الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الدوحة تستعد لاستضافة دورة الألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون الخليجى لعام 2015
الدوحة تستعد لاستضافة دورة الألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون الخليجى لعام 2015

الدوحة تستعد لاستضافة دورة الألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون الخليجى لعام 2015

السلطنة تشارك خلالها بست مسابقات

طه الكشري: حريصون على دعم المنطومة الخليجية الرياضية

الدوحة تستعد لاستضافة دورة الألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون الخليجى لعام 2015

اعلنت اللجنة الأولمبية العمانية عن المشاركة بستة ألعاب في الدورة الثانية للألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون الخليجي المقرر اقامتها في العاصمة القطرية الدوحة بمشاركة جميع الدول والتي تشهد اقامة سبعة مسابقات شاطئية وتشارك السطنة عبر اللجنة الأولمبية العمانية بالألعاب كرة القدم الشاطئية والطائرة الشاطئية واليد الشاطئية والشراع والسباحة المفتوحة والسلة (3×3) على ان يتم اعلان الوفد الرسمي المشارك في الدورة في اجتماع المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية العمانية خلال الاسبوع القادم.

وقال طه الكشري امين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية بأن السلطنة تشارك في الدورة الثانية للألعاب الشاطئية دعما من السلطنة للمشاركة في المنظومة المشتركة في الدورات الخليجية وتشارك السلطنة بالألعاب الأساسية في هذا التجمع الرياضي الخليجي وهناك تنسيق قائم بين الاتحادات واللجان المشاركة مع لجنة التخطيط والمتابعة باللجنة الأولمبية العمانية والتي اوصلت خلال اجتماعتها بالألعاب المشاركة في هذه الدورة واعتمادها من قبل مجلس ادارة الاتحاد في الاجتماع الاول الذي عقد في شهر فبراير الحالي واللجنة الأولمبية تكمل حاليا التسجيل حسب ما هو معتمد في لوائح العمل المشترك بالمجال الرياضي بمجلس التعاون الخليجي.

واضاف الكشري بأننا نسعى من خلال هذه المشاركة الى تحقيق نتائج ايجابية خاصة وان المنتخبات الوطنية للألعاب الشاطئية اثبتت جدارتها في المسابقات سواء الاقليمية او القارية او الدولية خلال السنوات الماضية ونملك منتخبات جيدة والتي بدات جاهزيتها منذ فترة استعدادا لهذه المشاركة ونامل منهم تحقيق نتائج جيدة في هذه المشاركة.
استعدادات الدوحة
ومن جهة اخرى أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية عن تفاصيل جدول فعاليات الدورة الثانية للألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون، والتي ستشهد مشاركة 300 لاعب رياضي من مختلف أنحاء دول الخليج يشاركون في 13 منافسة ضمن سبع ألعاب رياضية، وذلك ابتداءً من 2 وحتى 9 أبريل 2015.
وفي أعقاب النجاح الباهر الذي شهدته الدورة الأولى التي أقيمت في البحرين عام 2010، ستقام دورة الألعاب الشاطئية لهذا العام على مدى ثمانية أيام في مرافق وملاعب الدوحة عالمية المستوى، حيث يستضيف نادي الغرافة الرياضي في قاعته المتعددة الأغراض أحداث مباريات الكرة الطائرة وكرة اليد وكرة القدم وكرة السلة الثلاثية (3×3)، في حين تستضيف قرية كتارا الثقافية التي تقع على كورنيش الدوحة الخلاب، مسابقات السباحة والتجديف والإبحار.
وفي معرض تعليقه على استضافة الدوحة لدورة الألعاب الشاطئية، قال الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني، الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية:
“نفخر باستضافتنا الدورة الثانية للألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون ونسعى قُدُماً نحو اثراء ملف قطر في استضافة البطولات الشاطئية وتأكيداً للدور الحيوي الذي تلعبه الدوحة على الصعيدين الإقليمي والعالمي كمركز رئيسي للامتياز في الرياضة. وتعد دورة الألعاب الشاطئية جديدة نسبياً على الأجندة العالمية للرياضة، آملين أن تتوفر الظروف المثالية للعبة ضمن تواجد أحدث المرافق والتسهيلات الرياضية وأن نستفيد من هذه الفعالية في تعزيز شعبية مثل هذه الرياضات وزيادة نسب المشاركة فيها وتكوين جذب جماهيري جديد “.
وكان المجلس الأولمبي الآسيوي قد أطلق الدورة الأولى للألعاب الشاطئية الآسيوية في مدينة بالي الإندونيسية عام 2008، والتي جسدت خطوة رائدة في إطلاق ألعاب رياضية جديدة، ومنذ ذلك الحين، تقام الألعاب الشاطئية الآسيوية كل عامين، حيث اختتمت فعاليات الدورة الأخيرة عام 2014 والتي أقيمت في مدينة فوكيت بتايلاند. ونظراً للنجاح والشعبية الواسعة التي حققتها، تم خلال اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية في شهر نوفمبر 2014 المصادقة على قرار إطلاق دورة ألعاب شاطئية عالمية، والتي من المقرر أن تنطلق فعالياتها لأول مرة عام 2017.
وإلى جانب مشاركة أكثر من 300 لاعب رياضي، ستشهد دورة الألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون مشاركة عدد 70 مسؤولي فريق وعدد 150 مسؤولاً فنياً من دول مجلس التعاون الست، والتي تضم الدولة المستضيفة قطر إلى جانب البحرين والمملكة العربية السعودية وعُمان والكويت والإمارات العربية المتحدة. وعلى صعيد آخر، سيقدم مستشفى سبيتار كافة الخدمات الطبية خلال فترة الدورة، علماً بأنه أول مستشفى متخصص في جراحة العظام والطب الرياضي في الشرق الأوسط، في حين يشرف مختبر مكافحة المنشطات قطر على اختبارات فحص المنشطات خلال الفعالية.
وفي معرض تعليقه على استضافة الدوحة لدورة الألعاب الشاطئية، قال خالد المهندي، المدير التنفيذي للجنة المنظمة:
“نحن سعداء مع التقدم في استعداداتنا للدورة الثانية للألعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون ، ونحن على قدم وساق لتقديم جميع التزاماتنا. و سوف نستخدم خبراتنا السابقة في استضافة الأحداث العالمية، كدورة الألعاب العربية 2011، وبطولة كأس العالم للسباحة 2014 (FINA) وبطولة العالم لكرة اليد 2015 والتي عقدت مؤخراً في مطلع هذا العام، وذلك لتقديم نسخة ممتازة من الألعاب الشاطئية والتي ستؤكد الدور الإقليمي والدولي للدوحة كمركز للتميز الرياضي.”
تجدر الإشارة إلى أن الدوحة استضافت عدد 17 فعالية رياضية لدول مجلس التعاون وعدد 42 حدثاً رياضياَ عالمياً خلال عام 2014. وستواصل الدولة المحبة للرياضة استضافة فعاليات رياضية عالمية المستوى خلال عام 2015، بما في ذلك بطولات عالمية للملاكمة وبطولة العالم لألعاب القوى التابعة للجنة البارالمبية الدولية في شهر أكتوبر.

إلى الأعلى