السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: العنف يتصاعد باغتيال قيادي حوثي وضابط متقاعد واختطاف 9 شباب
اليمن: العنف يتصاعد باغتيال قيادي حوثي وضابط متقاعد واختطاف 9 شباب

اليمن: العنف يتصاعد باغتيال قيادي حوثي وضابط متقاعد واختطاف 9 شباب

صنعاء ـ وكالات: تصاعد العنف في اليمن امس بشكل لافت من خلال عدة عمليات حيث اغتال مسلحون مجهولون امس الصحفي والقيادي في جماعة الحوثيين عبدالكريم الخيواني جوار منزله في شارع هائل وسط العاصمة صنعاء. وقال شهود عيان إن مسلحين على دراجة نارية أطلقوا النار مباشرة على رأس الخيواني الذي عُرف بمواقفه المناهضة للرئيس السابق علي عبدالله صالح والموالي لجماعة الحوثيين . وبحسب الشهود فإن الخيواني لقي مصرعه على الفور . كما قتل ضابط متقاعد في جهاز الأمن السياسي (أحد فرعي الاستخبارات ) امس الأربعاء برصاص مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في محافظة البيضاء وسط اليمن . وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم أنصار الشريعة التابع للقاعدة أطلقوا النار على العقيد المتقاعد في جهاز الأمن السياسي علي أحمد العمودي في حي الرباط وسط مدينة البيضاء . وأشارت المصادر إلى أن العقيد اليمني توفي على الفور جراء إصابته بطلقات نارية في جسده . وأفادت المصادر بأن المسلحين تمكنوا من الفرار بعد اغتيالهم الضابط اليمني. وأكدت المصادر أن العمودي كان ضابطاً في جهاز الأمن السياسي قبل أن يقرر
التقاعد ويعمل في مجال المحاماة. وكان مسلحو تنظيم القاعدة قد قاموا باغتيال عدد من ضباط الاستخبارات اليمنية خلال الفترة الأخيرة في عدد من المحافظات من بينها محافظة البيضاء. كما أقدم مسلحون يحملون شعار جماعة أنصار الله الحوثية صباح امس الأربعاء على اختطاف تسعة شباب يمنيين في العاصمة صنعاء. وقال ناشطون شبان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن حوثيين اختطفوا الشباب اثناء قيامهم بتعليق ملصقات إعلانية لإحياء ذكرى جمعة الكرامة في العاصمة. وأشاروا الى أن دوريات عسكرية تابعة للحوثيين اقتادتهم من داخل صنعاء القديمة الى مكان مجهول. ويأتي ذلك بالتزامن مع التحضيرات التي تقوم بها جماعة أنصار الله الحوثية من جهة، والقوى المناهضة لها من جهة أخرى لأحياء الذكرى الرابعة لجمعة الكرامة. وقال علي العماد عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية، إن قيام الشباب بتعليق ملصقات تتهم” ثورة 21 سبتمبر” بالانقلاب يعتبر انتهاكا بحد ذاته. ودعا العماد حزب التجمع اليمني للإصلاح والمحسوب على الاخوان المسلمين للتوقف عن استغلال احياء فعالية جمعة الكرامة لمصالحه الشخصية ولأسباب سياسية. وأشار الى أن هذه الفعالية سيشارك فيها جميع اليمنيين، موضحا ان أنصار الله دعوا الجميع للمشاركة فيها والاحتشاد لها في ساحة التغيير بالعاصمة. الجدير بالذكر أن القوى الثورية والوطنية المناهضة للحوثيين كانت قد دعت في وقت سابق ايضا، جميع اليمنيين للمشاركة عصر امس في مسيرة حاشدة رفضا لما أسمته بالانقلاب الحوثي، وتأييدا للشرعية الدستورية و إحياء للذكرى الرابعة لجمعة الكرامة. جمعة الكرامة اطلق على اليوم الأكثر دموية والذي قتل فيه العشرات من شباب “ثورة فبراير” التي خرجت لإسقاط نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح عام 2011 . على صعيد اخر أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية الإجراءات التي اتخذها الحوثيون في اليمن ، وأكد أنه لا يسمح بأن يصبح اليمن مقرا للمنظمات الإرهابية. وأدان المجلس الإجراءات “التي اتخذها المتمردون الحوثيون لحل البرلمان والاستيلاء على المؤسسات الحكومية في اليمن” ، معربا عن رفضه “لمختلف أعمال العنف التي تسعى إلى تحقيق أهداف سياسية وترهيب الشعب اليمني وتقمع حرياته وتنتهك حقوقه”. وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) امس الأربعاء أن سفير دولة قطر لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل عبد الله آل حنزاب جدد في بيان مشترك ألقاه أمس أمام مجلس حقوق الإنسان خلال مناقشة الأوضاع في الجمهورية اليمنية التزام مجلس التعاون لدول الخليج العربية بأمن واستقرار اليمن ، ودعمه للشرعية المتمثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي ، وعلى ضرورة استكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة الوطنية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. ونوه البيان بموافقة قادة دول مجلس التعاون على طلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بعقد مؤتمر بشأن اليمن تحت مظلة الأمانة العامة لمجلس التعاون بالرياض. وجدد مجلس التعاون دعوته لجميع الأطراف للمشاركة بجد وحسن نية في الحوار الوطني بما يعيد العملية السياسية إلى مسارها الصحيح ويجنب اليمن والشعب اليمني المزيد من المعاناة ، مؤكدا أن المجلس لا يسمح بأن يصبح اليمن مقرا للمنظمات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة. وأوضح أن “اليمن يقف في مفترق طرق خطير ، فإما أن ينزلق نحو المزيد من الفوضى والتفكك وعدم الاستقرار ، أو أن يجد حلا للأزمة التي تعصف به بما يضمن تحقيق تطلعات الشعب اليمني ويدعم تعزيز وحماية حقوق الإنسان ويسهم في تحقيق التنمية”. من جهته كشف محمد مارم مدير مكتب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن رئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح قد يعود مجددا إلى منصبه خلال الأيام المقبلة ، وسط مساع لحثه على العدول عن استقالته ، وذلك قبيل عقد مؤتمر الرياض المرتقب أواخر /مارس الحالي لبحث الأزمة اليمنية. وقال مارم في تصريح صحفي امس الأربعاء إن رئيس الجمهورية يعتبر استقالة حكومة بحاح ، الذي رفعت حركة “أنصار الله” الحوثية الإقامة الجبرية عنه أول من أمس ، “غير شرعية” لأنها جرت تحت ضغط من المتمردين الحوثيين. في غضون ذلك ، تتواصل لقاءات ومشاورات القيادات اليمنية الجنوبية في الخارج لبحث المشاركة في مؤتمر الرياض. من جهة أخرى ، نقل عن مصادر مطلعة في صنعاء أن وفدا عسكريا يمنيا شكله الحوثيون توجه مساء أمس إلى طهران لإجراء محادثات تتعلق بعمليات تسليح وتجهيزات عسكرية. وقالت المصادر إن الوفد يضم عسكريين جنوبيين “لتجميل صورة الحوثيين” المسيطرين على الجزء الشمالي من اليمن. واعتبر مصدر جنوبي “تطعيم الوفد بجنوبيين زيادة في الحرب النفسية ضد الجنوب والرئيس عبد ربه منصور هادي”.

إلى الأعلى