الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. ختام الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية .. 4 ميداليات لمنتخب التايكواندو .. وقطر تتوج بذهبية اليد والسلطنة وصيفا

اليوم .. ختام الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية .. 4 ميداليات لمنتخب التايكواندو .. وقطر تتوج بذهبية اليد والسلطنة وصيفا

السلطنة تحصد برونزية زوجي البولينج .. والبحرين تنتزع الميدالية الذهبية

ذهبية الطائرة بين منتخبنا والإمارات .. ودور كبير للجنة مكافحة المنشطات

تغطية خالد الجلنداني وزينب الزدجالية:
يسدل الستار مساء اليوم على منافسات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقامة حاليا في السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري وذلك تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد بن المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بحضور عدد من اصحاب المعالي والسعادة والشيخة نعيمة بنت مبارك الصباح رئيسة الاتحاد الكويتي لرياضة المرأة ورئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي ورؤساء الوفود الخليجية المشاركة بالدورة، وسيشتمل حفل الختام على المباراة النهائية للكرة الطائرة والتي ستنطلق الساعة السادسة مساء، وفي الساعة الثامنة والنصف تكريم المنتخبات المشاركة، ليأتي بعدها انزال علم الأمانة العامة وتقوم مديرة الدورة السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية بتسليم العلم إلى أحمد الحميدي وتسليمه إلى أحلام المانع رئيس لجنة رياضة المرأة القطرية باعتبار أن دولة قطر ستستضيف النسخة الخامسة من الدورة.
4 ميداليات في التايكواندو
تواصل منتخبات السلطنة المشاركة في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الفترة من 8 ولغاية 18 مارس الجاري حصدها للميداليات الملونة في منافسات الدورة، ففي اليوم الثاني من منافسات التايكواندو أضافت السلطنة 4 ميداليات ملونة، ففي منافسات وزن تحت 49 كجم حققت اللاعبة القطرية كلثم المطاوعة الميدالية الذهبية فيما ذهبت الميدالية الفضية لصالح اللاعبة الكويتية زهراء زاده في حين حصلت اللاعبة الاماراتية الغالية عسكر على الميدالية البرونزية وحصلت لاعبة منتخبنا الوطني رضية بنت محمد علي المركز الثالث مكرر، وفي منافسات وزن تحت 57 كجم فقد استطاعت البحرينية فجر علي الفوز في المباراة النهائية التي جمعتها مع لاعبة منتخبنا الوطني زوان بنت زيد لتحصل فجر على الذهب وحصلت لاعبة منتخبنا على الميدالية الفضية، فيما كانت الميدالية البرونزية من نصيب اللاعبة الاماراتية ميثاء سعيد والثالث مكرر من نصيب اللاعبة ريم خالد من الكويت. أما في منافسات تحت وزن 67 كجم فقد حققت اللاعبة البحرينية علا عبدالعزيز المركز الاول بعد فوزها في المباراة النهائية على لاعبة المنتخب ريام بنت زيد لتتوج على إثرها بالميدالية الفضية، أما المركز الثالث فكان من نصيب اللاعبة الكويتية بتول يعقوب. وفي منافسات وزن تحت 73 كم فقد حققت اللاعبة الكويتية أبرار موسى الميدالية الذهبية بعد فوزها في المباراة النهائية على اللاعبة الاماراتية عبير راشد، في حين حققت اللاعبة البحرينية جمانة محمد المركز الثالث وحصلت لاعبة منتخبنا الوطني اماني بنت خليفة على المركز الثالث مكرر، لتختتم بذلك منافسات التايكواندو والتي أقيمت تحت رعاية الشيخة نعيمة أحمد الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية الخليجية لرياضة المرأة، وقد شهد ختام المنافسات استعراضا قدمه نادي المحترفين والمتدربين على يد المدرب حارب بن خلفان العبدلي، كما قدم استعراض للبومسيه (فري ستايل) قدمه اللاعب فهد المعمري المشارك في مسابقة بطولة العالم لمنافسات البومسيه. الجدير بالذكر بأن منافسات التايكواندو شهدت مشاركة المتطوعين في إدارة سير المباريات والمسابقات ومشاركتهم أيضا في فعاليات التتويج.
