاحداث والبطولات المتميزة والترويج للسياحة الرياضية خاصة كون السلطنة تمتل العديد من المقومات السياحة والطبيعية التي تشتهر بها بالإضافة الى وجود المجمعات الرياضية والملاعب قادرة على استضافة مختلف الفعاليات في اي وقت، وكما يعلم الجميع بأن الدورة الرابعة لرياضة المرأة والتي تقام تحت مظلة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي تشهد ارتفاعا في عدد المسابقات لأول مرة في تاريخ الدورة والتي انطلقت عام 2008 بدولة الكويت الشقيقة حيث تشتمل هذه الدورة على 10 ألعاب ما بين جماعية وفردية وهي السلة واليد والطائرة والبولينج والتايكواندو والتنس والرماية والفروسية والعاب القوى والعاب القوى للمعاقين وبمشاركة خمس دول حرصة على دعم هذا التجمع الرياضي النسائي الكبير وهي السلطنة والبحرين والكويت والامارات وقطر.
وعبرت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية رئيسة لجنة رياضة المرأة العمانية نائب رئيسة اللجنة المنظمة للدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري عن سعادتها باستضافة السلطنة لهذا الحدث الرياضي الخليجي الذي تشارك فيه كل الدول الخليجية، حيث قالت: بلا شك نحن سعداء بهذه الاستضافة التي تعتبر الحدث الأبرز والاهم بالنسبة لرياضة المرأة الخليجية التي تستضيفها السلطنة لأول مرة، ونحن نعتبرها دليل على تقدم رياضة المرأة في السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي، التي أصبحت فيها الفتاة العمانية قادرة على التنافس مع أخواتها الرياضيات من الدول الأخرى، وأصبحت مشاركتنا ليست من اجل المشاركة وإنما من أجل التنافس وحصد النتائج، واستطاعت لاعباتنا تحقيق نتائج جيدة وأغلب المسابقات والرياضات التي انتهت خلال الأيام الماضية لم تخل فيها منصات التتويج من لاعباتنا التي أكدت حضورها الجيد على منصات التتويج، سواء كانت في الرماية أو الفروسية أو التنس الأرضي ولا تزال باقي المنافسات والمباريات القادمة. وأضافت بان مشاركة كل دول مجلس التعاون الخليجي في النسخة الرابعة وفي مختلف المسابقات التي اعتمدتها لجنة رياضة المرأة الخليجية مؤشر جيد على حرص جميع الدول على المشاركة ودورها في الاهتمام بالرياضة النسائية الخليجية والحرص على التواجد الفاعل في مثل هذه المحافل الرياضية الخليجية.
تهيئة الكوادر
وأشارت بان تنظيم مثل هذه الدورات والبطولات في السلطنة مهم جدا لتهيئة الكوادر الوطنية النسائية وتدريبها على عمليات التنظيم الإداري والفني للمسابقات المختلفة، وهي جانب مهم يعد الفتيات في الخليج على إدارة مثل هذه التجمعات الكبرى، وأثبتت اللجان العاملة في الدورة قدرتها على إدارة وتنظيم البطولة والدليل الارتياح الكبير الذي أبدت جميع الوفود المشاركة ولله الحمد، والأمور تسير حسب ما خطط لها من الناحيتين التنظيمية والفنية، واللجان العاملة في الدورة يمضي عملها بشكل جيد، وهذا يؤكد أن الفتاة العمانية خاصة والخليجية بشكل عام قادرة على استضافة وتنظيم مثل هذه الدورات. وقالت نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة: إن الاهتمام المتواصل من الحكومة الرشيدة ومن قبل المقام السامي لمولانا جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – للمرأة بجميع القطاعات ساهم بشكل كبير ومباشر في تنمية قطاع الرياضة النسائية، ونحن نتحدث عن قطاع الرياضة للمرأة الذي رأى النور وبصفة مستمرة في التجديد المتواصل والنمو بجميع المستويات والفئات الرياضية للمرأة سواء في المحافل الداخلية والخارجية واستضافة السلطنة للدورة الرابعة لرياضة المرأة هي بمثابة انطلاقة متجددة لرياضة المرأة في السلطنة، وبلا شك أن استضافة السلطنة للنسخة الرابعة من دورة رياضة المرأة يعتبر حدثا رياضيا استثنائيا على اعتبار أنه يقام للمرة اﻷولى في السلطنة وبرصيد جيد من اﻷلعاب المجمعة والتي وصل مجموعها إلى 10 ألعاب. وتابعت قائلة: هذه أول استضافة للسلطنة ضمن أجندة البرنامج الذي تم اعتماده في اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة كما أن هذه النسخة هي الرابعة من الدورة ككل ونلاحظ في هذه النسخة زيادة عدد الألعاب عما كانت عليه في الدورات السابقة وهذا يعكس التطور المستمر للرياضة النسائية على مستوى الخليج بصفة عامة وعلى مستوى السلطنة بصفة خاصة وكون الفتاة العمانية أصبحت قادرة على المشاركة في 10 العاب على مستوى الخليج فهذا يعد انجازا كبيرا يحسب لها. وأوضحت نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة بان الجانب الأبرز في دورات المرأة الخليجية الرياضية هو ابراز دور المرأة في مجال الرياضة عموما على المستوى الخليجي ومن ثم التفكير في كيفية تطويرها على المستوى الدولي، مشيرة الى أن التجمعات النسائية الحالية في المجال الرياضي تعد أمرا هاما، موضحة في الوقت ذاته بأن البطولات الخليجية تعمل على تقوية اواصر التعاون ما بين شعوب المنطقة والتجمع الإقليمي يبرز المستوى العالمي ويهمين من تطور الرياضة النسائية في دول الخليج العربية.

