الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / قصص قصيرة جدا.. شعلة حديقة الكلمات

قصص قصيرة جدا.. شعلة حديقة الكلمات

* قام بجمع وإعداد هذه القصص القصيرة حمود بن حمد الشكيلي تحت عنوان “شعلة حديقة الكلمات”
الولد
نور الحرمي

أنا مختبئ، خائف، ولست هنا. عندما أكون في البيت؛ كل مواهبي تطلع.

الرفيق
محمد العجمي

الرفاق يفترقون عنك دائما، قلمك رفيقك، له جمال يفرح روحَ الإنسان، فما لك لا تجلس مع قلم وورقة.

الورقة
ريان العوفية

في وجهها تلعب الكلمات الكبيرة، وترقص الأرقام الصغيرة. تصير الورقة ملعب حديقة للحروف والأرقام.

المستقبل
شهد الرواحية

نظرت للأمام، وجدت مستقبلا رائعا ينتظرني، رفعت رأسي ، وامتدت بسمتي، ثم نظرت إلى الوراء، فنزلت بسمتي، كان الماضي مأساة.

الكذب
مبارك العامري

كلما كذبت طالت أنفي، وكلما صدقت قصرت؛ فاكتشفت حقيقتي.

الفكرة
محمد البادي

سأل الطالب معلمه: اعطني فكرة قصة، رد المعلم، إذا أعطيتك فكرة تكون ملكي.

الكمة
عزان البرواني

كنت ألعب مع صديقي، رأيت كمتي تمشي، نزلت من على الطاولة، نظر صديقي إلى الكمة، وقال قطتي.

السمكة
الوليد الراشدي

صرخت ” أبي، أبي”، صدت سمكة من زجاج، رأيت ضوءا، لا بل هو المستقبل.

الخوف
نجوى اللمكية

فتحت عيني، وجدت نفسي في مكان غريب، صرخت للنجدة، لم يكن أحد هناك، كنت خائفة.

حلوى الفقراء
علي الوهيبي

في يوم من الأيام كان هناك معلم اسمه حمود الشكيلي، وعد طلابه على حلوى الفقراء، في اليوم التالي نسي ما وعد به طلابه.

أكلت المعلم
سارة باعبود

وعد المعلم طلابه بالحلوى، لكنه في اليوم الثاني نسي الحلوى، فأكل الطلاب المعلم.

ذوبان
رامي سليمان

كلما تقدمت الأمواج ركضت إليها، ثم تذوب قبل أن أمسك ماءها بيدي.

الكورة
رائد شرباتي

كان سعيد يلعب بالكورة، ثم سأل عنها: أين الكورة؟
قالت الكورة: أنا تحت قدميك.
سأل سعيد: أين قدماي؟
قالت الكورة: داخل السلة.

وفاة
وليد المعولي

كان هناك رجل يقرأ القرآن في المسجد، ثم توفي.
رجل ثاني رأه، وسمعه يقول سبحان الله قبل موته.

عودة
أنسام الهنائي

كنت في المطار، أقفز فرحة، لا أقدر على الانتظار، لست وحيدة هناك، أختي فرحة بجانبي، مرت دقائق وأنا لا أقف من القفز، فجأة رأيته هناك واقفا.
ركضت إليه، حضنته.
أخيرا وصل أبي من السفر.

الاخطبوط الحزين
الصلت المعمري

سبحت سمكة خضراء اللون، فتعرفت على اخطبوط حزين، حاولت السمكة إبعاده عن حزنه، ولم تستطع، فاستسلمت، سائلة عن حزنه، فأجابها بحزنه فاتني موسم الصيد، ثم هاجمها وأكل السمكة.

فجأة عجيبة
مريم نصير

أثناء وقوعي صرخت، لكن قبل سقوطي على الأرض مسكني شيء حاد، رفعني عن الأرض عاليا. كان طائرا، في تحليقنا رأيت وجهي على ماء البحر، وجناحين بجانبي، ثم رفعت رأسي لأنظر في عينيه الغامقتين السوداوين.
فتح منقاره العملاقة، وسألني ” كاو كاو ” .
صرخت مرة أخرى.

زينب الحارثية
الخوف الجميل

رأيت رجلا يهاجم أخي، سألته مما تخاف؟ قال لا أخاف، أنا قوي، ثم ضحك. قلت أنا أيضا قوية، لكنني أخاف. قال مما تخافين؟
قلت له من ربي.

الحلم الحقيقي
خالد الهنائي

استيقظت فجأة في مكان غريب، لم أستطع رؤية شيء بوضوح، كنت أسمع أصوات حيوانات، كان المكان شديد البياض، فاستيقظت، رأيت نفسي نائما في عشب المزرعة.

الظلام
بشار البطاشي

عدت للبيت، كان مظلما، نمت وحدي في غرفة، سمعت كوبا ينكسر خارج الباب الخلفي، ركضت؛ لأرى من جاء.
رأيت رجلا من ظل، حدقت في وجهه، أغمضت عيني الثانية، دخل هو بيتي، وهربت أنا، وقعت نفسي فوق الشمس. فجأة اختفى بيتي، وظل الرجل يلاحقني، حتى رأيت بابا بجانبي، ركضت إليه، سقطت في حفرة من الظلام، متُّ لما لامست الأرض.
استيقظت وأنا في سريري؛ لما أشرقت الشمس.

تعب
وئام العبري

عدت من المدرسة متعبة جدا، دخلت المنزل، لم أر أحدا إلا أن الأثاث متغير. سألتني ابنة الجيران: ماذا تفعلين في بيتنا؟

المرأة الجميلة
سارة المعمرية

رأيت امرأة تمشي، ابتسامتها جميلة، ضحكتها مفرحة، لكن لم يكن أحد يستطيع رؤية ما في قلبها، لن يرى أحد الحزن الذي يعيش في داخلها.

نملة
مروان العدوي

نملة صغيرة، ذات جسم وعقل قادر على احتلال العالم، لكن قدم الإنسان ثقيلة جدا.

إلى الأعلى