الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / بدء أعمال الملتقى السادس للرواية العربية

بدء أعمال الملتقى السادس للرواية العربية

القاص سليمان المعمري يمثل السلطنة

القاهرة – “العمانية ووكالات” :
بدأت أمس بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة أعمال الملتقى الدولي السادس للرواية العربية تحت عنوان “تحولات وجماليات الشكل الروائي” وتستمر لمدة أربعة أيام. ويمثل القاص سليمان المعمري السلطنة في الملتقى الذي يشارك فيه 200 ناقد وروائي من معظم البلدان العربية والأجنبية. ويناقش الملتقى عددا من الموضوعات منها الرواية وحدود النوع واللغة في الرواية وتطور التقنيات الروائية والفانتازيا والغرائبية والرواية والتراث والرواية والفنون وشعرية السرد والقمع والحرية. كما يناقش تقنيات الشكل الروائي والرواية ووسائط التواصل الحديثة والرواية والخصوصية الثقافية والرواية الرائجة والظواهر الجديدة في الرواية العربية.
بدأت مراسم الاحتفال بكلمة الناقد صلاح فضل، مقرر اللجنة العلمية بملتقى القاهرة الدولي للرواية العربية، إن ملتقى الإبداع يتزامن مع ملتقى الرواية العربية، ليؤديا دورهما الإبداعي الحقيقي في الوطن العربي، مشيرًا إلى أنا فترة حكم الإخوان في مصر كانت نكسة للبلاد، وكان لابد من التخلص منها حتى تستطيع استقبال المبدعين مرة أخرى.
وأضاف “فضل” : المبدعون هم حملة شعلة التنوير في تاريخنا، وهم من قامت معهم المواطنين في ثلاثين يونيو ليستردوا مصر مرة أخرى ممن استولوا عليها. وأشار إلى أن المؤتمر الاقتصادي المقام بشرم الشيخ جاء ليساهم في إنشاء مشروعات تطويرية وتثقيفية في البلاد، كما وجهة “صلاح” رسالة إلى الأدباء قائلا: هذه الدورة تدعوكم لإقامة خارطة الطريق في الإبداع والأدب.
قالت الدكتورة زبيدة عطا زوجة الأديب فتحي غانم الذى تحمل دورة ملتقى الرواية في افتتاح الدورة أمس الأحد بالمسرح الصغير بالأوبرا أن زوجي يظل حي لا يموت ما دام أعماله مقروءة وهناك الكثير من القراء يشعر به وهو لايزال يعيش في قلب قرائه. وأضافت “غانم” : فنان وأديب عشق الأدب والفن ورغم من عمله في الصحافة إلا أن الأدب ظل عشقه الأول.
وأوضحت “غانم” عبر من خلال أعماله عن الإنسان المصري وعن التحولات في مصر خلال عقودها المختلفة حيث أن روايته الأولي الجبل استوحها من من واقع حقيقي بين ساكني الجبل والمهندس المثقف.
ثم انتقلت الكلمة دكتور محمد عفيفي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة المصرية والذي نقل للحضور اعتذار وزير الثقافة دكتور عبد الواحد النبوي قائلا ” انقل إليكم تحية واعتذار وزير الثقافة دكتور عبد الواحد النبوي حيث منعه عن الحضور تواجده بالمؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ ، ولكنه سيشهد حفل الختام وتوزيع الجوائز.
ويرى عفيفي أن عودة ملتقلى الرواية بعد غياب 5 سنوات يعتبر عودة لمصر من جديد ، مضيفا ان يعود مؤتمر الرواية بعد غياب خمس سنوات ،هو عودة لمصر ، والآن أتذكر توفيق الحكيم ورائعته بعد ثورة 1919 عودة الروح ، والآن بعد ثورة يناير يعود المؤتمر من جديد .
وأشار عفيفي إلى مضاعفة قيمة الجائزة المادية و المعنوية لكونها انطلقت من مصر بكم تعود مصر الثقافة.
وفي نهاية كلمته قال دكتور محمد عفيفي ” أوجه الشكر لدكتور جابر عصفور فله كل التحية لأنه لم يبخل على هذا الملتقي بشيء حتى ينطلق. مؤكدا أن اللجنة العلمية تضم كافة فئات الشعب وميوله المختلفة ، ثم أعلن انطلاق فعاليات الملتقى باسم الثقافة المصرية والعربية عاشت مصر دولة مدنية حديثة.

إلى الأعلى