مستويات فنية عالية
وعن المنافسات التي شهدتها الأيام الماضية قالت المنافسة جيدة والفرق قدمت مستويات فنية عالية وهذا دليل على الاستعداد الجيد لجميع المنتخبات الخليجية المشاركة في مختلف مسابقات البطولة العشر، وان جميع المنتخبات جاءت للمنافسة وحصد الميداليات وليس للمشاركة الضمنية في الدورة فقط، متمنية لجميع المنتخبات الخليجية المشاركة التوفيق في الدورة.
مقترح بطولة للناشئات
وأضافت: اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية في اجتماعاتها الأخيرة بدأت التفكير الجيد لاستحداث بطولات للناشئات على مستوى الخليج، وذلك بهدف إنشاء قاعدة من اللاعبات في كل لعبة من الألعاب الرياضية، مؤكدة أن تنظيم بطولات للناشئات يوفر كذلك فرص لاكتساب الخبرات والاحتكاك وبالتالي العمل نحو مزيد من التألق الرياضي وزيادة حدة المنافسة في البطولات القادمة. وحول إذا ما كان هناك اتجاه لإنشاء منتخب خليجي في مختلف الألعاب للمنافسة به في البطولات العربية والآسيوية، قالت: لم يطرح بعد هذا الموضوع في أي من اجتماعات اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية، لكن التفكير في الأمر وارد لان المنتخبات الخليجية لديها الآن عناصر مجيدة قادرة على المنافسة وتكوين منتخب خليجي موحد، لكن إلى هذه الساعة لم يتم بحث ذلك الأمر، مؤكدة أن الفتاة الخليجية في مشاركاتها العربية بدأت تحصد نتائج جيدة في مختلف الألعاب، وهناك بطولة ستقام العام القادم بالشارقة على مستوى رياضة المرأة العربية، وهناك تواجد خليجي ممتاز في هذه البطولة، وكما ذكرنا أن الفتاة الخليجية أصبحت قادرة على المنافسة على المستوى العربي والدولي.
تواصل خيمة المحبة والسلام
تواصل خيمة المحبة والسلام التي اقامتها اللجنة المنظمة للدورة بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر استقطاب المزيد من الزوار يوميا بهدف الاطلاع على ما تحويه الخيمة من معارض ثقافية ورياضية للدول المشاركة في الدورة، حيث يستهدف المعرض الموجود في الخيمة تقديم صورة متكاملة عن رياضة المرأة بدول الخليج وتطورها من خلال الكتيبات والنشرات الدورية والصور والهدايا التذكارية، بالإضافة إلى المعروضات التراثية لكل دولة من دول مجلس التعاون والتي توضح العمق الحضاري والأصالة والتعاون بين الدول الأعضاء. وكان حفل افتتاح الخيمة اقيم تحت رعاية الشيخة نعيمة الأحمد الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية وبحضور رئيس اللجنة المنظمة للدورة وكيل وزارة الشئون الرياضية رشاد بن أحمد الهنائي ونائب رئيس اللجنة المنظمة مديرة الدورة السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية وعدد من كبار المسئولين والضيوف.
اليوم انطلاق الألعاب القوى
تنطلق اليوم منافسات مسابقة الألعاب القوى في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري، حيث عقد امس الاجتماع الفني للمسابقة بفندق بارك أن الخوير لاعتماد البرنامج الزمني وأسماء للاعبات المنتخبات المشاركة في المسابقات المتنوعة والتي تشتمل على 10000 م و400 م و100متر حواجز ووثب طويل و100م ودفع الكرة الحديدة و400 م ورمي الرمح والوثب عالي والوثب ثلاثي وقذف القرص 800 م و3000 م موانع و200 م و4+100 م تتابع و5000 م مشي ورمي الرمح واطاحة مطرقة 1500 م و800م و5000 م و 4+400 م تتابع.

إلى الأعلى