الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح مؤتمر ومعرض عمان للتكرير والبتروكيماويات 2015
افتتاح مؤتمر ومعرض عمان للتكرير والبتروكيماويات 2015

افتتاح مؤتمر ومعرض عمان للتكرير والبتروكيماويات 2015

العوفي: الشق السفلي للقيمة المضافة لقطاع النفط والغاز سيوفر فرص عمل إضافية

كتب: يوسف الحبسي
افتتح سعادة المهندس وكيل وزارة النفط والغاز صباح أمس مؤتمر ومعرض عمان للتكرير والبتروكيماويات في مركز عمان الدولي للمعارض، بحضور عدد من أصحاب السعادة وسفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لدى السلطنة، وعدد من رجال الأعمال المهتمين بقطاع النفط والصناعات التحويلية المرتبطة به.
وقال سعادته: إن الهدف الأساسي من إقامة المؤتمر هو التعريف بمدى القيمة الممكن أن تضاف من الشق السفلي للقطاع، ونحن نعمل منذ فترة طويلة في الشق العلوي لاستكشاف والإنتاج ومن ثم التصدير، وفي الشق السفلى تكمن معرفتنا بشركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية “أوربك” لكن هناك آليات كثيرة لم تستغل بعد، وأهميتها ايجاد فرص عمل إضافية وزيادة الأعمال الموجودة داخل السلطنة سواء المباشرة وغير المباشرة، بالإضافة إلى الاستفادة القصوة من القيمة المالية للبرميل بدلاً من تصديره بقيمة السوق، يعاد استخدامه مرات وبالتالي يمكن من القيمة المضافة الناتجة من البرميل أن تكون أعلى.
وأضاف العوفي: مسؤولية الشق السفلي للقيمة المضافة في قطاع النفط والغاز تشترك فيها جهات عدة ولا تقع كلها على عاتق وزارة النفط والغاز بل المسؤولية مشتركة ومتفرعة بين العديد من الجهات والمؤسسات، ونحن مسؤوليتنا في وزارة النفط والغاز تنتهى مع المصفاة، وباقي الأعمال يمكن تكون لدنا علاقة بها في حال الاحتياج إلى الغاز أو مشتقات نفطية، ولكن لا يمكن أن تقوم وزارة النفط والغاز بكل الأعمال بمفردها .. مشيرا إلى أن المربع البحري رقم 50 القريب من ولاية الدقم لا يزال تحت الاختبار ولا يوجد جديد بشأنه حتى الآن.
ويعد هذا الحدث الأول من نوعه في السلطنة وسيستمر خلال الفترة من 16 ـ 18 من مارس الجاري، وهو من تنفيذ شركة أعمال المعارض العُمانية “عُمان إكسبو” وشركة “كلاريون إفنتس” وتحت مظلة شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية “اوربك”، ويهدف المؤتمر والمعرض المصاحب إلى إيجاد منصة مناسبة لالتقاء القائمين على هذا المجال وتبادل الأفكار والخبرات وجذب الاستثمارات الخارجية إليه، وسيعرض كل ما يتعلق بصناعة النفط ومشتقاته، وسيوفر مكاناً مناسبا لتلبية احتياجات هذه الصناعة وحدثا ًمهماً تتوفر به الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة لتلبية احتياجات الشركات العاملة في هذه الصناعة، آخذة في الاعتبار الاستثمارات الكبيرة التي تحققت في هذا القطاع والمنفذة من قبل الحكومة جنبا إلى جنب مع مشاريع توسعة مصافي النفط الحالية في مسقط وصحار والاستثمارات الكبيرة في هذا المجال في منطقة الدقم.
وتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كل من سعادة سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز والمهندس مصعب المحروقي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العُمانية، والخبير الدكتور أندرو هورنكاسل، وقد حضر المؤتمر اكثر من 200 مشارك يمثلون جهات عدة جهات حكومية وخاصة محلية ودولية.
واشتمل المعرض المصاحب على منتجات ثمانين شركة من أكثر من خمس عشرة دولة العديد من المنتجات الخاصة بالصناعة التحويلية النفطية، وأدوات استخراج النفط وتحويله إلى صناعات متعددة، كما تم عرض عدد من المنتجات التي تعتمد على النفط كمادة خام، بالإضافة عرض الأجهزة التي تعنى بحماية البيئة وتقليل ضرر صناعة النفط والصناعات المرتبطة بها على البيئة بشكل عام، واشتمل كذلك على عرض للمنتجات والخدمات والتقنيات والأنظمة والمعدات ذات الصلة بقطاع التكرير والبتروكيماويات وبمشاركة من عدة دول من أبرزها “الصين وإيطاليا والهند واندونيسيا وماليزيا وإيران”.

إلى الأعلى