الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح الحركة المرورية بالطريق المزدوج من جسر بركاء وحتى الصناعية بطول 8 كم
افتتاح الحركة المرورية بالطريق المزدوج من جسر بركاء وحتى الصناعية بطول 8 كم

افتتاح الحركة المرورية بالطريق المزدوج من جسر بركاء وحتى الصناعية بطول 8 كم

الانتهاء من الحزمة الأولى لطريق الباطنة السريع بطول 18 كم يونيو القادم

بركاء ـ من محمد بن سالم المعولي:
قام معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات بزيارة تفقدية لمشروع طريق الباطنة السريع رافقه سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وعدد من المسؤولين بالوزارة، وكان في استقبالهم سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي بركاء والشركة المنفذة للمشروع.
واطلع معاليه على مشروع ازدواجية الطريق الذي يبدأ من جسر بركاء في اتجاه وادي المعاول ونخل بطول ثمانية كيلومترات والذي يأتي ضمن الحزمة الأولى من الطريق السريع وسيعمل على تسهيل الحركة المرورية وفك الاختناقات الواقعة على هذا الطريق وتم فتح الحركة المرورية على هذا الطريق.
كما تم الاتفاق مع المقاول على افتتاح جزء من طريق الباطنة السريع (مسقط ـ بركاء ) في شهر يونيو المقبل بطول (18) كم ، يشتمل على أربع حارات مرور في كل اتجاه وعدد (4) تقاطعات متعددة المستويات.
بعدها قام معاليه بالاطلاع على سير العمل بمشروع طريق الباطنة السريع والالتقاء بمقاولي الحزم الثلاثة الأولى من المشروع وحثهم على بذل المزيد من الجهد والوقوف على التحديات التي تواجهم من أجل تسريع وتيرة العمل.
وعن الهدف من الزيارة قال معاليه: تأتي الزيارة بهدف الوقوف على القرارات التي يحتاجها واتخاذ قرارات معينة لتسريع العمل، وكذلك النظر في وضع المقاول من ناحية العمال ومن ناحية الدفع في المشروع وحثه على الإسراع فيها.
وحول مدى رضى معاليه عن سير العمل قال: إن الأعمال من المرحلة الأولى للمشروع جيدة ولله الحمد وتمضي بوتيرة متسارعة جدا، وتم الاتفاق مع المقاول بفتح 18 كم من جسر حلبان إلى بركاء في شهر يونيو القادم وهذا الافتتاح سوف يخفف من الازدحام المروري وهذا الافتتاح القادم سيكون باكورة افتتاح طريق الباطنة السريع.
وأضاف معاليه: إن الأعمال في الحزمة الأولى وصلت الى 60% تقريبا وهي نسبة جيدة مما يؤهل المقاول من إنهاء الطريق بالكامل في نهاية العام القادم بإذن الله، أما باقي الحزم فنسب الانجاز فيها تترواح من 15% الى 25% وذلك بسبب تأخير إسناد هذه الحزم ماعدا الحزمة الثانية التي اسندت في بداية هذا العام ومازالت في بداياتها، فمن المؤمل أن يستكمل المشروع بنهاية عام 2017 إن شاء الله .
وحول أهمية المشروع قال: يعتبر مشروع الباطنة السريع مشروع عملاق وهو من أكبر مشاريع الطرق الحالية التي تنفذه الوزارة ويحتاج إلى الكثير من الجهد والمتابعة، والضغط على المقاولين لإنجازه، ومع انتهائه ستكون هناك نقلة وطفرة كبيرة في الحركة المرورية وفي الاقتصاد عموما ،وفتح مناطق جديدة للتنوع الاقتصادي والتجاري والصناعي، وستكون سياستنا إن شاء الله في هذا المشروع أن كلما انجز جزء من المشروع سوف نفتتحه .
وسوف يتم في بداية العام القادم افتتاح الجزء المتبقي من بركاء الى الإبيض .وايضا الجزء الاخير الموجود في شناص هناك حركة جيدة ويمكن هذا العام سيتم افتتاح اجزاء من المشروع .
وعن مشروع ازدواجية بركاء نخل قال معاليه قريبا سيبدأ مشروع ازدواجية بركاء نخل حيث تم الانتهاء من اسناد المشروع الى المقاول وفي هذا الاسبوع سيتم توقيع العقد معهم وهو استكمال للطريق الذي افتتحناه اليوم(أمس) لمسافة 8كم وهو طريق هام وكبير وسيتم العمل فيه بإذن الله .
وأكد معاليه قائلا: تم مؤخراً طرح حزم الوصلات (7-11) عبر مناقصات عامة للتنفيذ، والتي تشتمل على إنشاء طرق وصلات تربط طريق الباطنة السريع بطريق الباطنة الحالي بطول إجمالي (140)كم، بالإضافة إلى تحويل بعض دوارات الباطنة والتقاطعات على طريق الباطنة إلى تقاطعات متعددة المستويات وذلك بهدف التخفيف من مشاكل الازدحام المروري التي تشهدها هذه الدوارات ولرفع مستوى السلامة المرورية على التقاطعات القائمة.
وثمن سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي بركاء زيارة معاليه وإطلاعه على كافة المشاريع التي تقوم بها وزارة النقل والاتصالات وقال: إن مثل هذه المشاريع مهمة جداً وافتتاح الطريق المزدوج من جسر بركاء إلى الصناعية بطول ثمانية كيلو مترات سيساعد في حل كثير من اشكاليات المرور ويقلل من الحوادث المتكررة كما انه سيساعد على انسيابية الحركة المرورية ونتمنى أن يتم استكمال العمل فيه من دوار الصناعية وحتى ولايات وادي المعاول ونخل والعوابي.
وبعد وقوفنا على الحزمة الأولى من طريق الباطنة السريع فبلا شك أنه مشروع حيوي ومهم وسيفتح آفاقا كبيرة جدا وسيساعد على الانتشار العمراني وازدياد الحركة السكانية والسياحية، وأوجه كلمة شكر إلى وزارة النقل والاتصالات على انتشار مشاريع الطرق في مختلف محافظات وولايات السلطنة.

إلى الأعلى