الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / اصداف .. طواف

اصداف .. طواف

وليد الزبيدي

بعيدا عن الأعاصير، قريبا من الأعاصير، هو طواف قد لا تراه العين ولا تتحسسه الأنامل.
شعراء يبحرون في عوالم قد لا يراها حتى الكثير من الشعراء، فتكون الكلمة مفتاح المفردات الكثيرة والصور، إلتقاطات فنان في لحظة ألق غريبة، يطوف بها، يتوقف عند حواف الاحلام، تتقاذفه الامواج عسى أن يمسك بمويجة تنتشله من عثرات كثيرة في طواف طويل.
يكتب شعرا لشهور وسنوات، لا يتوقف هدير صوت الآخر في اذنيه ولا يغادره لكن نأمة ما قد تهدم كل شيء، وإسقاطة ما قد تعيده من حيث بدأ، فهل كان كل ذلك طوافا أم الجنون.
يقول كلمته ويمضي، وربما يمضي دون أن يتفوه بشيء، وقد تتلاقح عنده الافكار فيحصد زرع العقود في لحظة انتشاء، فلا يدري بأي موجة سارت مراكبه الكثيرة، ومتى ترسو زوارقه الورقية.
شعراء يطوفون وقراء ينتظرون طواف الشعراء، لكن لقاء قد يجمعهم في صحراء دون أن يثلموا شيئا من الصخر والحصى والبراميل الفارغة، فيكون العناء وحده عنوان ما يبحثون.
قريبا من الأعاصير وفي عين عاصفة اخرى تلوح في مقترباتها تلك الملامح الغريبة لوجه لا يشبه الاشياء المألوفة، فيكون طواف اخر لا ينتهي عند قدميه وخرير ماء وضوء يتكسر تحت لمعات القمر المنزوي في البعيد.
يرسم الف لوحة ولوحة عسى أن يطوف في زاوية من تلك اللوحات، لكن يكتشف بعد حين أنه لم يفقه معنى الطواف ابدا، يحتار عندها، يبدأ من جديد أم يحطم لوحاته ويطوف في إتون عزلة غريبة، ويغفو عند شجرة خريفية لا تستجيب لسكنات الريح ولا تخشى ظلمة الصحراء.
يفيق من حلم الطواف، يرغب بالبقاء بعيدا موغلا في طوافه، لكن ضجيج الاخرين يحرمه من غربة يشتهي ولحظة يعتقد أنه بنشوتها حيث يريد يرتقي.
يقحم نفسه بالف قصة وقصة، يريد ركوب موجة الطواف، لكنه يكتشف متأخرا ، أنه طالما زحف مرتبكا وطاف خائبا وتاه منذ لحظة الشروع، ينكفيء دون أن يقول لنفسه ماذا حصل.
سلفادور دالي، طاف في عالم مليء بكائنات لا يراها إلا هو، لكن الكثير من العيون تعلقت بما رمى من صور، وربما الكثير من العيون ما زالت تجهل ما قصده دالي بطوافه.
ارنست هيمنغواي ، أبحر بعيدا، لكنه في نهاية المطاف قرر أن يطوف لوحده وينهي تلك الرحلة تحت اعتقاد غريب، ففي الستين من عمره أوقف جميع بطاقات سفره ، وقرر النزول من القطار، لأنه اعتقد أن لا طواف جديدا بعد ذلك التاريخ.
بين طواف وطواف رحلة ألف ميل، لكنها قد تبدأ بلا شيء على الإطلاق.

إلى الأعلى