قطر تتوج بذهبية اليد والسلطنة ثانيا والكويت ثالثا

توج منتخبنا الوطني لكرة اليد وصيفا في منافسات كرة اليد بالدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقامة حاليا في السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري وذلك بعد أن خسر رهان الذهبية أمام المنتخب القطري الحاصل على الميدالية الذهبية ليحل المنتخب الكويتي بالمركز الثالث. وقد خسر منتخبنا أمام قطر في اخر مباريات المسابقة بنتيجة عريضة بلغت 8/29 لصالح قطر والذي لعب مباراة سهلة امام منتخبنا. في الشوط الاول تمكن المنتخب القطري من اقتناص نتيجة الشوط الاول بنتيجة الاهداف 4/12 والتي رسمت ملامح بطل المباراة حيث استهل قطر نتيجة المباراة والتي بدأت لصالحه 3/5 عند الدقيقة 14:03 واستمر التهديف غير الموفق من كلا المنتخبين إلا أن نقطة التحول كانت عند النتيجة 7/3 لصالح المنتخب القطري عند الدقيقة 19:42 ليطلب مدرب منتخبنا حمدي السنوسي وقتا مستقطعا ثانيا له خلال هذا الشوط. ليستمر المنتخب القطري في تقدمه ويتمكن من انهاء الشوط الأول لصالحه بنتيجة 12 / 4.
وفي الشوط الثاني استهل المنتخب القطري الدقائق الاول بأول أهداف قطر والتي جاءت بسهولة نتيجة عدم التغطية الكافية في المنطقة الدفاعية في منتخبنا لتتراكم الاهداف لصالح المنتخب القطري عند الدقيقة 7:43 لتصبح النتيجة 4/16 . واستمرت مجريات هذا الشوط حيث استطاعت لاعبات قطر ان يستفدن من التوتر والارتباك الذي أصاب لاعبات المنتخب واللاتي لم يستطعن مجاراة منتخب قطر حتى الدقيقة 15:12 لتصبح النتيجة 5/20. واستمرت الندية في المباراة في هذا الشوط حتى الدقيقة 18:25 حيث طغت المهارات الفردية على اللعب الجماعي في صفوف كلا الفريقين على اعتبار ان التوتر والارتباك كان سيد الموقف في صفوف لاعباتنا. واستمر المنتخبان بالكر والفر في الملعب ليتوسع الفارق بين منتخبنا والمنتخب القطري بالرغم من الهدف السادس لمنتخبنا الوطني، قبل أن يبدأ المنتخب القطري بالتصاعد في تسجيل أهدافه ليحصل على هدفه الـ 24 مقابل 6 لمنتخبنا الوطني في الدقيقة 21:19 من جانب آخر كثرت الرميات الخاطئة لمنتخبنا بالإضافة الى الاخطاء الفردية له مما ابطأ من عملية تقدمه في الدقائق الاخيرة من الشوط الثاني، لينتهي الشوط والمباراة بالكامل لصالح المنتخب القطري بنتيجة 8/29. ويتوج المنتخب القطري بطلا لمنافسات كرة اليد ويحل منتخبنا وصيفا والكويت ثالثا. منتخبنا الوطني دخل المباراة بتشكيلة مكونة من اللاعبات مريم الحضرمية ووداد الهنائية وغصون السعدية واخلاص اليعربية وايناس العجمية وانوار القرطوبية وعهود البدرية وعالية البلوشية ومريم الهنائية وفاطمة النوفلية وشروق البريكية وبشائر المشيفرية وزمزم الحضرمية ومريم المقبالية وميار البدرية وايمان الفارسية والمدرب حمدي السنوسي والمساعد مروة لافي.
.. وفوز البحرين على الإمارات
أنهى منتخب فتيات البحرين لكرة اليد مشواره في الدورة بتحقيق فوز شرفي على حساب الإمارات بنتيجة 19/18 في المواجهة التي أقيمت بينهما أمس الأول على الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مقدماً أفضل عروضه في الدورة. وانتهى الشوط الأول بالتعادل 9/9 قبل أن يتمكن المنتخب البحريني من الفوز بالشوط الثاني 19/18 وإنهاء المواجهة لصالحة في ظل تقارب الأداء بين الطرفين مع أفضلية نسبية لفتيات البحرين، حيث ظهر المنتخب البحريني بصورة أفضل من المباريات الثلاث الماضية من خلال تناسق الأداء في الجانب الدفاعي والهجومي، وقدرة الفريق على ابتكار الحلول الهجومية سواء من العمق أو الأطراف واستغلال الفرص التي أتيحت امامه. وسجل أهداف البحرين كل من سارة فاطمة الجار (أربعة أهداف)، ماهيا عبدالله سلطان (سبعة أهداف)، هيا عبدالله المعاودة (خمسة أهداف)، سارة فارس (هدفين) هبة عبدالله (هدفا).
