السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / خامنئي: رسالة أعضاء الكونجرس الأميركي تدل على ” انعدام ” الأخلاق السياسية
خامنئي: رسالة أعضاء الكونجرس الأميركي تدل على ” انعدام ” الأخلاق السياسية

خامنئي: رسالة أعضاء الكونجرس الأميركي تدل على ” انعدام ” الأخلاق السياسية

دبي ـ رويترز: هاجم امس الزعيم الإيراني آية الله علي خامنئي رسالة جمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي هددوا فيها بإبطال أي اتفاق نووي بين واشنطن وطهران. وشدد خامنئي على أن الرسالة تدل على “انعدام الأخلاق السياسية في النظام الأميركي” حسبما نقلته وكالة “مهر” للأنباء. وأبدى الزعيم الإيراني قلقه إزاء الوضع الراهن مع الولايات المتحدة الأميركية قائلا “من المعروف عن الطرف المقابل أنه مخادع ومتحايل وشيمته الغدر”. وأردف “كلما اقتربنا من الموعد المحدد لانتهاء المفاوضات فإن لهجة الطرف المقابل وخاصة الأمريكيين تصبح لاذعة وعنيفة”. وأضاف لدى استقباله أعضاء مجلس خبراء القيادة في ايران “إن الحكومات ملزمة بتنفيذ تعهداتها حسب القوانين الدولية والدول لاتقوم بنقض تعهداتها مع تغيير الحكومات”. ونقلت الوكالة عن خامنئي قوله إنه كلما حققت المفاوضات تقدما كلما اتخذ الأميركيون موقفا “أكثر تشددا وتعنتا وصرامة”.
وأضاف خامنئي إن الاتهامات الأميركية بتورط إيران في الارهاب “مضحكة”.
وانتقد خامنئي أيضا خطابا ألقاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونجرس هذا الشهر وقال فيه إن الولايات تتفاوض بشأن اتفاق سييء مع إيران مما قد يتسبب في “كابوس نووي”.
من جانبه ، قال جون كيري، وزير الخارجية الأميركي: إن تصريحات أعضاء مجلس الشيوخ بخصوص البرنامج النووي الإيراني وأن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لن يكون لدية القرار بشأن تأجيل هذا الإتفاق، لن تؤثر في شيء.
وأكد كيري، أن مجلس الشيوخ لن يكون بيده شيء، ولن يكون قادر على تغيير شروط الاتفاق النووي مع إيران؛ لأنه سيكون ملزمًا قانونًا بتلك الشروط .
وكان 47 عضوا جمهوريا في الكونجرس الأميركي وجهوا رسالة إلى إيران بشأن مستقبل أي اتفاق نووي قد يعقده الرئيس باراك أوباما مع طهران، أثارت عاصفة نقاش حامية في الأوساط السياسية الأميركية. وتحذر رسالة الجمهوريين القادة الإيرانيين من أن أي اتفاق تعقده واشنطن مع طهران بشأن البرنامج النووي، لن يكون إلا اتفاقا تنفيذيا يمكن إلغاؤه.
ووصلت المفاوضات التي ستستأنف في لوزان بسويسرا الأسبوع المقبل إلى منعطف مهم إذ تحاول الأطراف الالتزام بمهلة تنتهي في مارس للتوصل إلى اتفاق إطار على أن يوقع اتفاق نهائي في يونيو.
وفي السياق ، حث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إيران على إبداء استعدادها لتقديم تنازلات في المفاوضات بشأن برنامجها النووي الأسبوع المقبل. وقال شتاينماير: “ما نريد أن نراه هو أمر واضح للغاية ، ما نريد أن نراه هو استحالة حصول إيران على قنبلة نووية”. وأضاف شتاينماير في واشنطن حيث التقى نظيره الأمريكي جون كيري أنه يتعين على إيران أن تجعل ذلك واضحا بشكل لا لبس فيه. وأقر الوزيران بأنه رغم ما تم إحرازه من تقدم، ما زالت هناك نقاط عالقة. وقال الوزير الألماني: “هناك تقدم واضح، لكن مجددا نحن مقتنعان بأنه لم يتم تذليل كل العقبات”.

إلى الأعلى