الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / القوات العراقية تتوغل داخل تكريت وسط استعدادات لـ”المرحلة الثانية”

القوات العراقية تتوغل داخل تكريت وسط استعدادات لـ”المرحلة الثانية”

بغداد – وكالات : توغل الجيش العراقي داخل مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين من جبهات عدة ما اضطر مسلحي ” داعش ” إلى الانسحاب إلى مركز المدينة، حسبما يقول مسؤولون عراقيون. فيما أفادت مصادر عراقية أن قوات الحشد الشعبي من أهالي البشير بمساندة الجيش جنوب كركوك حرروا قرى الشمسية والمرعي دون تدخل من مقاتلات التحالف الدولي مؤكدا مقتل العشرات من عناصر ” داعش ” خلال المعارك.
وأعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أن المرحلة الثانية من عملية استعادة تكريت سوف تبدأ قريبا. ويشن الجيش العراقي، مدعوما بمسلحي الحشد الشعبي ومتطوعين ، أكبر هجوم على ” داعش ” بهدف استعادة تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وتقول تقارير إن القوات العراقية تسيطر الآن على معظم مناطق المدينة. غير أن القتال مع ” داعش ” لايزال مستمرا، وتعوق الألغام والشراك المفخخة تقدم الجيش العراقي نحو وسط تكريت.
وتقول التقارير إن ” داعش ” لايزال يتشبث بأربع مناطق على الأقل بما فيها مجمع للقصور يتخذ التنظيم الارهابي منها مقرا في المدينة. ويشير أحد التقارير إلى أن عدد مسلحي ” داعش ” الذين ما زالوا في تكريت لا يتعدى 150 مقاتلا. وقالت تقارير إن الجنود والمتطوعين العراقيين استعادوا مناطق ومواقع رئيسية مهمة في الشمال والجنوب والغرب بما فيها مقر للشرطة ومستشفى في تكريت. ويشارك في العملية العسكرية التي دخلت امس يومها الثاني عشر نحو 30 ألف فرد. وقال رئيس أركان القوات الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي إنه كان واثقا من نجاح العملية رغم عدم مشاركة قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بها.
وقال العبيدي ” إن معركة استعادة تكريت سوف تؤدي لوصول الجيش العراقي مباشرة إلى الموصل، ثانية كبريات مدن العراق” .
على صعيد آخر، صرح المشرف على متطوعي الحشد الشعبي التركماني عن مقتل اثنين من المتطوعين وإصابة خمسة آخرين خلال المعارك الدائرة حاليا لتحرير قرية بشير التركمانية من سيطرة ( داعش) في كركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد. وقال يلمان النجار في تصريح صحفي “إن عمليات تطهير بقرية بشير مستمرة وقواتنا الآن أصبحت بمقدمة القرية”. وأضاف “سنطهرها اليوم بشكل مؤكد لكن علينا معالجة العبوات الناسفة والدور المفخخة قبل اقتحامها”. وذكر ” حتى الآن قتل اثنان وأصيب خمسة آخرين من متطوعي الحشد التركماني”. ومن جهة أخرى، أعلن قائد في قوات البشمركة عن تطهير عدد من القرى جنوبي كركوك.

إلى الأعلى