وبعد نهاية المباراة قالت لاعبة المنتخب البحريني لطيفة بوحجي إن سر الأداء المتميز الذي قدمته اللاعبات في آخر مباراة يعود إلى التحرر من الضغط النفسي، فاللاعبات خضن المباراة من دون أي ضغوطات ولعبن من أجل المتعة وتحقيق الفوز بعد خروجهن من دائرة المنافسة على المراكز المتقدمة. وأضافت: الفضل في تحقيق هذا الفوز يعود كذلك إلى الجهاز الفني الذي شجعنا ورفع من عزيمتنا ومعنوياتنا، وأبعد عنا اليأس كما أود أن أشيد بجهود جميع اللاعبات. وقالت بوحجي إن السبب وراء الخسائر المتتالية التي تكبدها الفريق هو عدم الاستعداد بشكل جيد وخوض معسكرات تدريبية مستمرة أسوة بباقي المنتخبات اللواتي يتدربن بشكل متواصل ويلعبن مباريات تجريبية تكسبهن الخبرة، معربة عن أملها في تحقيق نتائج إيجابية في المشاركات القادمة.
تطور المرأة الخليجية رياضيا
أكد مساعد رئيس البعثة البحرينية بالدورة محمد الزايد على تطور دورة رياضة المرأة الخليجية من نسخة لأخرى وبشكل كبير ولافت حتى اصبحت حديث الوسط الرياضي الخليجي. واضاف ان الدورة في نسختها الرابعة التي تستضيفها العاصمة العمانية مسقط حالياً تشهد قوة المنافسة بين المنتخبات الخمسة المشاركة في كافة الالعاب وهذا ما أوجد أجواء التنافس الشريف على المراكز الاولى في ظل التحضيرات العالية التي تنتهجها الدول وفي ظل الاهتمام الكبير من قبل لجان رياضة المرأة الوطنية الخليجية من اجل الخروج بمكتسبات اضافية. وفيما يتعلق بالنتائج البحرينية اوضح محمد الزايد ان البحرين تصدرت جدول الترتيب العام للدورة الماضية التي اقيمت بالبحرين 2013، وها نحن نقترب من تكرار الانجاز حيث تصدر الترتيب حتى اليوم بفضل النتائج التي تثلج الصدر وتعكس مدى الاهتمام بالنشاط النسوي على مستوى المملكة، اضافة للجهود الجبارة التي تقوم بها عضو مجلس ادارة اللجنة الاولمبية البحرينية رئيسة لجنة رياضة المرأة الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة التي اثرت الحركة النسوية، متطلعاً ان تكون غلة البعثة البحرينية اكبر مما تحقق في المنامة بعد زيادة عدد الالعاب الى عشر العاب رياضية.
واشاد محمد الزايد بالجانب التنظيمي لسلطنة عمان لفعاليات الدورة حيث ان نجاحها يأتي ضمن سلسلة النجاحات التي شهدتها الدورة منذ انطلاقتها الاولى بالكويت عام 2008، اذ سخرت عمان كافة الامكانيات لتسجيل النجاح التنظيمي والنجاح الفني، وفي سياق متصل اوضح ان المنافسات جاءت على اشدها في الالعاب الفردية لتقارب مستوى المشاركات، فيما جاءت المستويات الفنية على مستوى الالعاب الجماعية متباينة بعض الشيء وهذا ما يحتاج الى الدراسة واعادة تخطيط، واشاد بالدور الكبير الذي قامت به البعثة الادارية ومدى التزامها وتوفيرها كافة سبل النجاح لضمان مشاركة بحرينية ايجابية في ظل تعاون الاتحادات المشاركة من مجلس ادارات واجهزة فنية وادارية ولاعبين وحكام.
مكافحة المنشطات
تشارك عضو لجنة مكافحة المنشطات باللجنة الأولمبية البحرينية زينب أنور في لجنة مكافحة المنشطات الخاصة بالدورة مرشحة من المنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطات. وقالت زينب أنور إن لجنة مكافحة المنشطات تقوم بشكل يومي باختيار مجموعة عشوائية من اللاعبات لسحب العينات منهن وفحصهن للتأكد من عدم تناولهن لأي مواد منشطة، حيث يتوزع أعضاء اللجنة على شكل فرق بمختلف المسابقات الرياضية، ويتم اختيار اللاعبات بصورة عشوائية وهناك تعاون كبير من قبلهن في عملية الفحص وهو ما يساهم في تسهيل المهمة على أعضاء اللجنة. ولم تكشف أنور عن عدد العينات التي يتم سحبها يومياً، مشيرة إلى أن العدد ليس بالقليل وذلك في إطار الجهود التي تقوم بها المنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطات لمحاربة تلك الآفة والحد من ظاهرة تناول المنشطات في المجال الرياضي، مشيرة إلى أن جميع أعضاء اللجنة يعملون بصورة مستمرة ومكثفة للتأكد من عدم وجود أي حالة لتعاطي المنشطات في الدورة. وعلى صعيد متصل، قالت زينب أنور بأن لجنة مكافحة المنشطات التابعة للجنة الأولمبية هي الأخرى عقدت سلسلة من المحاضرات التوعوية للمنتخبات الوطنية المشاركة في الدورة وهي منتخب الكرة الطائرة، كرة السلة، كرة اليد، ألعاب القوى، التايكواندو، البولينج، الرماية، قبل مشاركتهم في الدورة، حيث تم إرشادهن وتوعيتهن بكيفية التعامل مع سحب العينات وفحص المنشطات وطلب منهن التعاون مع لجنة مكافحة المنشطات وعدم الخوف من استدعاء أي لاعبة لأنه إجراء طبيعي للغاية، كما تم استغلال الدورة لتوعيتهن بمخاطر المنشطات.
