الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / البحرين تؤكد أن المصلحة الوطنية تتقدم على السياسة والاقتصاد

البحرين تؤكد أن المصلحة الوطنية تتقدم على السياسة والاقتصاد

المنامة ـ من غازي الغريري:
أكد رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أننا اليوم نعيش في عالم مليء بالتحديات وتجاذب المصالح، وفي خضم ذلك يجب أن تكون مصالحنا الوطنية في قمة الأولويات وفي مقدمتها حماية أمن واستقرار بلادنا، فالمصالح الوطنية العليا تسبق في أهميتها السياسة والاقتصاد والاستثمار فهي عناصر يجب أن يتم توظيفها لحماية مصلحة الوطن أولاً. وأشاد رئيس الوزراء خلال استقباله أمس (الاثنين) رئيس مجلس الشورى ورئيس مجلس النواب السابق وعدداً من الأعضاء بدور النواب في المحافل الخارجية بما في ذلك ما يتعلق بالتعريف بواقع حقوق الانسان في البحرين، مشيرا إلى أن اهتمام الحكومة بحقوق الانسان يأتي من منطلقات دينية ووطنية تلزمها بذلك أكثر من أي التزام آخر . وأكد رئيس الوزراء أن العملية التنموية مستمرة ولن تتوقف وستستمر لأنها أكبر من أية تحديات، لافتا الى أن الحكومة تعي بأن الادارة الجيدة ضرورية لتحقيق النجاح، لذا عملت على تكريسها في العمل الحكومي وكان استثمارها متركزا في العنصر البشري وتعليمه وشدد رئيس الوزراء بأن زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة سيلغي بظلاله على الجميع وستمتد تبعاته لما هو أبعد من حدود المنطقة، لذا يجب أن تتركز الجهود لتفويت الفرصة أمام من يعملون على بث الشقاق وقيادة هذه البقعة الهامة من العالم للانزلاق في هاوية الفوضى بما ينعكس سلبا على مسارها التنموي ويهدد مصالحها. وأكد رئيس الوزراء خلال استقباله ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بأن السياسة الخارجية الناجحة للبحرين بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة قد عززت من علاقاتها وتعاونها مع الدول الشقيقة والصديقة وفتحت المجال أمام قيام شراكات تدعم برامج التنمية في البحرين. واستعرض رئيس الوزراء وولي العهد عدداً من المبادرات الحكومية الكفيلة بالتحكم في مستويات الدين العام ومعالجته، وأكدا في السعي الى دعم القطاعات المحفزة للنمو الاقتصادي وتصحيح هيكلة الاقتصاد الوطني بالشكل الذي يكفل تقليل المصروفات وزيادة الايرادات ومراجعة سياسة الدعم المالي الحكومي .
وتطرق رئيس الوزراء وولي العهد الى التطورات والمستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية، حيث تم التأكيد على أهمية العمل على النأي بالمنطقة عن النزاعات وضرورة أن تبقى آمنة ومستقرة ، لتتمكن دولها من مواصلة خطواتها في طريق التنمية بما يحقق طموحات وآمال شعوبها . على صعيد اخر صرح المحامي العام رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي بأن النيابة قد تلقت بلاغاً من الإدارة العامة لأمن المنافذ مديرية شرطة جسر الملك فهد عن ضبط حافلة ركاب وعلى متنها خمسة وخمسون راكباً معظمهم من النساء والأطفال قادمة من العراق عن طريق المملكة العربية السعودية. وأوضح المحامي العام أحمد الحمادي أنه قد تبين من خلال تفتيش أمتعة الركاب عبر أجهزة الأشعة احتواء إحدى الحقائب على أشياء يُشتبه فيها، وبتفتيشها بدقة تبين احتواؤها على بعض الأجهزة الكهربائية مخبأ بداخلها عدد 140 صاعقا كهربائيا، و41 دائرة كهربائية مما تستخدم في أعمال التفجير وجهاز تحكم عن بعد وبعض الهواتف النقالة. وبين رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أنه قد أسفرت مواجهة الركاب بتلك المضبوطات وأعمال التحري، على أن تلك الحقيبة تخص أحد الركاب وهو حدث وقد أحضرها معه من العراق بناءً على طلب أحد المتواجدين هناك والمطلوب أمنياً في عدد من القضايا الإرهابية، لتوصيلها إلى شخص بمنطقة سترة بغرض استعمالها في أعمال إرهابية. واشار الحمادي الى ان النيابة انتقلت إلى مكان الضبط حيث قامت بإجراء المعاينة اللازمة للحافلة والمضبوطات، وأمرت بالتحفظ عليها تمهيداً لفحصها، وباستجواب المتهم بالتحقيقات اعترف بنقله تلك الحقيبة من العراق بناء على طلب قريب له لتوصيلها إلى أحد الأشخاص بمنطقة سترة والمعروفين بتنظيمهم لعمليات الشغب واشتراكه في العمليات الإرهابية وذلك لاستخدامها في عمليات التفجير داخل البحرين وقد أخبره بمحتواها وطلب منه عدم الاعتراف إذا ما تم القبض عليه، فوجهت له النيابة تهمة استيراد وحيازة مواد متفجرة تنفيذاً لغرض إرهابي، وقامت بعرضه على قاضي محكمة الأحداث، والذي أمر بإيداعه مركز رعاية الأحداث لمدة أسبوع، مع تكليف وحدة الرعاية الاجتماعية بإعداد تقرير اجتماعي عنه. وكان مدير عام مديرية شرطة جسر الملك فهد صرح بأنه في إطار قيام قوات الشرطة بواجباتها في منع الجريمة وتأمين حياة المواطنين والمقيمين والعمل على تحقيق السلامة العامة، وفي اطار التعاون والتنسيق المباشر والمستمر مع شئون الجمارك، فقد تمكن رجال الأمن من القبض على شخص مطلوب أمنيا لدى عودته للبلاد قادما من العراق، كما تم ضبط كمية من المواد التي يتم استخدامها في تنفيذ أعمال إرهابية . وأوضح مدير عام مديرية شرطة الجسر أنه أثناء مباشرة الإجراءات الأمنية والقانونية لإحدى الحافلات تبين أن أحد ركابها مطلوب أمنيا، منوها في الوقت ذاته إلى أن موظفي الجمارك وأثناء عملية التفتيش تمكنوا من ضبط كمية من المواد التي تدخل في صنع القنابل والمتفجرات، وأشار إلى أنه تم تحريز المضبوطات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإخطار النيابة العامة بالواقعة.

إلى الأعلى