الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: الجيش يطالب بتكثيف الضربات الجوية وداعش تسيطر على طريق إمدادات
العراق: الجيش يطالب بتكثيف الضربات الجوية وداعش تسيطر على طريق إمدادات

العراق: الجيش يطالب بتكثيف الضربات الجوية وداعش تسيطر على طريق إمدادات

بغداد ـ وكالات: قال مسؤولون عسكريون في العراق امس الاثنين إن طرد مسلحي داعش من مدينة تكريت يحتاج إلى ضربات جوية إضافية. وقال أمين سر وزارة الدفاع، الفريق أول الركن، إبراهيم اللامي لوكالة رويترز: “نحتاج إلى دعم جوي من أي قوة يمكنها أن تعمل معنا ضد التنظيم”. ورفض اللامي توضيح ما إذا كان يقصد دعما جويا من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أم من إيران، التي تلعب دورا هاما في الهجوم بدعمها لقوات الحشد الشعبي. وأوقفت القوات العراقية الهجوم على المدينة منذ أربعة أيام بسبب الألغام التي زرعها “داعش” على مداخل المدينة. وتوغلت القوات العراقية ووحدات الحشد الشعبي في تكريت الأسبوع الماضي لكنها تحاول التقدم إلى مركز المدينة. وتسيطر القوات الحكومية على حي القادسية والمشارف الجنوبية والغربية للمدينة وتحاصر مقاتلي “داعش”. يذكر أن أكثر من 20 ألف جندي من الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي يشاركون في العملية التي بدأت قبل أسبوعين. من جانب آخر، تنتظر القوات العراقية وصول تعزيزات عسكرية وأمنية من بغداد. وكان مصدر عسكري أوضح أنه لا يوجد جدول زمني لوصول التعزيزات واستئناف العملية العسكرية خاصة في ظل انتشار قناصي “داعش” والعبوات الناسفة والمنازل المفخخة والانتحاريين في المدينة، مشيرا إلى الحاجة الملحة لأفراد وجنود مدربين ومحترفين.ويعتبر الهجوم الذي تقوم به القوات العراقية بمسنادة قوات الحشد الشعبي، الأكبر ضد داعش على مساحات واسعة من العراق في يونيو 2014. على صعيد متصل ذكرت مصادر أمنية عراقية امس الاثنين أن داعش) سيطر على أحد طرق امدادات القوات العراقية بعد معركة مع القوات العراقية جنوبي قضاء بيجي / 200كم شمال بغداد/. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن داعش داهم الليلة قبل الماضية منطقة المالحة جنوبي بيجي وجرت اشتباكات مع القوات العراقية ادت الى سيطرة داعش على المنطقة وقطع طريق إمدادات القوات العراقية بين تكريت وبيجي باتجاه مصفاة التكرير . وأشارت المصادر إلى انسحاب القوات العراقية من المكان. وأفاد اللواء مريوان عبد الله قائد قوات الاسناد الثانية في قوات البيشمرجة الكردية امس الاثنين بان قوات مكافحة الارهاب والبيشمرجة وبأسناد من قوات التحالف الدولي تمكنت من تطهير ثلاث قرى عراقية استراتيجية من سيطرة ( داعش) جنوبي كركوك/ 250 كم شمالي بغداد. وقال عبد الله ، في تصريح صحفي إن “قوات البيشمرجة ومكافحة الارهاب تمكنت من تطهير قرى سعد والوحده وخالد جنوبي كركوك من سيطرة داعش وهي الان تحت سيطرتنا بشكل تام “. وأضاف أن العملية تمت بإسناد من طيران التحالف الدولي وان الطيران قصف رتلا لداعش واحدث تدميرا كبيرا به وان العملية اعتمدت على الشروع بعملية أمنية وفق خطط محكمه بدأت فجر امس وقد حققت نجاحا كبيرا لان القرى
مهمة وذات موقع استراتيجي مطل بالجانب الغربي لقضاء داقوق على امتداد الطريق الدول الرابط بين بغداد وكركوك . وأوضح أن “الطريق بين بغداد كركوك قد أغلق بسبب العمليات العسكرية لكننا حققنا نصرا على داعش”. كما أعلنت مصادر في قوات البيشمرجة الكردية امس الاثنين أن مدفعية البيشمركة قصفت تجمعات ومعسكرات داعش في منطقة تلكيف وغابات الموصل وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف داعش شمالي الموصل / 400كم شمال بغداد/. وقالت المصادر وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن قوات البيشمرجة بدأت امس بقصف مدفعي كثيف استهدف غابات الموصل التي تعد اكبر معاقل داعش وايضا مناطق متفرقة بالموصل وقضاء تلكيف وأوقعت خسائر بشرية ومادية كبيرة . كما ذكر شهود عيان أن مركز الطب العدلي العراقي في الموصل تسلم خلال الـ/ 24/ ساعة الماضية 111 جثة تعود لعناصر داعش قتلوا في المعارك الدائرة حاليا في محافظة صلاح الدين منذ الثاني من الشهر الجاري . وقال الشهود لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مركز الطب العدلي بالموصل تسلم 111 جثة تعود لداعش قتلوا في المعارك التي تجرى في مناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين خلال 24ساعة الماضية بينها جثث تعود لمقاتلين عرب واجانب. من جهة اخرى ذكرت مصادر في الشرطة العراقية امس الاثنين أن 19 شخصا بينهم عناصر داعش قتلوا واصيب 15 آخرون وتم العثور على أربع جثث في سلسلة حوادث عنف متفرقة شهدتها مناطق بمدينة بعقوبة / 57 كم شمال شرقي بغداد/. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن قوة أمنية تابعة لقيادة عمليات دجلة العسكرية وبمساندة قوات متطوعي الحشد الشعبي تمكنت من قتل خمسة من مسلحي داعش حاولوا التسلل الى سدة العظيم المائية شمالي بعقوبة فضلا عن تدمير عجلتين كانتا تحملان اسلحة خفيفة وثقيلة ومتفجرات. وأضافت أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في حي اشور وسط المقدادية انفجرت وتسببت بمقتل ثلاثة مدنيين وإصابة خمسة اخرين بجروح . وأوضحت أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في قرية الدار في ناحية الوجيهية شمال شرقي بعقوبة انفجرت وأدت الى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة ستة اخرين بجروح وان عبوة ناسفة أعقبها انفجار دراجة نارية موضوعة بجانب الطريق في حي الاملاك شمالي بعقوبة ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين واصابة اربعة اخرين بجروح . وبينت أن مسلحين مجهولين اطلقوا النار من أسلحة رشاشة على مجموعة من المدنيين بحوادث متفرقة في بعقوبة والخالص والمقدادية وبلدروز وناحية بهرز جنوبي بعقوبة ما اسفر عن مقتل خمسة من بينهم احد منتسبي وزارة الداخلية. وحسب المصادر ، عثرت الشرطة العراقية غربي بعقوبة على أربع جثث مجهولة الهوية ومكبلة الايدي ومعصوبة الاعين وعليها آثار إطلاق نار بمنطقتي الرأس والصدر. على صعيد اخر أفاد سكان محليون امس الاثنين بان داعش نفذ حكم الاعدام رميا بالرصاص بحق الصحفي فاضل الحديدي بعد تسعة أشهر من اعتقاله في مدينة الموصل / 400 كم شمالي بغداد/. وقال السكان لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) إن داعش أقدم على إعدام الصحفي فاضل الحديدي في احد معسكرات داعش بناحية القيارة جنوبي الموصل رميا بالرصاص وسلمت جثته للطب العدلي بالموصل .

إلى الأعلى