السلطنة تحرز برونزية البولينج
حقق زوجي منتخبنا للبولينج المكون من اللاعبتين عائشة السيبانية وشكيلة العيسرية برونزية منافسات الزوجي في اليوم الثاني بعد أن جمعن 1910 نقاط حيث حققت لاعبتنا الأولى 984 نقطة والثانية 926 نقطة، فيما توج زوجي البحرين المكون من ماجدة طاهرة ونادية العوادي بلقب فردي منافسات البولينج بالدورة الرابعة لرياضة المرأة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمسقط بعد أن جمع 2094 نقطة من الأشواط الستة حيث جمعت الأولى 937 نقطة والثاني 1121، وخطف زوجي الكويت المكون من هنادي المزيل وفاطمة محمد فضية المسابقة بعد أن جمعن 1978 نقطة حيث جمعت الأولى 1060 نقطة والثانية 918 نقطة، وشهدت أشواط الزوجي منافسة قوية بين منتخبات دول مجلس التعاون الخليجي، وبعيد المنافسات قامت الشيخة نعيمة الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية والشيخ علي محمد راشد آل خليفة رئيس الاتحادين البحريني والعربي لطائرة والشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس الجنة العمانية للبولينج بتتويج الفائزات، وذلك في المنافسات التي أقيمت بصالة مركز عمان للبولينج.
القتبي: البرونزية انجاز للسلطنة ولدينا خطة طموحة لإعداد المواهب
وعقب حفل التتويج أعرب الشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج عن سعادته بحصول زوجي السلطنة على برونزية منافسات اليوم الثاني وقال: البرونزية تعد انجازا لزوجي المنتخب المكون من عائشة السيبانية وشكيلة العيسرية، رغم أن الطموح كان أكبر من ذلك لكن ظروف الأشواط والضغط النفسي على اللاعبات تسب في حرمان المنتخب من تحقيق نتيجة أفضل، وهي الظروف نفسها التي ابعدت منتخبنا من الحصول على أي ميدالية في الفردي، لكن الآمال مازالت معقودة على لاعبات المنتخب في منافسات الفرق وأيضا في منافسات الأساتذة للحصول على إحدى الميداليات الملونة مؤكدا أن الفريق مؤهل للحصول على انجاز جديد.
وأبدى سعادته الكبيرة بهذا التجمع الخليجي وقال: سعداء بهذا التجمع الخليجي الذي شكل وهجا رياضيا رائعا وفرصة لالتقاء الرياضيات وتبادل الخبرات والمنافسة الشريفة في لعبة البولينج والألعاب الأخرى، مضيفا أن اللجنة العمانية للبولينج تولي بولينج المرأة اهتماما جيدا مثلها مثل بولينج الرجال لذلك استطعنا أن نعد عددا من اللاعبات المجيدات اللاتي حققن انجازات سابقة كان آخرها تحقيق برونزية الفرق وفضية الأساتذة في بطولة الخليج التي استضافتها البحرين في مايو 2014، وهذا انجاز جيد مقارنة بعمر لعبة البولينج بالسلطنة التي تعتبر الأحدث بين نظيراتها من اتحادات البولينج الخليجية التي يبلغ عمر اقلها 30 سنة، لذلك لا نزال نحتاج إلى مزيد من الوقت والجهد للوصول إلى المراتب العليا، ومع ذلك لدينا لاعبات مجيدات نأمل أن يحققن الإنجازات.
وأضاف بأن اللجنة العمانية للبولينج لديها خطة لمدة اربع سنوات تتضمن الاهتمام بالمراحل السنية وذلك بهدف إعداد وبناء اللاعب بشكل علمي سليم، تتضمن الخطة إعداد اللاعبين من الجنسين لمدة سنتين وفي السنة الثالثة سندفع بهم للمشاركة في المسابقات للمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى على أن تكون السنة الرابعة هي لحصد الثمار والنتائج، موضحا أن الخطة أعدت بشكل يسهم في إعداد وصقل مهارات اللاعبين ومد المنتخبات الوطنية للمراحل السنية بالمواهب الواعدة، مؤكدا أن الأهداف تتجاوز هذه المرحلة إلى مرحلة إعداد عدد من اللاعبين للمشاركة بهم في بطولة الأسياد التي تستضيفها اندونيسيا في 2018.
انجاز
من جانبها قالت لاعبتنا عائشة السيبانية الحاصلة على برونزية الزوجي الحمد لله رغم الضغط النفسي الأقل والقصور النسبي في الأداء الذي لعبنا به لكن استطعنا تحقيق البرونزية كما تمكنا من الحفاظ على التصنيف العام، مبدية تفاؤلا كبيرا بالحصول على ميداليات قادمة في منافسات الزوجي والأساتذة، مؤكدا أن تخطيطها القادم الحصول على ذهبية للسلطنة كون جميع لاعباتنا قادرات على تحقيق ذلك، بعد المستوى الطيب الذي ظهرن به. وأضافت بأن منافسات اليوم الثاني كانت قوية ولم يحدد مركزنا إلا في آخر لحظة من الشوط الأخير، مشيدة بأداء زميلتها شكيلة في منافسات الزوجي والتي كان لها الأثر الطيب في الحصول على برونزية المسابقة. من جانبها قالت شكيلة بنت عبدالله العيسرية لاعبة منتخبنا الوطني للزوجي الحمد لله على البرونزية التي حققنها في منافسات اليوم الثاني رغم أن الطموح كان أكبر بالنسبة لنا حيث كنا نتوق للحصول على الذهبية، لكن قوة المنافسة في بعض الأشواط باعدت بيننا وبين ذلك الطموح، ومع ذلك ما زلنا نطمح في تحقيق ذهبية في باقي المنافسات وخاصة في الفرق والأساتذة، ونسأل الله ان يحالفنا الحظ في تحقيق نتيجة ترضي طموحاتنا.
فرحة بالذهبية
وأبدت البحرينية نادية العوادي سعادتها بخطف ذهبية الزوجي مع زميلتها ماجدة طاهر، وقالت الحمد لله أحقق الإنجاز الثاني لي بعد حصولي على ذهبية الفردي لنكرر نفس السيناريو في الزوجي، بعد منافسة قوية ومثيرة من المنتخب الكويتي الذي كان الأقرب في المنافسة، لكن الاشواط الأخيرة استطعنا تحقيق نسبة عالية من النقاط أهلتنا لحصول على الذهب، مشيدة بمستوى التنظيم وبقوة المنافسة في اليوم الثاني، متمنية أن تواصل انجازاتها في المنافسات القادمة.
فضية الكويت
وعبرت الكويتية فاطمة محمد عن سعادتها بالفوز بفضية الزوجي للبولينج لتضاف هذه الميدالية إلى سجلها لذي حققتها في منافسات الفردي والذي ايضا توجت من خلاله على الفضية وقالت الحمد لله لقد حققت نتيجة طيبة وتمكنت مع زميلتي من انتزاع المركز الثاني بعد منافسة قوية، حيث لم أتوقع الحصول على المركز الثاني بالنظر للمنافسات التي شهدتها الأشواط الستة وتقارب المستويات الفنية بين اللاعبات المنافسات لكن تحسن النقاط في عدد من الأشواط منحنا هذا المركز. وواصلت حديثها بالقول: بعد هذه النتيجة وحصولي على فضية الفردي والزوجي أتمنى أن نواصل المشوار وأن نحقق ذهبية الفرق والاساتذة خلال اليومين القادمين من منافسات البولينج. وعبرت زميلتها الكويتية هنادي المزيعل عن سعادتها بالحصول على الفضية وقالت لقد شهدت المسابقة منافسة قوية ومثيرة، حيث شهدت الأشواط الأربعة الأولى تقارب في المستوى والنقاط مع صاحب المركز الأول المنتخب البحريني لكن الأشواط اللاحقة ابتعدنا قليلا عنهم لنحصد الفضة، مؤكدة أن طموحها ما زال أكبر وذلك بالحصول على ميداليات قادمة في باقي المسابقات.
نجاح التنظيم
من جانبه أكد جابر بن محمد الشبيبي مشرف منافسات البولينج على نجاح التنظيم وقوة المنافسة في اليوم الثاني وقال لقد شهدت منافسات الزوجي تحديا قويا ومنافسة مثيرة بين لاعبات الخليج للحصول على المراكز الثلاثة الأولى وخاصة بين لاعبات البحرين والكويت والسلطنة، مضيفا أن كل منتخب شارك بأربعة لاعبين كل لاعبتين يمثلن فريقا واحدا، حيث لعبت كل لاعبة 6 أشواط لتجمع فيما بعد مجموع اللاعبتين في كل منتخب لمعرفة ترتيب الزوجي. وأضاف بأن منافسات اليوم الثاني سارت حسب المخطط لها ولم تسجل فيها أي إصابات، ولم تشهد أي احتجاجات تحكيمية حيث واصل حكامنا الذين بلغ عددهم 8 حكام من الفنيين وحكام الخطوط من مصر والبحرين والسلطنة أداءهم التحكيمي العالي.
الشهابي يترأس فنية البولينج
يترأس اللجنة الفنية لمسابقة البولينج البحريني يعقوب الشهابي والذي يقوم بعملية الإشراف الفني على سير منافسات المسابقة. وأكد الشهابي أنه باشر مهامه قبل يوم من انطلاق المسابقة وقام بتزويد المنتخبات المشاركة بكافة اللوائح والقوانين الفنية، بالإضافة إلى البروتوكول والإجراءات المتبعة في المنافسات، وكيفية طرق تقديم الاحتجاجات ومواعيد مسابقات الفردي والزوجي والفرق والاساتذة. وقال الشهابي إن المسابقات سارت على أفضل صورة منذ انطلاقتها متمنياً أن تستمر على نفس المنوال لتتكلل بالنجاح اللازم.
ذهبية الطائرة حائرة بين منتخبنا والإمارات اليوم
يخوض اليوم منتخبنا الوطني للكرة الطائرة لقاءه الأخير في منافسات الكرة الطائرة بلقاء المنتخب الإماراتي الذي يطمح هو الآخر من أجل الحصول على ذهبية المسابقة، ويطمح منتخبنا الوطني للحصول على الميدالية ذهبية الكرة الطائرة اليوم ويتوج مشواره باللقب ضمن منافسات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقامة حاليا في السلطنة حتى الثامن عشر من الشهر الجاري، وكان منتخبنا الوطني قد عزز حظوظه بعد فوزه على المنتخب البحريني في مباراة ماراثونية انتهت بنتيجة 3 اشواط مقابل شوطين لصالح منتخبنا، كما تمكن منتخبنا من الفوز على الكويت وقطر ضمن منافسات الدورة. في الجانب الاخر يسعى المنتخب الإماراتي أيضا الى انهاء مشواره بالحصول على لقب المسابقة وذلك بعد فوزه على منتخبات الكويت وقطر والبحرين.
تألق كبير لحكام الدورة
قدم الحكام المشاركون في الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية جهودا مضنية طوال فترة الدورة حيث أشرف الحكام على ادارة سير المباريات الى بر الأمان، وكان لهم جهود واضحة في اتمام سير المسابقات بكل سهولة ويسر، وتحدث عدد من الحكام عن تجربتهم في الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية والتي تختتم منافساتها مساء اليوم. حيث أشار الحكم الدولي أحمد العجمي لكرة الطائرة إلى أن منافسات كرة الطائرة في دورة المرأة الخليجية شهدت مشاركة عدد من الحكام من خارج السلطنة حيث بلغ العدد الاجمالي للحكام 17 حكما منهم خمسة حكام من خارج السلطنة و12 حكما من داخل السلطنة ومن ضمنهم الحكام الدوليون وحكام الدرجتين الاولى والثانية. وأوضح العجمي بأن البطولة الرياضية عادة ما تكون بيئة جيدة للحكام المستجدين لأخذ الخبرة والاحتكاك للبطولات المستقبلية القادمة والتعود على ادارة البطولات الرسمية مضيفا بأن الحكم المستجد عادة ما يكون بحاجة الى اعطاء المزيد من الثقة عبر توليه لإدارة المباريات الرسمية كما أن بعض الحكام يتم توزيعهم كحكام مراقبي الخطوط في بداية الأمر قبل التوزيع الى الادوار والمهام الأخرى.
وأضاف العجمي: شاركت قبل أسبوعين بالبطولة العربية للأندية بالقاهرة حيث شهدت البطولة مشاركة كبيرة من الاندية وقمت بالإشراف على تحكيم مباراة نادي طلائع الجيش المصري ونادي الاهلي البحريني، وهذه الدورات والبطولات الخارجية تعود بالفائدة الفنية الكبيرة على الحكم وتزود لديه المزيد من الثقة والاحتكاك الذي من شأنه ان يطور من أداء الحكم ومستواه الفني وهذا بدوره سيؤثر ايجابا على بقية زملاء الحكم عبر نقله للمعارف لهم خصوصا للحكام المستجدين. وأشار الحكم الدولي أحمد العجمي الى أهمية الدورة الرياضية للفتاة الرياضية الخليجية حيث قال: الدورة تعد فرصة مهمة للجميع في بناء وتوطيد أواصر التجانس والتعارف بين الدول الأشقاء في المجلس إضافة إلى استفادة الجميع من هذا المحفل الرياضي الكبير، فان اللاعب يستفيد عبر احتكاكه لبقية اللاعبين الاخرين، والعضو في اللجنة المنظمة يستفيد من خبرته في ادارة وتنظيم البطولة اضافة الى الحكم الذي يستفيد في تطوير مستواه الفني عبر ادارته للمباريات.
توسيع الآفاق والمهارات
أما الحكم الدولي يوسف جاسم الحداد لكرة الطائرة فقد أشار الى ان أهمية البطولات الرياضية تتمثل في الخبرة الاضافية التي ستضاف إلى السيرة الذاتية للحكم والتي سيعمل على توسيع افاق مهاراته ومداركه في المجال التحكيمي، كما أن التحكيم الناجح سيعمل على المساهمة الايجابية الفعالة في انجاح منافسات الدورة، وذكر الحداد بأن الدورات الرياضية تمثل فرصة سانحة للحكام للالتقاء ببعهم البعض وعقد الاجتماعات الرسمية ومناقشة المواضيع والقضايا التي تخص اللعبة في الجانب التحكيمي، موضحا بأنه من الصعب بأن يلتقي الحكام في وقت اخر الا أن هذه البطولات تمثل جسر تواصل رائع للحكام للالتقاء، اضافة الى اللقاءات غير الرسمية وتوطيد العلاقات الشخصية ما بين الحكام وتوطيد اواصر المحبة والتعاون فيما بينهم وهذا بدوره يؤتى بنتائج ايجابية بين الحكام. وتحدث الحداد عن الأخطاء، حيث قال: الحكم هو بشر فهو يخطئ كغيره من البشر، الا أن المرء يجب بان يتعلم من الخطأ ولا يكرره، ووقوع حكم كرة الطائرة لبعض الاخطاء وارد وهنا بدورنا نقوم بعقد اجتماع والدخول في نقاش مع الحكم عقب نهاية المباراة لمناقشة كافة الاخطاء والملاحظات التي حدثت طوال فترة المباراة لتكون رسالة جيدة للحكم لمعرفة خطئه والاستفادة من الدرس الصحيح وتلافي الخطأ في المباريات القادمة.
بيئة مثالية للخبرة
وأعرب ابراهيم الشكيلي حكم درجة ثانية لكرة الطائرة عن سعادته بالمشاركة في ادارة وتحكيم مباريات الدورة الرابعة لرياضة المرأة لمنافسات كرة الطائرة، حيث قال: شاركت في ادارة العديد من البطولات وأضفت في رصيد خبرتي لإدارة وتحكيم المباريات، وبحكم أننا ما زلنا في بداية مشوارنا التحكيمي فإن هدفنا الوصول في يوم من الايام الى درجة الحكم الدولي، وهذه الدورات تعد بيئة خصبة للاحتكاك مع الحكم الدولي والاستفادة من خبرته، وأضاف الشكيلي: لم تكن هناك أخطاء غيرت من مجرى المباريات وأثرت في نتيجة مباراة ما، الا أن النقاش كان موجودا عقب كل مباراة لتحليل كافة الاخطاء التي حدثت في المباراة “، وأشار ابراهيم الشيكلي إلى أن الحكم هو القاضي في الملعب وهو الرجل المحايد ويتبع القانون في كل قرار يقرره أثناء المباراة، وتحدث الشيكلي حول مستوى منتخبنا الوطني للفتيات بمنافسات كرة الطائرة حيث قال: قدمت فتيات السلطنة مستويات فنية ميزة في البطولة لغاية الان، ففوزهن في جميع المباريات دلالة حقيقية على المستوى الفني العالي للاعبات اضافة الى تألق فتيات اللاعبات الاماراتيات.
الحرص على المشاركة
من جانبه قال الحكم فيصل الجلبوبي حكم درجة ثالثة بأنه اكتسب خبرات جيدة مع أقرانه من الحكام في منافسات دورة رياضة المرأة الخليجية الرابعة، حيث قال: عادة ما نحرص على المشاركة في مختلف البطولات الإقليمية والخليجية والعربية والاسيوية لما لها من أهمية كبيرة في اضافة الكثير من معارفنا ومهاراتها التحكيمية، كما أن ادارة المباريات في البطولات الدولية تولد الثقة المطلوبة للحكم في أن يتقدم بمستواه ويشرف بعدها على ادارة مباريات قوية. وأضاف الجلبوبي: قد يواجه الحكم المستجد بعض الصعوبات في اللمستين وكرة الحمل والدوران للاعبين الا أن ذلك يتم التغلب عليها بسهولة خصوصا عندما يقوم الحكم بالإشراف على تحكيم أكثر من مباراة وبهدف أن يمضي الحكم في وتيرة جيدة من التصاعد والرقي في مجاله، فإن البداية تكون عادة كرافع للراية وكحكام مسجلين الى أن يتم الترقي بعدها. واختتم الجلبوبي حديثه على ضرورة أن تكون هناك دورات تحكيمية متخصصة بحضور محاضرين معروفين وبارزين حتى يتم نقل كافة المستجدات من القوانين المتعلقة في الاتحاد الدولي للعبة ونقلها الى الحكام أولا بأول.
الجندي المجهول
أثبتت الكوادر العمانية عن تميزها وتفانيها في القيام بواجباتها المنوطة عليهم خلال منافسات الدورة، حيث تميزت مختلف اللجان العاملة لإنجاح منافسات الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية والتي احتضنتها السلطنة خلال الفترة من 8-18 من مارس الجاري، فعمل الكثيرون خلف الكواليس وقدموا جهودا مضنية وضحوا بأوقاتهم بهدف خروج جميع المنافسات على أكمل وجه. سلطان السناني مقرر لجنة الملاعب والمرافق الرياضية كان أحد الجنود المجهولين في البطولة حيث تحدث عن دوره ومسؤولياته خلال فترة الدورة حيث قال: دوري في البطولة كان على ثلاث مراحل ففي المرحلة الأولى كنت بمثابة حلقة الوصل ما بين الاتحادات الرياضية واللجان الرياضية للاستعداد للدورة من حيث التجهيزات الميدانية وأبرز الادوات التي تتطلبها في الملاعب والمرافق الرياضية المختصة لكل لعبة التي تحتاج لتجهيز مبكر لجميع الالعاب والمسابقات أما المرحلة الثانية فتمثلت عبر فرز متطلبات كل مسابقة على حدة والتنسيق مع اللجنة المالية لتوفير الأدوات المطلوبة. وواصل السناني حديثه: بعد وصول الأدوات واستلامها من الاتحادات واللجان نقوم بتجهيز جميع المرافق لاستقبال الحدث الرياضي الكبير، ونبدأ في عمل جداول المباريات والتوقيت وتوزيع التدريبات لجميع المنتخبات المشاركة لجميع الالعاب أما المرحلة الثالثة وهي تكون خلال فترة الدورة والمسابقات عبر التأكد من جاهزية الملاعب أو المرافق جميعا وضرورة توفير جميع الأدوات المطلوبة قبل المسابقة من حيث الاحتياجات والأدوات. وحول الخبرات التي اكتسبها خلال فترة الدورة قال مقرر لجنة الملاعب والمرافق الرياضية: الاحتكاك والمشاركة في مثل هذه الدورات أكسبتنا الكثير من الخبرة في العمل الميداني والإداري وفي التنسيق مما كان له الأثر الكبير لاكتسابنا لعدد من المهارات القيادية كالإشراف على انجاز العديد من الأعمال ومنها تهيئة الملاعب والمرافق لاستقبال المنافسات والرياضيين. وتوجه السناني في ختام حديثه بالشكر للجنة التنظيمية ولجميع اللجان والمنتخبات ولجميع العاملين على إنجاح منافسات الدورة خاصا الشكر لجميع زملائه باللجنة لما قدموه من أدوار فاعلة طيلة فترة المنافسات.
دور فاعل للجوالة
قال الجوال بدر بن سيف بن عبدالله الحسني مشرف جوالة كلية ولجات للعلوم التطبيقية المشارك في الدورة الرابعة لرياضة المرأة إن مشاركتنا في هذه الدورة جاء بعد التنسيق بين وزارة الشؤون الرياضية والكلية، موضحا أن الجوالة يشاركون بشكل يومي من خلال التواجد في جميع المسابقات لتنظيم توزيع الميداليات ورفع أعلام الدول الفائزة في منصات التتويج، ومساعدة المشرفين والحكام لانجاز أعمالهم ونقل النتائج لمعرفة الدول الفائزة التي سيتم رفع أعلامها في كل مسابقة. وأضاف بأن مشاركة الجوالة مشاركة جيدة وفاعلة وتأتي ضمن أنشطة التطوع لخدمة وتنمية المجتمع الذي يعد عماد الحركة الكشفية والإرشادية التي تعتبر حركة تربوية تطوعية، موضحا أن العمل الجوالة يتم من خلال المناوبة اليومية وبمشاركة فردين من الجوالة الى أربعة يوميا.

إلى الأعلى